facebook_right

انفاق 27 مكتبا للترويج السياحى بالاردن أكثر من 4 مليون دينار خلال 3 سنوات

عمان "المسلة"… كشفت دراسة أولية اعدتها الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة ان حجم انفاق 27 مكتبا سياحيا متخصصا بالسياحة الوافدة في عملية التسويق والترويج السياحي خلال السنوات الثلاث الماضية تجاوز 4 ملايين دينار.

وقال الناطق الاعلامي للجمعية مهند ملحس أن الجمعية تعكف على اعداد دراسة شاملة تبين فيها مدى حجم انفاقها على عملية الترويج والتسويق السياحي للأردن في الخارج لتشمل حوالي 67 مكتبا سياحيا متخصصا بالسياحة الوافدة للاعوام (,2008 ,2009 2010).

وتشمل الدراسة 67 مكتبا سياحيا اعضاء في الجمعية, واخرين غير اعضاء لكنهم متخصصون بالسياحة الوافدة وممن قاموا بجلب 1000 سائح فما فوق الى المملكة, حيث يعتبرون الاكبر والاكثر جلبا للسياح.
 

وأضاف ان الدراسة الاولية التي صدرت حاليا تضمنت حوالي 20 مكتبا سياحيا أعضاء في الجمعية الأردنية للسياحة الوافدة اضافة الى 7 مكاتب سفر اخرى متخصصة بالسياحة الوافدة لكن ليسوا اعضاء فيها, وان الدراسة بصيغتها النهائية سيتم استكمالها في الوقت القريب لتشكل حوالي 67 مكتبا سياحيا يعتبرون الاكثر جلبا للسياح الى المملكة, وتبين فيها كيفية مساهمة هذه المكاتب في عملية تسويق المملكة سياحيا في الخارج كون عملية الترويج السياحي تعتبر جزءا اساسيا من عملها.

وتابع ملحس قائلا: أن الدراسة الاولية التي شملت 27 مكتبا, كشفت انه في عام 2008 انفقت تلك المكاتب على تسويق المملكة سياحيا حول دول العالم 1.2 مليون دينار وفي عام 2009 ارتفعت الى 1.365 مليون دينار وفي العام الماضي 2010 بلغ حجم انفاقها 1.561 مليون دينار, وبمجموع بلغ 4.126 مليون دينار خلال السنوات الثلاث الماضية.

وأشارت الدراسة ان المكاتب الكبيرة التي تستقطب 1000 سائح فما فوق تجاوز حجم انفاقها في العام الواحد 200 الف دينار في 2010 وبعضها بلغ 150 الف دينار, اما مكاتب السفر التي تعتبر صغيرة مقارنة بسابقاتها فقد تجاوز حجم انفاقها على عملية تسويق المملكة سياحيا 50 الف دينار.

وأكد ان عملية التسويق والترويج السياحي تعتبر عملا اساسيا وضروريا لمكاتب السياحة والسفر المتخصصة بالسياحة الوافدة, فهي تعتمد على التسوق السياحي بشكل كبير جدا لضمان انسياب وديمومة عملها, فهي تشارك في جميع المعارض العالمية المخصصة بالسياحة بالتعاون مع هيئة تنشيط السياحة, حيث يعتبر هذا جزءا من عملها, منوها في الوقت نفسه انه في حال تم الانتهاء من هذه الدراسة فانه سيتم ارسالها الى وزارة السياحة والاثار وهيئة تنشيط السياحة.
 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله