facebook_right

الخطيب: هيئة تنشيط السياحة تمكنت من اجتياز الازمة الاقتصادية العالمية

 

 الخطيب: هيئة تنشيط السياحة تمكنت من اجتياز الازمة الاقتصادية العالمية

 
عمان / المسلة
أكدت وزيرة السياحة والآثار مها الخطيب أن هيئة تنشيط السياحة تمكنت بالرغم من شح الموارد والإمكانات وحجم الموازنة المتواضع من اجتياز الأزمة الاقتصادية بنجاح واشارت الخطيب اليوم الثلاثاء خلال عرض دراسة حول اتجاهات السوق السياحي البريطاني في مدينتي لندن ومانشيستر، قامت بها الهيئة بالشراكة مع مشروع تطوير السياحة في الاردن2 الممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية، الى اهمية السوق البريطاني كسوق اساسي وحيوي ومهم للسياحة الاردنية.

ودعت الى تعميم مثل هذه الدراسات على اسواق اخرى مثل المانيا والولايات المتحدة الاميركية وغيرها من الاسواق العالمية لوجود مستجدات وتتطورات مستمرة يوما بعد يوم هناك.

واكدت الخطيب اهمية تسويق الطقس كاحد اهم العوامل الجاذبة للسياحة المحلية حيث تتمتع المملكة بجو معتدل صيفا وشتاءً، لافتة الى اهمية التركيز على هذه الميزة.

بدوره بين مدير عام هيئة تنشيط السياحة نايف الفايز أنه في النصف الأول من العام الماضي شكل السوق البريطاني ما يقارب11 بالمئة من أعداد الزائرين الأوروبيين للمملكة، مشيرا إلى ان هناك إمكانية واعدة بزيادة هذا العدد.

واشار الفايز الى أهمية هذه الدراسة التي تساعد الهيئة بجهودها الترويجية وبالتالي جذب المزيد من الزائرين، مبينا ان السوق البريطاني من اهم الاسواق السياحية الى المملكة حيث يقضي السائح ما معدله عشرة ايام في الخارج لكل رحلة.
 

وأوضح ان السائح البريطاني ينفق اكثر من غيره من السياح على رحلاته السياحية مشيرا إلى انه ينفق مايعادل3000 دولار على رحلته السياحية مقابل2280 دولارا لغيره من السياح الاخريين.

وقال الفايز انه بالرغم من انخفاض اعداد السياح من السوق البريطاني خلال الازمة المالية العالمية العام الماضي الا ان الارقام تحسنت في نهاية العام الماضي حيث ارتفعت خلال شهر تشرين الثاني الماضي بنسبة6ر56 بالمئة عن ارقام ذات الشهر من عام2008 .

وبين ان الدراسة تهدف الى تقييم إمكانية جذب السياح البريطانيين الذين قد يكونون مهتمين بالأردن كوجهة سياحية، وتحديد كيفية تحويل هذا الاهتمام إلى زيارات فعلية وتحفيز الطلب من هذا السوق، كما هدفت إلى تحقيق فهم واضح وتحديد مستويات وعي السوق البريطاني حول الأردن كوجهة سياحية، ولمقارنتها بوجهات أخرى من خلال التعرف على دوافع وأفضليات السفر لدى ذلك السوق.

من جهته قال مدير مشروع تطوير السياحة في الأردن2 إبراهيم الأسطة إن التسويق عنصر رئيسي في تطوير القطاع السياحي الأردني، مشيدا بجهود هيئة تنشيط السياحة في تعزيز الترويج وتصميم الحملات الترويجية بناءً على بحث متخصص ومفصّل.

واضاف الاسطة ان هذا البحث سيساهم في مساعدة القطاع السياحي على تطوير وتنفيذ خطط ترويجية وتسويقية أفضل والتي ستنعكس على الارتقاء بتسويق المملكة كوجهة سياحية وتوجيه النشاطات الترويجية لتصل بطريقة أفضل إلى أحد أهم الأسواق السياحية بالنسبة للمملكة.

 

 

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله