facebook_right

السياحة تجعل كازاخستان ضمن قائمة بلدان العالم الخمسين الأكثر تنافسية فى القطاع

 

أستانا  "المسلة" ….. جمهورية كازاخستان تعتبر أكبر بلد غير ساحلي في العالم وتقع الجمهورية في آسيا الوسطى، وهي معبر للقارات وتقع مساحة منها في قارة آسيا وجزء صغير في أوروبا، وبسبب التاريخ والموقع الجغرافي في وسط أوراسيا، تعد منطقة فريدة من نوعها في العالم.

 


كل هذه العوامل جعلت المناخ فيها والنظام الطبيعي عجيباً نوعاً ما، حيث يجد السائح فيها أمثلة من المناظر الطبيعية في كلتا القارتين، بالإضافة إلى ذلك، فإنها تزخر بالتاريخ المعقد والتفاعل المستمر بين نمط الحياة البدوية والحديثة، مما ينتج ثقافة فريدة وأصيلة لكازاخستان من خلال 9 آلاف موقع سياحي بحسب آخر الاحصائيات.


خيرت سادفكاسوف – مدير دائرة السياحة كازاخستان…


وعلى بعد ساعتين ونصف من العاصمة الكازخية “أستانا” تقع منطقة بوراباي وهي منطقة معروفة منذ العصور القديمة تمتد على مساحة تصل الى 30 ألف هكتار، وتعتبر الأرض القديمة للشعب القديم وقد اجتذبت تربتها المثمرة والعديد من الأنهار والبحيرات والمراعي الشاسعة والغابات والحيوانات والأسماك، السياح الداخليين والخارجيين اليها، وقد تم رصد مخصصات لتطويرها بلغت نحو 47 مليار تنغ لتطويرها خلال الفترة من 2014 الى 2016، تصل الطاقة الاستيعابية الفندقية الى 12 ألف سائح في اليوم، وتشير الاحصاءات أن 70% من السياح هم داخليين، وأهم ما يميز هذه المنطقة هي استقابالها للبطولات العالمية للصيد  بحسب CNBC.


شيناربك باتيرخانوف – مدير دائرة السياحة في اقليم أكمولا..


يمكن وصف القطاع السياحي في كازاخستان بأنه كيان قد تشكل بالفعل، إلا أنه مستمر في تطوره، وهذا ما يثبته الارتفاع السنوي لأعداد السياح القادمين إلى البلاد، تم وصف تطوير صناعة السياحة في البلاد كأولوية هامة لإستراتيجية دخول كازاخستان إلى عداد بلدان العالم الخمسين الأكثر تنافسية.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله