“القلعة”  تشارك في تنظيم فعاليات أول ملتقى تواصل للحاصلين على المنح الدراسية العليا

القلعة تؤمن بأهمية الشراكات لتحقيق التنمية المجتمعية المنشودة

 

 

المقدمة من مؤسسات القطاع الخاص والهيئات المانحة والمجتمع المدني

 

انضمت 2016 لشركاء مبادرة منح اميدايست للتعليم العالي للمساهمة في تقييم وتعزيز مهارات الشباب الفائزين

 

اكثر من 20 الف شاب وشابة ومعلم استفادوا من مبادرات القلعة لتزويد الشباب المصري بفرص التعليم المتميز والتأهيل لسوق العمل

 

في 12 عام قدمت مؤسسة القلعة للمنح الدراسية 184 منحة دراسية عليا إلى 60 جامعة عالمية لدراسة 23 تخصص مختلف للطلبة والطالبات من 14 محافظة مصرية

 

 

القاهرة “المسلة” ….. إيمانا من شركة القلعة بأهمية عقد الشراكات والتزامها بالهدف ال17 من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، أعلنت القلعة عن مشاركتها مع مجموعة من أبرز مقدمي المنح الدراسية العليا من القطاع الخاص والمجتمع المدني والهيئات المانحة  في مبادرة تنظيم أول ملتقي للتواصل مع الشباب الحاصلين علي المنح الدراسية العليا بعد عودتهم للعمل في مصر.

 

وقد أعربت غادة حمودة رئيس قطاع الاتصالات والاستدامة بشركة القلعة، عن اعتزازها بمشاركة القلعة في هذه المبادرة البناءة والتي تهدف إلى تبادل الآراء والخبرات بين الشركة وبين الجهات المانحة والحاصلين على المنح الدراسية، وهو ما سيساهم بدوره في خلق منصة تواصل تفاعلية لتنسيق الجهود والتعاون المشترك في تحقيق تطلعات الشباب وتلبية احتياجات سوق العمل والاقتصاد المصري.

 

وتاتي هذه الشراكة ضمن جهود القلعة المستمرة منذ نشأتها عام 2004 للمساهمة في الارتقاء بالمنظومة التعليمية وتزويد الشباب المصري بفرص التعليم المتميز من خلال استحداث نموذج شامل يركز على كافة الأطراف بدءًا من الطالب ومروراً بالمعلم ثم خريج الجامعة وكذلك برامج تأهيل الشباب لسوق العمل و ساهمت مجموعة المبادرات التي أطلقتها القلعة حتي الآن في دعم أكثر من 20 ألف شاب وشابة في شتي المجالات .

 

وتمثل مؤسسة القلعة للمنح الدراسية درة تاج مبادرات القلعة وهي أكبر برنامج للمنح الدراسية العليا المدعومة من القطاع الخاص في مصر لدعم المهارات المصرية الشابة في استكمال مسيرتهم الأكاديمية واكتساب الدرجات العلمية الرفيعة من أبرز الجامعات والمعاهد الدولية بشرط العودة إلى مصر والعمل على رفعة الوطن بعد إتمام البعثة الدراسية. وقد قامت المؤسسة على مدار 12 عامًا بتقديم 184 منحة دراسية للطلبة والطالبات من 14 محافظة مصرية للدراسة في 60 جامعة عالمية بأكثر من 14 دولة، ويغطي ذلك 23 تخصص مختلف ولاسيما التخصصات العلمية الحديثة، علمًا بأن المؤسسة تحرص على مراعاة مبدأ تكافؤ الفرص للمستفيدين من الجنسين بهدف سد الفجوة الحالية في توفير الفرص المتكافئة والحصول على التعليم الجيد.

 

ويتضمن الملتقى المقرر عقده في الثالث من سبتمبر حلقة نقاشية يشارك فيها بعض الحاصلين على منح مؤسسة القلعة للمنح الدراسية لعرض تجاربهم كاملة بدءًا من التقديم ومرورًا بالقبول والسفر ثم العودة للوطن، بالإضافة إلى مناقشة التحديات الراهنة وفرص تحسين منظومة المنح الدراسية العليا المقدمة من القطاع الخاص والجهات المانحة، فضلاً عن كيفية تحقيق تطلعات وتعظيم إسهامات العائدين بكل طاقاتهم وإمكاناتهم. وإلى جانب شركة القلعة، تضم اللجنة المنظمة لملتقى تواصل للحاصلين على المنح مؤسسة ساويرس للتنمية المجتمعية وأميدايست ومؤسسة فورد ومؤسسة مصر الخير.

 

وتعتز القلعة بكل شراكاتها للتنمية المجتمعية وتعمل جاهدة للتعاون في تحقيق الاهداف المشتركة وفي هذا الاطار مثلت حمودة مؤخرا القلعة كعضوا بلجنة تقييم الفائزين بمنح اميدايست للتعليم العالي (HEI) لعام 2018 الى جانب ممثلين من الحكومة والقطاع الخاص. انضمت القلعة منذ عام 2016 الي قائمة شركاء أميدايست في دعم مبادرتها  للتعليم العالي (HEI) والتي توفر منحا للشباب المتفوقين في الثانوية العامة من المجتمعات الاقل فرصة للانضمام الي برامج “الامتياز” في الجامعات الحكومية المصرية والامريكية ونشاطات تكميلية تمكنهم من الانضمام الي القوي العاملة بمهارات تتوافق مع احتياجات اقتصاد القرن الحالي والمساهمة الفعالة في التنمية الاقتصادية في مصر..

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله