الأردن ضمن قائمة تضم 14 موقعا لاختيار عجائب الحياة الطبيعية السبع

دخل البحر الميت قائمة نهائية تضم 14 مكانا ستطرح في استفتاء عالمي عبر الانترنت العام المقبل لاختيار العجائب السبع للحياة الطبيعية في العالم وتشمل القائمة ظواهر أخرى طبيعية عالمية تتصف بالاثارة مثل نهر الامازون وجزر جالاباجوس ومحمية جراند كانيون والحاجز المرجاني العظيم وشلالات انجيل في فنزويلا وخليج فاندي في كندا وجزر المالديف وبركان فيسوفيوس في ايطاليا وخليج هالونج في فيتنام وشلالات ايجوازو على الحدود بين البرازيل والارجنتين ومغارة جعيتا في لبنان وحديقة كومودو الوطنية في اندونيسيا ونهر بويرتو برنسيسا الذي يمر تحت الارض في الفلبين.



 وأكد مدير عام هيئة تنشيط السياحة نايف الفايز، ثقته الاكيدة بفوز البحر الميت كإحدى العجائب الطبيعية السبعة لخصائصه المميزة وموقعه الفريد حيث يمثل اخفض بقعة على سطح الارض بمستوى يصل إلى 412 مترا تحت مستوى سطح البحر.


وقال إن الهيئة اعدت خطة متكاملة تمتد إلى عام 2011 للترويج والتصويت للبحر الميت عبر موقعها الالكتروني، داعيا جميع المؤسسات العامة والخاصة الى ادراج التصويت للبحر الميت على مواقعها الالكترونية، مشيرا إلى أن مسئولية الترويج والتصويت هي مسئولية وطنية بالدرجة الأولى كي لاظهار موقع الاردن السياحي المتميز.


ويبلغ طول البحر 37 كيلومترا وعرضه خمسة عشر كيلومترا وسبعمائة متر وتبلغ مساحته الإجمالية حوالي 945 كيلومترا مربعا ويقسمه شبه جزيرة اللسان إلى شطرين غير متساويين. وللبحر الميت عبر التاريخ ذكر في جميع الحضارات التي سكنت حوله، وكلها تنعته بصورة أو بأخرى بصفات تعود إلى شدة ملوحته أو خلوه من الكائنات المائية، وقد أطلق على هذه البحيرة اسم البحر الميت بسبب كونها شديدة الملوحة، فهي تقارب عشرة أضعاف ملوحة المحيطات، وتتغير هذه اعتمادا على العمق.


كما لا تعيش فيه الكائنات المائية بالرغم من وجود بعض أنواع البكتيريا والفطريات الدقيقة فيه. ويقع البحر الميت في منخفض عميق يشكل جزءا من الشق السوري الأفريقي، وحسب نظرية عالم الإراضة البروفيسور ليو بيكارد كان في الماضي جزءا من بحيرة واسعة حلوة المياه امتدت على منطقة غور الأردن ومرج بن عامر وصبت في البحر المتوسط.


وحسب هذه النظرية أسفرت التغييرات في علو الأرض قبل مليوني عام تقريبا إلى انقطاع الوصلة بين تلك البحيرة والبحر المتوسط، وإلى تضيق البحيرة إلى بحيرة طبريا، نهر الأردن والبحر الميت فأدى حصر مياه البحر الميت، وتبخر الماء إلى زيادة نسبة الأملاح فيه.


ويعتبر البحر الميت من مناطق السياحة العلاجية الأكثر نشاطا في المنطقة حيث يقال إن الأملاح الموجودة به تشفي كثيرا من الأمراض الجلدية مثل الصدفية والحساسيات الجلدية المتنوعة. يذكر أن عجائب الدنيا السبع الجديدة هي مسابقة عالمية عبر الانترنت تحت شعار “إذا كنا نريد إنقاذ أي شيء فإننا نحتاج أولا إلى تقييمه بصدق” ومن المقرر أن تظهر النتائج النهائية 2011.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله