تايلاند… درة السياحة جنوب شرقي آسيا (تقرير)

 

بانكوك  …. تجذب تايلاند، إحدى أهم المحطات التي لا غنى عنها للسياحة في جنوب شرق آسيا، اهتمام السياح بمعابدها وقصورها الملكية وأسواقها الليلية المليئة برسوم وتماثيل لبوذا.

 

يحيط بتايلاند التي تتوسط شبه الجزيرة الهندية الصينية، كل من ميانمار ولاوس من الشمال، وماليزيا وكمبوديا من الجنوب، فيما يقترب عدد سكانها من 70 مليون نسمة.

 

تبلغ مساحة تايلاند حوالي 510 آلاف كيلومترًا مربعًا وتتكون من 76 مدينة، كما تعتبر وريثة لمملكة سيام التاريخية.

 

تشتهر البلاد التي تأخذ مكانة مهمة ضمن المحطات السياحية العالمية، بشواطئ رملية أبرزها “فوكيت” و”باتايا”، إضافة إلى ثقافتها المميزة التي تميز العاصمة بانكوك.

 

يتربع مجمع القصر الملكي الكبير، الذي يستضيف المؤسسات الرئيسية للدولة مثل مكتب الملك، والمحاكم الملكية، ومجلس الوزراء، والوزارات، وقيادة منذ نحو 150 عامًا، وسط جزيرة تشكل قلب العاصمة بانكوك والعاصمة التاريخية لمملكة سيام.

 

يعكس مجمع القصر الملكي، الذي تم بناؤه عام 1782 فنون الزخرفة التايلاندية، كما يمكن رؤية العديد من تماثيل بوذا حول القصر، فيما يضم المعبد البوذي الأكثر قداسة في تايلاند “معبد وات فرا یایي”، تمثالًا لبوذا مصنوع من الزمرد.

 

تبلغ أجرة الجولة لزيارة التمثال المذكور 500 بات تايلاندي (16 دولارًا) ويجب خلال الجولة ارتداء ملابس طويلة.

 

وتضم العاصمة بانكوك أيضًا أسواقًا مميزة تجذب اهتمام السياح. ومن أبرز تلك الأسواق سوق “آسياتيكوي” الذي يقع على ضفاف نهر تشاو، ويحتوي على أكثر من 500 متجر و40 مطعمًا.

 

وفي “السوق الليلي”، يستطيع السائح أن يتذوق أفضل وجبات المطبخ الصيني والتركي والايطالي والياباني، فضلًا عن الفاكهة التايلاندية، إضافة إلى الوجبات السريعة.

 

ومن الممكن الوصول إلى السوق الليلي مباشرة باستخدام القوارب الخشبية، بدلاً من إضاعة الوقت في سيارات الأجرة وشوارع بانكوك المزدحمة.

 

ورغم انتشار أتباع الديانة البوذية في تايلاند، تضم البلاد جالية مسلمة كبيرة، ويبلغ عدد المساجد في البلاد حوالي 4 آلاف مسجد، 55 منها في العاصمة.

 

ويعتبر مسجد “تون سون” واحدًا من الأماكن التاريخية للمسلمين التايلانديين، كونه أول مسجد بني في بانكوك عام 1688 على طراز الأديرة البوذية في عهد الملك ناراي.

 

– مسجد “بانغ أوتهيت” الذي حمل شعار الدولة العثمانية

 

يقع مسجد “بانغ أوتهيت” في أحد أزقة ضاحية “جاران كورن” للعاصمة التايلندية بانكوك، وبني المسجد في 1916، حيث يحمل شعار الدولة العثمانية.

 

وكانت الدولة العثمانية أرسلت شعارها إلى مسلمي مملكة سيام القديمة التي أصبحت اليوم تايلند، بطلب منهم.

 

ويعتبر شعار الدولة العثمانية، وطغراء السلطان عبد الحميد الثاني (توقيع مرسوم) الموجود في المسجد رمزاً لمسلمي تايلند.

 

وتوجد في باحة المسجد مدرسة دينية، حيث يتواصل فيها تدريس التعليم الديني.

 

ويرفرف العلم التركي والتايلندي جنباً إلى جنب فوق المسجد، حيث يقضي المسلمون أوقاتاً في باحته في القراءة، والاستراحة.

 

وفي يونيو/ حزيران 2015، قامت الوكالة التركية للتعاون والتنسيق (تيكا)، بترميم مسجد بانغ أوتهيت.

 

– معبد وات آرون

 

يعتبر معبد “وات آرون”، الذي يقع على الجانب الغربي لنهر تشاو فرايا، أحد رموز بانكوك، حيث يتكون المعبد من خمسة أبراج، وهو مبني من الزجاج والسيراميك الصيني.

 

وفي النظرة الأولى إلى البرج الواقع وسط المعبد يتبادر إلى الذهن برج إيفيل في العاصمة الفرنسية باريس، حيث يبلغ طول البرج 80 متراً تقريباً، ويمكن رؤية كل أنحاء المدينة من فوقه.

 

ويعد المعبد أحد المحطات السياحية التي لا يمكن الاستغناء عنها في بانكوك، وخلال غروب الشمس تنعكس أشعته على سيراميك المعبد فيتشكل منظر باهر.

 

– معبد “وات فو”

 

يعتبر معبد وات فو التاريخي الموجود في مدينة أيوتثايا العاصمة السابقة لمملكة سيام، حيث يوجد فيها تمثال بوذا مستلقيا، أحد أهم الأماكن السياحية في تايلند.

 

و يبلغ طول بوذا 42 متراً، وعرضها ثمانية أمتار، حيث يتجمع السكان المحليين أمامها لترتيل الأدعية، بينما ينهمك السياح في التقاط الصور.

 

نقلا عن الأناضول

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله