facebook_right

الأقباط يبدأون فض اعتصامهم من أمام ماسبيرو بعد الاستجابة لمطالبهم

القاهرة / المسلة

بدأ الأقباط المعتصمون أمام مبنى الإذاعة والتلفزيون في ماسبيرو فض اعتصامهم الذي استمر اكثر من عشرة أيام عقب أحداث العنف الطائفي في منطقة إمبابة في الجيزة.وجاء فض الاعتصام في أعقاب اتفاق رئيس مجلس الوزراء عصام شرف واللواء منصور العيسوي وزير الداخلية مع وفد يمثل المعتصمين ويضم كلا من القس فيلوباتير جميل كاهن كنيسة العذراء مريم بالطوابق بالجيزة وجورج إسحاق والدكتور أنطوان عادل وأمير رمزي – اتفقوا على فتح الكنائس المغلقة على أن يبدأ صباح الخميس فتح أربع كنائس بالقاهرة وأسيوط والمنيا.

كما تضمن الاتفاق القبض على مرتكبي أحداث إمبابة والمحرضين ، وسيتم بحث الإفراج الصحي عن طوسوني مريم راغب المتهمة في قضية الاتجار بالأطفال والتي قضت فترة عقوبتها، وأيضا الإفراج عن عدد من شباب الأقباط الذين تم القبض عليهم في الاعتصامين الأول والثاني أمام ماسبيرو.

وقال المستشار أمير رمزي أحد المشاركين في اعتصام ماسبيرو وعضو لجنة العدالة الوطنية بمجلس الوزراء إن فض الاعتصام يأتي بعد أن تفهمت القيادات السياسية والأمنية والدينية أن كل ما يطلبه معتصمو ماسبيرو تطبيق القانون علي من يشعلون الفتن الطائفية حتي لا يتكرر وقوعها في مناطق أخرى.
 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله