facebook_right

اليوم اختتام معرض أثار السعودية في برشلونة

الرياض / المسلة



تختتم اليوم، فعاليات معرض “روائع الآثار في المملكة العربية السعودية عبر العصور” الذي تستضيفه مؤسسة لاكاشيا في برشلونة بالتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والآثار. وسينتقل المعرض إلى عدد من المدن الأوروبية والأمريكية إلى متحف الإرميتاج في سان بطرسبرج في روسيا، حيث من المتوقع افتتاحه خلال (مايو) المقبل . وهو المحطة الثالثة بعد متحف اللوفر في باريس (من 1 شعبان 1431هـ الموافق 13 يوليو 2010م إلى 18 شوال 1431هـ الموافق 27 (سبتمبر 2010م), ومؤسسة لاكاشيا في إسبانيا. وقد أكد المسؤولون في مؤسسة لاكاشيا في برشلونة أن المعرض حظي بإقبال كبير من الزوار تجاوز في إحصائية مبدئية 140 ألف زائر, مشيرين إلى أنه حظي بأكبر عدد من الزوار من بين المعارض السابقة التي أقامتها المؤسسة. وأبرزت الصحف الإسبانية هذا المعرض الذي عدته من أبرز وأهم معارض الآثار التي شهدتها إسبانيا.



وكان من أبرز الفعاليات الأخيرة للمعرض قيام سفراء الدول العربية المعتمدين لدى إسبانيا بزيارة للمعرض بدعوة من سفير خادم الحرمين الشريفين في إسبانيا الأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز، الذي رافقهم في هذه الزيارة يوم الجمعة قبل الماضي، حيث أبدوا إعجابهم الشديد بما حواه من قطع تبرز البعد التاريخي والحضاري للمملكة. يشار إلى أن معرض”روائع آثار المملكة العربية السعودية عبر العصور” قد افتتح في مؤسسة لاكاشيا في برشلونة الإسانية يوم الجمعة السادس من ذي الحجة 1431هـ ( 12 نوفمبر 2010م) برعاية الأمير فيليبي دي بوربون ولي عهد إسبانيا، وفي حضور الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار، والأمير سعود بن نايف بن عبد العزيز سفير خادم الحرمين الشريفين لدى إسبانيا، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز المستشار الخاص لأمير منطقة الرياض.


ويضم المعرض 320 قطعة أثرية تعرض للمرة الأولى خارج المملكة من التحف المعروضة في المتحف الوطني في الرياض، ومتحف جامعة الملك سعود، وعدد من متاحف المملكة المختلفة، وقطع من التي عثر عليها في التنقيبات الأثرية الحديثة. وتغطي قطع المعرض الفترة التي تمتد من العصر الحجري القديم (مليون سنة قبل الميلاد) وحتى عصر الدولة السعودية.

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله