facebook_right

أصحاب محلات الحرف في مادبا يشكون من عدم التزام الباصات السياحية بالتوقف في مركز الزوار

شكا اصحاب محلات الحرف السياحية في الشارع السياحي بمادبا من عدم التزام الباصات السياحية بالتوقف في مركز الزوار كنقطة انطلاق مشيرين الى انهم يفكرون في بيع محلاتهم جراء هذه الاشكالات.وقال بعض اصحاب المحلات ان بعض الحافلات تتوقف امام كوخ الشرطة السياحية مقابل» فندق مادبا إن» لتتوجه مباشرة الى الموقع السياحي الاثري كنيسة الخارطة دون ان تستفيد المحلات السياحية المنتشرة في الشارع السياحي من الموسم الحالي.



واضافوا ان هذا الوضع يفاقم من اوضاعهم الاقتصادية المالية التي زادتها سوءاً ارتفاع الايجارات بموجب التعديلات التي طرأت على قانون المالكين والمستأجرين منوهين الى ان مداخيلهم اليومية متفاوتة ولا تسد رمقاً.وقالت صاحبة محل لم ترغب بذكر اسمها انها تشغل محلها في الشارع السياحي منذ 5 سنوات وتدفع مقابل ذلك ايجار بحدود 1000 دينار لتتفاجأ ان الايجار السنوي ارتفع لنحو 1800 دينار.



وقال بعض اصحاب هذه المحلات انهم يفكرون في بيعها لعجزهم عن توفير مستلزمات تشغيلها يوميا لاسيما وانه يترتب عليهم تسديد كمبيالات شهرية اضافة الى كلفة حياتهم اليومية واضطرارهم لدفع رسوم سنوية مشيرين الى انهم يدفعون سنويا 40 دينارا كرسوم لجمعية الحرف لا يعرفون اين تذهب ولا يستفيدون مقابلها اضافة الى ارتفاع رسوم الرخص السياحية.



وقالوا ان بعض محلات الالبسة في الشارع السياحي تعرض منتجاتهم بينما في الاصل يجب ان تلتزم بالترخيص المهني الممنوح لها.وطالبوا الجهات الرسمية في مديرية سياحة مادبا فرض رقابة على الحافلات السياحية وسائقيها والزامهم بالتوقف في مركز الزوار كنقطة انطلاق للأفواج السياحية الى المواقع الاثرية المتواجدة وسط مادبا.



كما شددوا على ضرورة مراقبة المحلات في الشارع السياحي لوضع حد للدخلاء على المهنة من مهن اخرى بدأت تؤثر على اوضاعهم.وتنتشر في الشارغ السياحي 16 محلا سياحيا «تبيع المنتج السياحي المادبي « بإستثناء المطاعم والمقاهي ومحلات اخرى مثل البقالة والسوبر ماركت.



ورد مدير سياحة مادبا وائل الجعنيني على مجمل ملاحظات اصحاب المحلات وشكواهم بالتأكيد ان مراقبي المديرية يكثفون من جولاتهم لمراقبة الحافلات واماكن توقفها مؤكدا ان هذا الشأن ليس من اختصاصه فقط بقدر انه مسؤولية الشرطة السياحية.



واكد انه تتم مخالفة بعض الحافلات لكنه استطرد قائلا ان الشكوى تتراجع بفعل المراقبة فيما نفى ان تكون هناك نية عند بعض اصحاب المحلات للخروج من الشارع السياحي بقدر ما ان البعض يغير من مكانه الحالي الى مكان اخر داخل حيز الشارع.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله