facebook_right

بدء اعمال البحث عن المدن الضائعة بالاردن أكتوبر المقبل

عمان / المسلة

انهت الحكومة الاردنية اولى اجتماعاتها مع الوفد الروسي المتخصص والمكلف بالبحث عن المدن الضائعة قوم النبي لوط عليه السلام اسفل مياه البحر الميت, بعد ان حصل الجانب الروسي على الموافقة الامنية للمباشرة باعمال البحث التي تم الاتفاق على بدءها منتصف أكتوبر المقبل.

وكشف المدير العام لدائرة الاثار العامة زياد السعد ان الدائرة اجتمعت الاربعاء الماضي مع الوفد الروسي المكلف عن البحث عن المدن الضائعة, وذلك ايذانا ببدء الاعمال التحضيرية والتمهيدية باعمال البحث الحقيقية.وقال انه تم أخذ موافقة كافة الاجهزة الامنية حول الموضوع, حيث بات الوفد يمتلك اليوم الموافقة الأمنية اللازمة والتي ستستمر لغاية 31/12/.2011وأضاف ان الاجتماع جاء لبحث الامور والترتيبات اللوجستية التي يحتاجها الوفد في اعمال البحث, حيث تعتبر هذه الاجتماعات تحضيرية للمرحلة الثانية التنفيذية, فقد تم الاتفاق المباشرة بالاعمال التنفيذية اعمال البحث العملية في منتصف أكتوبر الاول المقبل.

وتابع السعد قائلاً انه تم خلال الاجتماع التباحث حول توفير وتحديد كافة المعدات التي يحتاجها الوفد, فهو يحتاج الى قارب واجهزة متخصصة باعمال البحث والغوص في اسفل مياه البحر شديدة الملوحة, كما تم الاتفاق على ان تقوم الدائرة بتسهيل الاجراءات وتوفير كافة المعلومات والابعاد الجغرافية لمنطقة البحر الميت, اضافة الى تحديد خط الهدنة وهو الخط الفاصل ما بين الجانب الأردني والاسرائيلي.

وأشار ان الاتصال والمباحثات ستتواصل مع رؤساء الوفد الروسي لتحضير كافة الامور اللوجستية قبل الدخول في المرحلة الثانية التنفيذية التي سيعلن فيها بدء اعمال البحث الفعلية واعمال الكشف في الموقع والتي تم الاتفاق عليها منتصف شهر أكتوبر المقبل, حيث سيستمر التصريح والموافقة الامنية الممنوحة للوفد الى نهاية العام الحالي.

وكان الوفد الروسي قد تبرع مع نهاية العام الماضي بتحمل كافة التكاليف المالية الكبيرة المتوقعة لهذا المشروع وباحضار كافة المعدات من اجهزة متطورة خاصة تلك المتخصصة في اجراء عملية المسح والتصوير الطبقي الذي يسمح بالتصوير اسفل مياه البحر الميت شديدة الملوحة.

كما وكشف الجانب الروسي في حينها عن خارطة سرية تم الاعلان عنها لاول مرة يعود تاريخها الى 2500 عام حول منطقة البحر الميت تبين بالشكل الواضح وجود هذه المدن وعددها أربع في منطقة البحر الميت والمدن هي سدوم وعموره, وادمى, وزبييم.ومن خلال هذه الخارطة فقد أشارت الى وجود هذه المدن شمال وجنوب منطقة البحر الميت, حيث تشير الى وجود مدينة سدوم في منطقة الشمال وعموره في الجنوب, كما وقدم الوفد الروسي صورا للمواقع المحتملة للمدن الضائعة وكذلك الدراسات التي قام بها بخصوص هذا الموضوع.

وكانت وكالة ناسا الفضائية نشرت تقريرا قبل عدة سنوات, بعد ان قامت بتصوير البحر الميت على سبيل الصدفة من الفضاء, اشارت فيه ان التضاريس الجغرافية الموجودة اسفل مياه البحر الميت تختلف عما هو موجود في البحار الاخرى, الامر الذي يشير الى وجود آثار في اسفله, وهو ما دفع الكيان الصهيوني اسرائيل بالتوجه مباشرة للبدء بالبحث في قاع مياه البحر الميت للبحث عن هذه الآثار التي تعود الى المدن الضائعة سادوم وعموره والمعروفة بقوم النبي لوط عليه السلام.

وقامت اسرائيل بارسال وانزال غواصة خاصة الى قاع البحر, لكن جميع بحوثها اشارت ان التضاريس التي كشفت عنها وكالة ناسا الفضائية ليست موجودة في جانبها انما موجودة في الجانب الأردني.



 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله