facebook_right

آثار مملكة مروي شمال السودان تشهد على «ديموقراطية الحصول على هرم»

 

آثار مملكة مروي شمال السودان تشهد على «ديموقراطية الحصول على هرم»

الخرطوم "المسلة" …تعود الأهرامات الخمسة والثلاثون المكتشفة في السودان إلى حوالى ألفي عام، وتشير هذه الصروح المعمارية التي تصغر نظيراتها في مصر، إلى أن الأهرامات في هذه المنطقة كانت بمتناول عدد كبير من الناس، بخلاف ما كانت عليه الحال في الجارة الشمالية للسودان.

 

وتعود حقبة بناء هذه الأهرامات إلى أواخر عهد مملكة مروي بين القرنين الأول والثاني بعد الميلاد، وهي «كانت شائعة جداً إذ كان يمكن أياً كان أن يشتري هرماً»، وفق ما يقول كلود ريلي رئيس الفريق الفرنسي الذي ألقى الضوء على هذه الأهرامات.

 

ويقول: «نحن أمام تضخم في انتشار الأهرامات، أو ما يمــكن أن نسميه ديموقراطية الحصــول على هرم، وهي ظاهرةلا مثيل لها في أي مكــان آخر في العالم، ولا سيما في مصر».

 

واستغرق العمل ثلاث سنوات حتى تمكن العلماء من الكشف عن هذه الأهرامات في منطقة سيدينغا، الواقعة على بعد حوالى 200 كيلومتر من الحدود مع مصر.

 

ومن المعروف أن الأهرامات المصرية، التي تشكل مقصداً للسياح، شيدت في عصور سابقة على حقبة تشييد الأهرامات في السودان، كما أنها كانت مخصصة لتضم قبور الملوك والنبلاء. أما في سيدينغا، فإن الأشخاص من الطبقة الوسطى كان بإمكانهم الحصول على هرم يدفنون فيه.

 

ويقول ريلي لـ  أ ف ب: «في مصر، لم يكن متاحاً للطبقات الوسطى الحصول على هرم، إننا هنا أمام شيء جديد لم نكن نتوقعه».

 

وهذا ما يفسر أيضاً انتشار الأهرامات بهذا العدد في هذه المنطقة الشمالية من السودان، وقد بنيت بمحاذاة بعضها بعضاً.

 

وتوجد هذه الأهرامات التي اكتشفها العالم الفرنسي وفريقه في أرض تبلغ مساحتها حوالى أربعين هكتاراً، وتضم أكثر من ألف قبر جرى الكشف عن ربعها تقريباً، ولا يزيد ارتفاع بعض هذه الأهرامات عن متر واحد.

 

في المقابل، لم تعد المنطقة تحتوي على الكثير من المعالم الكبيرة، فالمعبد الذي شيده الملك أمنحوتب الثالث لزوجته تيي، جدة الفرعون توت عنخ آمون، أصيب بأضرار كبرى نتيجة السيول التي ضربت المنطقة ما بين القرنين الخامس والرابع قبل الميلاد، وفق ريلي الذي يعمل مع فريقة بتمويل من الحكومة الفرنسية وجامعة السوربون.

 

وعلى رغم العدد الكبير من الأهرامات التي جرى الكشف عنها، لم يعثر العلماء على الكثير من المقتنيات التي تؤرخ لتلك الحقبة، إذ إن لصوص القبور وجدوا طريقهم إلى الموقع قبل علماء الآثار على ما يبدو.

 

غير أن قبراً واحداً أفلت من قبضة اللصوص، وعثر فيه العلماء على هيكل عظمي لطفل في الرابعة أو الخامسة من عمره، تزينه بعض القلادات والأساور.

 

وكان القسم الشمالي من السودان خاضعاً للسيطرة المصرية على مدى 500 عام، وصولاً إلى عام 1000 قبل الميلاد، ثم أخذ نفوذها بالانحسار سريعاً أثناء عهد مملكة مروي اعتباراً من عام 350 قبل الميلاد.

 

ويشير ريلي إلى أن الكتابات التي تزين القبور في سيدينغا مكتوبة باللغة المروية التي ما زالت غير مفهومة بالكامل لدى العلماء.

 

واستنتج العالم الفرنسي أن هذه القبور كانت تضم رفات كثيرات من النساء، كان عدد منهن يعمل كاهنات في خدمة الإلهة إيزيس.
 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله