أبوظبي للسفن السياحية تستوعب 5000 سائح يومياً

أبوظبى ….. افتتح الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أمس، المبنى الجديد لمحطة أبوظبي للسفن السياحية في ميناء زايد، والذي تبلغ طاقته الاستيعابية ثلاث سفن سياحية بإجمالي 5000 سائح يومياً.

 

وأفادت «موانئ أبوظبي» المطور الرئيس والشركة المشغلة للموانئ التجارية ومدينة خليفة الصناعية في أبوظبي، خلال الافتتاح، بأنه تم إنجاز المحطة خلال عام واحد، لافتة إلى أن هناك خطة متكاملة لاستغلال ميناء زايد لتنشيط حركة السياحة والتجارة.

 

 وذكرت أن المحطة السياحية الجديدة ستكون في صير بني ياس، مشيرة إلى أن العمل جارٍ فيها حالياً ليتم افتتاحها في الموسم السياحي المقبل 2016 – 2017.

 

 تنشيط السياحة

 وتفصيلاً، افتتح الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، مستشار الأمن الوطني نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، أمس، محطة أبوظبي للسفن السياحية الجديدة في ميناء زايد.

 

 وتفقد خلال الافتتاح، الذي نظمته موانئ أبوظبي، المطور الرئيس والشركة المشغلة للموانئ التجارية ومدينة خليفة الصناعية في الإمارة، مرافق المبنى الجديد والدائم للمحطة التي تعد أحد المعالم السياحية البارزة على مستوى منطقة دول مجلس التعاون الخليجي والمنطقة.

 

 وأعرب وزير دولة رئيس مجلس إدارة موانئ أبوظبي، الدكتور سلطان بن أحمد سلطان الجابر، في تصريح له بهذه المناسبة، عن ثقته بأن محطة السفن السياحية ستقوم بدور مهم في تنشيط الحركة السياحية وستسهم في دعم تنويع مصادر الدخل، التزاماً بالركائز الأساسية التي اعتمدتها الرؤية الاقتصادية للتنويع الاقتصادي لإمارة أبوظبي.

 

وقال إنه «بفضل توجيهات ودعم القيادة، تمكنت (موانئ أبوظبي) من إنجاز هذا المشروع المتميز خلال أقل من عام واحد»، مشيراً إلى أن «مساهمة (موانئ أبوظبي) في بناء محطة أبوظبي للسفن السياحية تجسد التزامها بالعمل على تنفيذ استراتيجية التنويع الاقتصادي، وذلك من خلال إنجاز خطوة عملية إضافية نحو تعزيز البنية التحتية الأساسية التي تتيح ترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة سياحية أساسية في المنطقة» بحسب الامارات اليوم.


وأكد الجابر أن نجاح محطة أبوظبي للسفن السياحية في استقطاب الشركات العالمية لاختيار ميناء زايد مقراً لسفنها السياحية، سيكون نتيجة مباشرة للتعاون وتضافر الجهود والشراكات الاستراتيجية مع الجهات ذات الصلة.

 

 تسهيل حركة الركاب

 من جهته، قال رئيس مجلس إدارة «مطارات أبوظبي»، علي ماجد المنصوري، إن «محطة السفن الجديدة تعد دليلاً على التزام إمارة أبوظبي بتوفير البنية التحتية وتقديم أفضل الخدمات لدعم قطاع السياحة المتنامي في العاصمة».

 

 وأشار إلى أن «هذا المرفق الجديد سيعزز مكانة أبوظبي كوجهة سياحية دولية، ما يدعم التنوع الاقتصادي للإمارة تماشياً مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030».

 

 بدوره، قال الرئيس التنفيذي لـ«موانئ أبوظبي»، الكابتن محمد جمعة الشامسي، في جولة صحافية أمس، إن المبنى الدائم لمحطة أبوظبي للسفن السياحية في ميناء زايد، تبلغ طاقته الاستيعابية ثلاث سفن سياحية بإجمالي 5000 سائح يومياً، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن تستقبل المحطة 205 آلاف سائح حتى نهاية الموسم في أبريل 2016.

 

ولفت إلى أن المحطة توفر خدمات «الاتحاد للطيران» و«مطارات أبوظبي» و«الجمارك» لتسهيل حركة الركاب الراغبين في السفر عبر مطار أبوظبي الدولي، فضلاً عن توافر محال التجزئة وخدمة «واي فاي» مجاناً.

 

وأضاف الشامسي أن هناك خطة متكاملة لاستغلال ميناء زايد لتنشيط حركة السياحة والتجارة، لافتاً إلى أنه تم إنجاز المحطة خلال عام واحد.

 

وذكر أن المحطة السياحية الجديدة ستكون في صير بني ياس، إذ يجري العمل فيها حالياً ليتم افتتاحها في الموسم السياحي المقبل 2016 – 2017.

 

وتتوقع «موانئ أبوظبي» أن يفوق عدد الركاب 300 ألف سائح، كما ترى أن السفن السياحية التي ستزور ميناء زايد ستصل إلى أكثر من 130 سفينة بحلول الموسم 2019-2020.

 

 السياح البحريون

 إلى ذلك، قال نائب أول الرئيس لشؤون الشركة والشؤون الدولية في شركة «الاتحاد للطيران»، حارب مبارك المهيري، إن عدد الركاب الذين يستخدمون طيران الاتحاد للعودة أو الذهاب إلى أبوظبي عبر ميناء زايد، يبلغ 1200 راكب أسبوعياً.

 

 وأضاف أن الشركة تعطي أهمية بالغة للخدمات الأرضية وتوصيل السائح البحري من وإلى المطار، مشيراً إلى أنه يتم الترويج للمحطة البحرية الجديدة عبر أذرع «الاتحاد للطيران» سواء برنامج الترويج «هلا أبوظبي» أو الموقع الإلكتروني.

 

 وتوقع المهيري أن يصل عدد السائحين البحريين المتوقع استخدامهم رحلات «الاتحاد للطيران» إلى ما بين 4000 و5000 سائح شهرياً.

 

وفي السياق نفسه، توقع المدير التنفيذي لقطاع السياحة بالإنابة في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، سلطان الظاهري، أن تكون نسبة الزيادة في أعداد السائحين البحريين لإمارة أبوظبي سنوياً ما بين 10 و20% تقريباً.

 

وأشار إلى أن محطة أبوظبي للسفن السياحية ستلعب دوراً حيوياً ليس فقط في تنشيط الوجهات السياحية في أبوظبي، بل أيضاً المعالم السياحية البحرية في منطقة الخليج العربي، كما تلعب دوراً مهماً في تلبية متطلبات التدفق السياحي على إمارة أبوظبي.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله