“الوجود الإسلامي في الأندلس بعد سقوط غرناطة” في محاضرة بمكتبة الإسكندرية 

 

 

 

الإسكندرية “المسلة” …. ينظم مركز دراسات الحضارة الإسلامية بمكتبة الإسكندرية محاضرةالوجود الإسلامي في الأندلس بعد سقوط غرناطة”، يلقيها الأستاذ الدكتور عبد الواحد ذنون طه؛ أستاذ التاريخ والحضارة الإسلامية بجامعة الموصل بالعراق، وذلك الساعة الواحدة ظهر غدا الخميس  27 سبتمبر 2018.

 

سقوط غرناطة

 

وتحاول هذه المحاضرة تبيان الوجود الإسلامي في الأندلس بعد سقوط غرناطة، لاسيما فيما يُعرف بمقاطعة أندلوسيا (الأندلس)، كما تشير المحاضرة إلى الشواهد على وجود المسلمين الأندلسيين بعد قرارات التهجير، من محاضر محاكم التفتيش، والمحاكمات طيلة القرن السابع عشر والثامن عشر الميلاديين، كذلك شهادات السفراء المغاربة الذين زاروا إسبانيا والتقوا بأسر مسلمة في مقاطعات مختلفة، مثل محمد بن عبد الوهاب الغساني، وأحمد بن المهدي الغزال، ومحمد بن عثمان المكناسي.

 

وتنتقل المحاضرة للحديث عن تأثير شخصية الأندلسيين المتأثرة بالإسلام على حركاتهم في العصور الحديثة، لا سيما في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين الميلادي، حيث ظهرت حركة اتخذت شكل الدفاع عن وجود قومية أندلسية متميزة تعتز بتاريخها الإسلامي وتحاول استرجاع هويتها، لأن الإسلام الذي اندثر ظاهريًا مازال باقيًا في قلوب المجتمع الأندلسي. ومن أهم الشخصيات الأندلسية التي حملت شعار الدفاع عن هذه المقومات الأندلسية (بلاس انفانتي).

 

وتتطرق المحاضرة إلى أوضاع المسلمين في عهد الجنرال فرانكو وتأسيس الجمعيات الإسلامية، وبعد وفاته اعترفت الدولة بالقوميات المختلفة، ومنها القومية الأندلسية والدين الإسلامي، وأخيرًا يتم التطرق للوضع في الوقت الحاضر، وأعداد المسلمين في الولايات المختلفة، وانتشارهم.  

 

*تُقام المحاضرة الساعة الواحدة ظهرًا بقاعة الوفود بمركز مؤتمرات مكتبة الإسكندرية.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله