إعادة افتتاح ساحة المسجد الباكستاني الشهير بعد ترميمها

 

مسجد وزير خان

 

لاهور “المسلة” ….. يعد مسجد وزير خان الذي يرجع تاريخه إلى القرن السابع عشر في مدينة لاهور، أحد جواهر الهندسة المعمارية الباكستانية، فهو تحفة فنية من عصر المغول. لكن على مدى سنوات، كانت الساحة العامة، أو ما يُعرف باللغة الأردية بــ “چوک”، الموجودة أمام المسجد تعاني من الإهمال.

 

لم يعد الأمر كذلك. إذ تم الآن ترميم الساحة العامة (چوک) بعناية كبيرة، ويرجع الفضل في ذلك جزئيا إلى صندوق السفراء للمحافظة على التراث الثقافي التابع لوزارة الخارجية الأميركية.

 

المدخل المزخرف المقوس المؤدي للمسجد يطل من مستوى مرتفع على الساحة الموجودة أمامه في المركز التاريخي والثقافي لمدينة لاهور المسوّرة.

 

ترميم

 

وكانت هيئة مدينة لاهور المسوّرة، في العام 2012، قد قررت المطالبة بتجديد وترميم الساحة العامة “چوک” التي تعاني من الإهمال. وبتوجيه من الخبراء في دائرة أغاخان الثقافية الباكستانية، وضع مسؤولو الصيانة والحفاظ على التراث خططًا للترميم.

 

انضم صندوق السفراء للحفاظ على التراث الثقافي إلى هيئة مدينة لاهور المسوّرة وخدمة أغاخان الثقافية لضمان التعهد بتمويل المشروع الذي تقدر قيمته بــ 1.2 مليون دولار.

 

 

صندوق السفراء

 

منذ إنشائه في العام 2001، منح صندوق السفراء 55 مليون دولار إلى ما يقرب من 900 مشروع في 125 دولة من أجل الحفاظ على المواقع الثقافية والقطع الأثرية وأشكال التعبير التقليدي.

 

قال الكونغرس، في التشريع الذي أصدره لإنشاء صندوق السفراء: “إن الحفاظ على التراث الثقافي يمنح الفرصة لإظهار وجه أميركي مختلف للبلدان الأخرى، وجه غير تجاري وغير سياسي وغير عسكري. إننا، ومن خلال القيام بدور رائد في الجهود الرامية إلى الحفاظ على التراث الثقافي، نُظهر احترامنا للثقافات الأخرى من خلال حماية تقاليدهم.”

 

في مراسم إعادة الافتتاح في تشرين الثاني/نوفمبر 2017، قالت القنصل الأميركي العام- آنذاك، إليزابيث كينيدي ترودو، إن ساحة وزير خان (چوک) تقف “كشاهد على تاريخ المدينة الثري والمتنوع.”

 

20 شهر

 

وكانت عملية الترميم قد استغرقت 20 شهرا، وقام خلالها العمال بحفر مسافة 2.5 متر لفصل مستوى الشارع الموجود ومستوى الأرض الأصلي للفناء الأمامي للساحة، كما قاموا ببناء جدار حاجز حوله.

 

كما قام العمال أيضًا بصيانة بئر دينا نات، وهو معلم تاريخي بارز من القرن التاسع عشر في الركن الشمالي الشرقي من الساحة.

 

 

والآن، تُستخدم الساحة العامة (چوک) للمسجد كمكان للاجتماع بعد انتهاء الصلوات، وتستضيف بانتظام التجمعات الاجتماعية والثقافية- بما في ذلك بينالي باكستان الأول في تاريخ البلاد، وهو مهرجان للفنون في لاهور أقيم في شهر آذار/مارس. كما يجتذب الموقع مزيدًا من السياح أيضًا، ما يُعدّ تعزيزا لاقتصاد لاهور.

 

إن مشروع وزير خان چوک هو أكبر مشروع من بين 19 مشروعًا دعمها صندوق السفراء في باكستان، ويشير نجاحه إلى أنه لن يكون المشروع الأخير.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله