facebook_right

المغرب تعد مشروعا لإنشاء متحف ومرصد للرحالة ابن بطوطة

أعلنت وزارة الثقافة المغربية أنها تعد مشروعا لإنشاء متحف ومرصد يحمل اسم الرحالة المغربي أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن إبراهيم الطنجي المعروف بابن بطوطة وقال مسؤولون بالوزارة “إن الدراسات تجري حاليا لإقامة متحف ابن بطوطة في مسقط رأسه بمدينة طنجة أقصى شمال المغرب”.


وأضافوا أن النحات السوري المقيم في إسبانيا عاصم الباشا سيقيم نصبا تذكاريا للرحالة ابن بطوطة.وسيضم المتحف عشرات المخطوطات التي كتبها ابن بطوطة في رحلاته التي شملت كثيرا من البلدان وخرائط للدول التي زارها والترجمات المختلفة لرحلاته والتحقيقات والدراسات العربية المختلفة لرحلاته التي بدأت من المغرب إلى الشرق الأقصى.


وسيضم المتحف والمرصد كل تراث ابن بطوطة المكتوب بالعربية والمترجم، وما كتب عنه، وسيضم أيضا تجسيدا لرحلته والعالم الذي شاهده، بالإضافة إلى رصد أدب الرحلات والرحالين.



وقد دعا إلى هذا المشروع من قبل عدة باحثين، على رأسهم المؤرخ المغربي في تراث ابن بطوطة الدكتور عبد الهادي التازي، الذي كرر نداءه لإنشاء هذا المتحف أثناء كلمته في حفل التكريم الذي نظمته له الندوة المذكورة.
ومن جهته قال رئيس مديرية الكتاب والخزانات والمحفوظات في الوزارة حسن نجمي إن مديرية التراث الثقافي بالوزارة نفسها “منكبة على إخراج هذا الحلم إلى الواقع”.



وشارك في الندوة التي استمرت ثلاثة أيام نحو 50 باحثا عربيا أغلبهم من الفائزين بجوائز ابن بطوطة للأدب الجغرافي التي تمنح سنويا للباحثين تشجيعا لهم على أعمال التحقيق والتأليف والبحث في أدب السفر والرحلات.

ويمنح المركز العربي للأدب الجغرافي سنويا هذه الجوائز في فروع “تحقيق الرحلات” و”الرحلة المعاصرة” و”الرحلة الصحفية” و”اليوميات” و”الدراسات في أدب الرحلة”.



وكانت ندوة “الرحالة العرب والمسلمون.. اكتشاف الذات والآخر” التي استضافها المغرب مؤخرا قد دعت في ختام جلساتها إلى إقامة متحف لابن بطوطة وتعميم تدريس أدب الرحلة في المدارس والجامعات العربية.

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله