facebook_right

الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة تناقش استراتيجيتها الترويجية لعام 2009

أكد سلطان بن أحمد القاسمي رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة .. أن الإستراتيجية الترويجية للهيئة لعام 2009 تستند إلى عدد من الإجراءات الضرورية لدعم القطاع السياحي في الإمارة في ظل التحديات والأزمات الاقتصادية التي يعيشها العالم .. بما يضمن استمرار التدفق السياحي إلى الشارقة والاستمرار في تطوير المشاريع السياحية المختلفة.


جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده مجلس إدارة الهيئة لمتابعة آخر التطورات الإيجابية التي يشهدها قطاع السياحة في إمارة الشارقة والوقوف على الإستعدادات للمرحلة القادمة من أجل ترسيخ مكانة الإمارة كأهم الوجهات السياحية في المنطقة .

وجرى خلال الاجتماع مناقشة عدد من النقاط أبرزها الأزمة الاقتصادية العالمية وتأثيرها على القطاع السياحي في الإمارة وكيفية التعامل معها من خلال إستراتيجية عمل الهيئة لعام 2009 بهدف الدفع بالمزيد من عوامل الترويج السياحي للشارقة وتفعيل خطط الهيئة الجديدة المتعلقة بهذا الشأن .

وأكد القاسمي عزم الهيئة على مواصلة العمل نحو تحقيق المزيد من الإنجازات وتسخير كافة الجهود لتعزيز المكانة الرائدة التي تحتلها إمارة الشارقة في قطاع السياحة والأعمال على مستوى المنطقة والعالم مؤكدا على ضرورة تطوير الفعاليات التي تنظمها الهيئة واستحداث فعاليات جديدة في مختلف مناطق الإمارة .

وناقش الاجتماع كيفية تعزيز المشاركات الخارجية للهيئة في المعارض الدولية السياحية والتجارية خلال العام الجاري واستمرار العمل على فتح أسواق جديدة ترفد القطاع السياحي للإمارة بالمزيد من السياح .. ودعا مجلس الإدارة في هذا الصدد إلى استمرار هذه المشاركات وتطويرها بما يتناسب والمكانة التي باتت تحتلها إمارة الشارقة على خريطة السياحة الدولية .

وشدد القاسمي على أهمية تكثيف العمل وتكاتف الجهود لوضع خطط جديدة للترويج للإمارة وتطوير العروض الترويجية والفعاليات السياحية .

واطلع مجلس الإدارة على إستراتيجية الهيئة للعام الجاري وتدراس مدى ملاءمتها لخطط الترويج الجديدة والتوسع في نطاق المشاركات الخارجية على ضوء النجاح الذي حققته في معرض شرق البحر المتوسط للسياحة والسفر في تركيا وحصولها على جائزة أفضل أداء ترويجي خلال المعرض.

من جانبه عرض محمد علي النومان مدير عام الهيئة على المجلس عددا من الخطط الجديدة لتطوير القطاع السياحي في الإمارة من ضمنها النتائج التي أسفرت عنها الاجتماعات التي عقدتها الهيئة مع ممثلي القطاع الفندقي بالإمارة حول الواقع السياحي لإمارة الشارقة وأبرز التحديات التي تواجه هذا القطاع الحيوي بالإمارة في ظل الأزمات الاقتصادية التي يعيشها العالم في الوقت الراهن وما تمخض عنها من مقترحات للدفع بهذا القطاع نحو المزيد من التطور وتحديدا فيما يتعلق بالقطاع الفندقي وتفعيل سبل العمل المشترك في عملية الترويج السياحي ومواجهة أثار هذه الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية .

وأكد المجتمعون على أهمية تكثيف عملية الترويج السياحي في دول الخليج والتعاون بين ممثلي القطاعي السياحي بالإمارة والعربية للطيران ووكالة مطار الشارقة الدولي للسياحة والسفر من خلال برنامج عروض العطلات في الشارقة الذي تم إعداده لتذليل جميع العقبات التي تواجه ممثلي القطاع السياحي خلال هذه الفترة .

وأوصوا بتنفيذ خطط جديدة للترويج للإمارة وتوسيع مشاركاتها في العديد من الفعاليات المحلية والإقليمية والدولية وايضا تطوير العروض

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله