facebook_right

الاتحاد للطيران تنجح في فتح خطوط الى 60 وجهة في 6 سنوات

 

 

الاتحاد للطيران تنجح في فتح خطوط الى 60 وجهة في 6 سنوات

 
أبوظبى / جمال المجايدة
حققت شركة الاتحاد للطيران انجازات كبيرة خلال العام الماضي ونجحت في فتح خطوط جوية الى 60 وجهة في ست سنوات بينما تتطلع لمزيد من النمو والتوسع في العام 2010 وقال جميس هوغن الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر الاتحاد للطيران في أبوظبي انه لم يحصل قط في التاريخ ان تمكنت شركة طيران من انجاز هذا الهدف الذي حققته الاتحاد للطيران خلال فترة وجيزة من الزمن ..مؤكدا ان خطة العمل التي تطبقها الاتحاد للطيران خلال العام 2010 سوف تمكنها من أن تصبح أفضل شركة طيران في العالم .

 

وردا على سؤال  عن امكانية ابرام صفقات جديده خلال العام الحالي ..قال هوغن " لا نية لدى الشركة ابرام صفقات لشراء طائرات او محركات فلدينا ما يكفي من الطائرات الحديثة من طرازات متنوعة من ايرباص وبوينغ والتي تلائم خطط الشركة التوسعية للمرحلة المقبلة "..مشيرا الى ان الصفقات التي وقعتها الاتحاد للطيران في معرض فرانبوره الدولي للطيران ببريطانيا ومعرض باريس الجوي / لوبورجيه/ لشراء طائرات جديدة و محركات للطائرات سوف تلبي خطط الشركة في المرحلة المقبلة .
 

وكشف النقاب عن تسلم الاتحاد للطيران لطائرات ايرباص العملاقة 380 في عام 2013 وطائرات بوينغ دريملاينر ذات المدى البعيد عام 2014 ..مؤكدا ان برامج تسليم الطائرات الجديدة يسير حسب الجدول الزمني المتفق عليه مع شركتي ايرباص الاوروبية وبوينغ الامريكية بلا تأخير .

 

واشار الى توسيع شبكة الخطوط الخارجية الى 60 وجهة سفر احدثها افتتاح خط جوي مباشر الى مطار ناريتا في اليابان وآخر عبر العاصمة الصينية بكين الى مطار ناغويا في اليابان الشهر القادم واعادة تسيير رحلات منتظمة الى سيريلانكا .

 

غير انه أكد  ان الشركة سوف تقوم بدراسة الجدوى لبعض الخطوط غير المربحة واعادة النظر فيها والتركيز على الخطوط التي تحقق معدلات اشغال عالية مثل تورينتو ودبلن وشيكاغو وجنيف ومانستشتر وغيرها .

 

وعن احتمالات فتح خطوط جوية مباشرة الى كل من شنغهاي بالصين وسيئول عاصمة كوريا الجنوبية ..قال ان هاتين المدينتين من الوجهات الموضوعة على جدول أعمال الاتحاد للطيران في المرحلة المقبلة ونحن ندرك أهمية كلا من شنغهاي وسيئول ..متوقعا ان تنقل الاتحاد للطيران سبعة ملايين مسافر في العام 2010 وهو رقم يعادل ما حققته الشركة في العام الماضي على الرغم من الازمة المالية العالمية وانفلونزا " اتش 1 ان 1 " التي اجتاحت معظم دول العالم .

 

وقال ان عامي 2010 و 2011 سوف يشهدان تحول الاتحاد للطيران الى شركة عالمية لها حصة كبيرة في سوق السفر والسياحة العالمي ..كاشفا النقاب عن ضم طائرات جديدة متطورة للاسطول ليصل الى 55 طائرة حديثة من مختلف الطرازات .

 

وحول خطط النمو والتوسع لدى شركة الاتحاد للطيران ..قال هوغن ان الشركة حققت نموا بلغ 9 بالمائة زيادة في حجم معدلات الاشغال على خطوط الشركة في العام الماضي ..وقال ان الهدف هو تأسيس شركة تواكب نهضة ابوظبي وتطورها الحضاري لذلك فان الاتحاد للطيران تتجه الان الى العالمية وبفضل الانجازات التي حققتها في زمن قياسي فقد اصبحت الشركة رائدة على مستوى منطقة الخليج والشرق الاوسط واوروبا واسيا .

 

وأضاف أن الرحلات التي تسيرها الاتحاد إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ وأمريكا الشمالية حققت بشكل خاص أداء قويا خلال العام الماضي حيث بلغ متوسط معدل الإشغال على متن الرحلات المتجهة إلى هاتين المنطقتين 86 بالمائة فيما تجاوز معدل الإشغال في القارة الأوروبية 82 بالمائة ووصل في منطقة الشرق الأوسط إلى 77 بالمائة.

 

واكد ان الاتحاد للطيران سوف تكون خلال فترة قصيرة افضل شركة طيران في العالم بفضل الخدمات التي تقدمها للمسافرين واسطول الطائرات الحديثة وامكانية استفادة المسافرين من قضاء امتع الاوقات في ابوظبي خلال فترة توقفهم القصير ما بين الشرق والغرب ..متوقعا ارتفاع اسعار تذاكر السفر واسعار الشحن الجوي في 2010 بسبب تحسن الاوضاع الاقتصادية في العديد من دول العالم وارتفاع اسعار الوقود .

وقال " ان عودة الانتعاش الاقتصادي الى الاسواق الرئيسية سوف يسهم في عودة اسعار التذاكر الى معدلاتها الطبيعية لمرحلة ما قبل الازمة "..واصفا السوق المحلية في الامارات بأنها ممتازة وتشهد نموا كبيرا في حركة السفر ..وأكد سعي الاتحاد للطيران المستمر الى تحسين خدماتها للعملاء للحفاظ على اكبر حصة ممكنة في السوق .

واستبعد ان يؤثر الطيران الاقتصادي على خطط التوسع والنمو لدى الاتحاد للطيران ..وقال ان الطيران الاقتصادي يعزز المنافسة ويحسن الخدمات في السوق وبعد امتلاك الاتحاد للطيران عدد من طائرات ايه 320 للخطوط القصيرة فاننا لن نواجه مشكلات مع الطيران الاقتصادي على الاطلاق ..مشيرا الى امكانية دخول الاتحاد للطيران الى سوق الاستثمار في الفنادق لامتلاك فنادق خاصة بها لمواكبة النمو السياحي وزيادة اعداد السياح والمسافرين من والى ابوظبي والدولة عموما .

وحول التعاون مع هيئة ابوظبي للسياحة وشركة الاستثمار والتطوير السياحي "تي دي اي سي" ..قال هوغن ان التعاون مثالي للغاية للنهوض بالسياحة في ابوظبي ..واصفا علاقات الجانبين بانها علاقات شراكة قوية للترويج السياحي للامارة في الداخل والخارج .

ونوه بالدور الحيوي الذي تسهم به الاتحاد للطيران لتعزيز حركة الاستثمار و السياحة في أبوظبي كونها مركز عالمي رائد للتجارة والسياحة.

كما تحدث عن المستقبل المشرق الذي ينتظر ابوظبي التي اصبحت اهم مقصد سياحي في الشرق الاوسط ومن المقاصد الهامة على مستوى العالم بفضل البنية التحتية المتطورة مثل الطرق والمطارات والمواصلات والمؤسسات التعليمية والثقافية والسياحية والفنادق والمنتجعات الراقية والمرافق الحيوية للتطوير السياحي ..وقال ان هذه هي ابرز مقومات السياحة التي تتمتع بها ابوظبي والتي جعلتها تتبوأ مكانة اقليمية وعالمية مرموقة .

واكد ان خطة ابوظبي 2030 تجعلها مدينة عالمية ومركزا سياحيا واستثماريا لجذب المزيد من السياح ورجال الاعمال ..وقال ان غالبية الزوار الذين يتوقفون في مطار ابوظبي الدولي بدأوا يرغبون في قضاء ليالي سياحية في المدينة بدلا من التوقف في المطار فقط وهذا يعزز السياحة في ابوظبي على المدى الطويل.

وأوضح ان الاتحاد للطيران مستعدة لهذا التوسع السياحي الكبير في ابوظبي لمواكبة خطط النمو وبناء الفنادق والمنتجعات في الامارة ..مؤكدا ان ابوظبي أصبحت الآن مركزا حيويا بين الشرق والغرب للمسافرين من مختلف أنحاء العالم كما انها اصبحت مركز جذب لمزيد من شركات الطيران الاقليمية والعالمية وهذا تطور يسعدنا كثيرا في الاتحاد للطيران لانه يؤكد علي نجاح رؤية القيادة الحكيمة وتطلعاتها المستقبلية لجعل ابوظبي مدينة عالمية للجذب السياحي والاستثماري والاقتصادي .

وقال ان اكثر من 50 بالمائة من المسافرين الذين تنقلهم الاتحاد للطيران يسافرون الى ابوظبي مما يؤكد حدوث انتعاش حقيقي في حركة السفر والسياحة الى الامارة .

واشار في هذا الصدد الى نجاح الاتحاد للطيران بعقد شراكة مع "امريكان ايرلاينز" للوصول بمسافري الاتحاد للطيران على خط ابوظبي – شيكاغو الى 57 مدينة امريكية والي اتفاقية مماثلة مع الخطوط الجوية الاسترالية .

واكد ان جدول تسليم الطائرات الجديدة للشركة لم يتأثر بالمستجدات التي طرأت على صناعة الطيران المدني في امريكا واوروبا بسبب الازمة الاقتصادية العالمية ..مشيرا الى ان الاتحاد للطيران تسلمت خلال الربع الاخير من عام 2009 ثمان طائرات ومن ضمنها 4 طائرات من طراز إيرباص 320 والتي تخدم شبكة خطوط الاتحاد للطيران في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط حيث يصل عدد اسطول الإتحاد للطيران حاليا إلى 55 طائرة في حين توقع السيد هوغن نمو الأسطول ليصل إلى 65 طائرة حتى عام 2012.

واشار الى الخدمات الجديدة التي تقدمها الشركة عقب افتتاح اول صالة فاخرة خاصة بالاتحاد للطيران لركاب الدرجة الاولى ورجال الاعمال في مطار فرانكفورت ..وقال انه تم افتتاح صالة مماثلة في مطار هيثرو بلندن مؤخرا.

وأوضح انه من أجل تعزيز حركة الوصول إلى دول ومدن العالم المختلفة وصلت اتفاقيات المشاركة بالرمز إلى 14 اتفاقية مع عدد من خطوط الطيران الجوية العالمية لتعزيز وتسهيل حركة السفر إلى كافة أنحاء العالم في الوقت الذي تواصل فيه الشركة نيتها لتنفيذ خطة جديدة لخدمة العملاء تجعل منها افضل شركة طيران في العالم .

 

يذكر ان الاتحاد للطيران كانت قد وقعت على برنامج المليار دولار أمريكي في لندن الصيف الماضي والذي سيمول حصول الاتحاد للطيران على ثمان طائرات تتسلمها بحلول نهاية العام 2010 كما وقعت الشركة على اتفاقيات بقيمة 233 مليون دولار أمريكي لتمويل شراء طائرتين من طراز "أيرباص ايه 340- 600".

 

وذكر ان الاتحاد للطيران تواصل خطتها لزيادة معدلات التوطين في الوظائف القيادية والفنية وتأهيل طيارين ومهندسين وفنيين من ابناء الامارات للعمل على طائرات الشركة ومكاتبها المنتشرة في معظم دول العالم .

 

وكشف هوغن النقاب عن انشاء غرفة العمليات والتحكم ومركز ادارة الازمات في المقر الجديد للشركة وهو الاول من نوعه في منطقة الشرق الاوسط ..مشيرا الى انه تم تزويد غرفة العمليات بأجهزة متطورة لمتابعة طائرات شركة الاتحاد للطيران في الاجواء حول العالم لحظة بلحظة اما مركز ادارة الازمات فيتم من خلاله ادارة اية ازمة طارئة قد تواجهها اي من طائرات الشركة اثناء السفر .

 

واكد ان انشاء اكاديمية الاتحاد للطيران في المقر الجديد للشركة بالقرب من مطار ابوظبي الدولي يعد اضافة نوعية لخلق جيل جديد من المواطنين القادر على تولي زمام المسؤولية في الشركة من قيادة الطائرات الي تقديم الخدمات في مركز الاتصال مرورا بتأهيل ابناء الدولة لادارة المحطات الخارجية للاتحاد للطيران في دول العالم التي تطير اليها الشركة في الوقت الحاضر .

 

ووصف الاكاديمية بانها صرح حضاري ليس لشركة الاتحاد للطيران فحسب بل لابوظبي ودولة الامارات لانها بدأت في اعداد الطيارين ومساعدي الطيارين والفنيين واطقم الخدمة والضيافة والعاملين في مراكز الاتصال ومديري المحطات الخارجية .

 

وقال هوغن ان اكاديمية الاتحاد للطيران ماضية في تنفيذ برامج طموحة لاعداد الطيارين والمهندسين والفنيين من ابناء الامارات بالتعاون مع عدد من المؤسسات الوطنية في الدولة مثل كليات التقنية العليا في ابوظبي و مؤسسة هورايزن في العين لكي يتولوا المسؤولية في الشركة وطائراتها .

 

وأضاف ان برنامج التوطين التابع للاتحاد للطيران حقق إنجازاً كبيراً مع انضمام 150 شخصا من مواطني دولة الإمارات في الوقت الحالي و يشمل البرنامج 87 طياراً مبتدئاً و 34 من المدراء الخريجين و 29 مهندساً فنياً ويخضع 125 شاباً و 25 فتاة حالياً للتدريب في اكاديمية الاتحاد للطيران في أبوظبي ..مشيرا إلى قيام الشركة بتوظيف خرّيجي البرنامج والبدء في بناء حياتهم المهنية مع الاتحاد للطيران .

 

ونوه الى ان برنامج التوطين التابع للاتحاد للطيران يقدّم مجموعة واسعة من الفرص العملية للمواطنين الإماراتيين وبالإضافة إلى برنامجي الطيار المبتدئ والتطوير الهندسي الفني هناك برنامج التطوير الإداري للخرّيجين الذي انضمت إليه في الوقت الحالي الدفعة الثالثة من الخريجين .

 

وقال " سوف نواصل خطة التوطين للوصول الي الاهداف التي تتوخاها القيادة الحكيمة لاعداد جيل قادر علي قيادة طائرات الشركة وتوفير المزيد من فرص العمل لابناء الدولة في مختلف المجالات والتخصصات".

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله