facebook_right

آغة القلعة: ضرورة ربط الأسعار في المنشآت السياحية بتحقيق معايير الجودة

 

 آغة القلعة: ضرورة ربط الأسعار في المنشآت السياحية بتحقيق معايير الجودة

 
دمشق/ المسلة

أكد  سعد الله آغة القلعة وزير السياحة السورى ضرورة ربط الأسعار في المنشآت السياحية بتحقيق معايير الجودة فيها بما يدعم سمعة المنتج السياحي السوري ويرضي مصالح أصحاب المنشات والسياح والمستهلكين وخاصة أن 2010 هو عام الجودة. 
 

وبين آغة القلعة خلال ورشة العمل التي أقامتها وزارة السياحة حول تقييم وتحليل وتحديد الأسعار في المنشآت السياحية أن الوزارة اعتمدت مبدأ تحرير الأسعار بشكل تدريجي بعد دراسة مطالب غرف السياحة ومصالح المستهلكين حيث ثبتت الأسعار الصادرة عنها لعام 2009 بالنسبة للمنشآت التي لا تحقق معايير الجودة فيما تحصل المنشات التي تحقق معايير جودة أكثر على زيادة بالأسعار تتوافق مع مجموع علاماتها المحققة ولكن ضمن سقف محدد يتم الاتفاق عليه قد يصل إلى 30 بالمئة.

وأشار آغة القلعة إلى ضرورة الاهتمام والحفاظ على السياحة الداخلية وخاصة أن السائح السوري بدأ يتجه إلى مقاصد سياحية أخرى وإلى ضرورة الإبقاء على أسعار مخصصة له في الفنادق مع التزام المنشآت السياحية المحررة بتقديم وجبة إطعام يومية مسقوفة السعر إضافة إلى إعلان الأسعار بشكل ظاهر لإعطاء فرصة للمستهلك لمعرفة السعر الواجب دفعه لافتاً إلى أن الوزارة ستقوم بوضع أسعار كل المنشات السياحية على موقعها الالكتروني فور تصديقها قبل نهاية شباط القادم.

وكان وزير السياحة كشف في افتتاح الورشة أن نسبة نمو عدد السياح القادمين إلى سوريا في العام الماضي بلغت12بالمئة حيث تركزت الزيادة في السياح الأوروبيين والأجانب بمعدل25بالمئة والسياح العرب 8 بالمئة والسياح من دول الخليج العربي 16 بالمئة في حين بلغت قيمة الاستثمارات التي تم التعاقد عليها وقيد الإنشاء66مليار ليرة سوريا منها116مشروعا مقابل82 مشروعا في عام 2008 وبنسبة نمو وصلت إلى 41بالمئة.
 

وأشار إلى أن عدد المشاريع التي دخلت بالخدمة بلغ 203مشاريع مقابل79مشروعا في2008وبنسبة نمو بلغت156بالمئة حيث دخل بالخدمة37فندقا و166مطعما فيما بلغت قيمتها9 مليارات ليرة مقابل4مليارات العام الذي سبقه.

بدوره عرض رامي مارتيني رئيس اتحاد غرف السياحة مطالب غرف السياحة وأصحاب المنشآت السياحية داعيا إلى تحديد أسعار المنتج أو الخدمة السياحية بعد حساب الكلف المباشرة وغير المباشرة لها إضافة لهامش الربح.

بدوره اعتبر  عماد الأصيل مدير حماية المستهلك في وزارة الاقتصاد والتجارة أن عملية تحرير الأسعار بشكل تدريجي تحقق مصالح المستهلك والمستثمر معا لأنها تركز على تحقيق معايير الجودة.

وناقشت الورشة تحقيق أفضل علاقة بين الأسعار والجودة وتحقيق أفضل وضع ممكن بين مصالح المستثمرين والمستهلكين إضافة إلى تقييم وتحليل واقع الأسعار لعام 2009بناء على القرارات الصادرة عن الوزارة عام 2008 وتحديد الأسعار لعام 2010.

وشارك في الورشة أصحاب المنشآت السياحية واتحاد غرف السياحة واتحاد جمعية حماية المستهلك في المحافظات ولجنة التسعير المركزية.

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله