facebook_right

أيسلندا تغلق مجالها الجوي بشكل مؤقت بسبب ثوران البركان

موسكو " المسلة" … أغلقت أيسلندا مجالها الجوي اليوم الأحد بسبب ثوران بركان غريمسفوتن، كما أفادت وكالة "فرانس برس" استنادا إلى هيئة الطيران المدني لمدينة ريكيافيك.وصعد دخان بركان غريمسفوتن في جنوب شرق أيسلندا إلى ارتفاع 20 كيلومترا.

ونقلت وكالة نوفوستي عن الناطقة باسم الهيئة هيرديس غودمونسدوتير قولها إن "أكبر مطاراتنا الدولية "كيفلافيك" مغلق. وتم إغلاق المجال الجوي".وأضافت أنه سيتم إغلاق الجزء الأكبر من المجال الجوي للبلاد خلال بضع ساعات.وتابعت قائلة إن الرياح في الوقت الحالي تهب باتجاه غرينلاندا. وتمت إعادة توجيه الرحلات القادمة من ما وراء المحيط الأطلسي إلى مطارات غير أيسلندية.

وتسبب ثوران بركان آخر في أيسلندا في أبريل 2010 في اضطرابات في حركة النقل في أوروبا. وكان البركان هادئا منذ القرن الـ 19، ولكنه اندلع في العشرين من مارس 2010، وفي الرابع عشر من أبريل بدأ يلقي بكميات كبيرة من الرماد إلى ارتفاعات عالية. نظرا لتوسيع السحابة البركانية اتخذت الجهات الأوروبية المختصة بأمان التحليقات قرار إغلاق المجالات الجوية لمناطق كثيرة بشكل مؤقت. وشهدت حركة النقل الجوي فوق أوروبا شللا تاما تقريبا. وكان عشرات آلاف الركاب العالقين في المطارات حول العالم يتابعون النشرات الجوية، منتظرين تغيير اتجاه الرياح.

ولم تُستأنف حركة النقل الجوي إلا بعد أن غادرت سحابة الرماد البركاني المجال الجوي فوق أوروبا. واستمر ثوران البركان حتى الثالث والعشرين من مايو، متسببا في خسائر كبيرة لقطاع السياحة. وتقدر خسائر شركات السياحة الأوروبية وحدها بمليارين و300 مليون دولار.
 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله