facebook_right

السواح الأجانب ينوهون بمدينة تدمر الأثرية وبالأمان في سورية

نوهت اكامي كينوكاسا رئيسة مجموعة سياحية يابانية بمدينة تدمر الموغلة في القدم والتي تمتلك طبيعة جميلة وآثاراً رائعة متوزعة في منطقة واسعة تحوي المدافن والأبراج والأسوار الكورنثية والأعمدة المزخرفة والمعابد التي تمتاز بمعالم عربية أصيلة.


اثار تدمر





وأشارت كينوكاسا في تصريح خلال زيارتها المدينة اليوم إلى الهدوء والأمان في سورية حيث تمتعت بحرية التجوال فيها مؤكدة رغبتها في القدوم إلى سورية مرة ثانية.




وقال بولم من المانيا لقد وصلنا إلى تدمر بعد عناء طويل وشعرنا بعد وصولنا براحة تامة وأننا أمام لوحة بديعة خلابة وراقبنا شروق الشمس وغروبها وشاهدنا الطبيعة الساحرة التي تعكس ألوان رمال الصحراء.




وتحدثت ان كلير أستاذة التاريخ في مدارس فرنسا قائلة..إن تدمر تحوي من الثقافة والفن ما يجعل آلاف الباحثين والدارسين تتجه أنظارهم إليها وتكون محجا لهم يقطعون البحار والقفار ليصلوا وينهلوا من ثقافتها الزاخرة ومعارضها وفنونها مؤكدة أن حلمها قد تحقق في زيارة هذا المكان الذي يجمع السهل والجبل والآثار والواحة معتبرة مسرح تدمر الأثري من أروع المسارح التي شاهدتها في العالم.



وأشارت نسرين غوتاي من سويسرا إلى أن زيارتها لسورية تأتي لمشاهدة آثار تدمر الرائعة فالمتحف رائع مليء بالقطع الأثرية والمعابد والقصور لافتة إلى أن القلعة المطلة من الأفق الغربي هي كالنسر يحرس المدينة الأثرية من المجهول.

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله