facebook_right

تراجع أرباح هيرميس المصرية فى الربع الاول من العام الحالى بسبب الاحداث الاخيرة

القاهرة "المسلة" … أعلنت المجموعة المالية – هيرميس أكبر بنك استثماري في مصر اليوم الاربعاء تهاوي أرباحها الصافية 93 بالمئة في الربع الاول من 2011 بسبب الاضطرابات السياسية بمصر والمنطقة العربية وأرباح غير متكررة في الربع المقابل.

 

وتشمل أرباح الربع الاول 2010 قيمة بيع حصة المجموعة ببنك عودة اللبناني البالغة 29.2 بالمئة بسعر 91 دولارا للسهم.

لكن المجموعة أوضحت في بيانها أنها حققت ارتفاعا بنسبة 13 بالمئة في صافي الربح بعد خصم الضرائب وحقوق الاقلية في الربع الاول من عام 2011 مقارنة بالربع الرابع من 2010.

وقالت المجموعة ان أداءها الضعيف في الربع الاول من العام الجاري يأتي انعكاسا "للمناخ العام السائد في المنطقة في ضوء الاحداث السياسية الجارية وعدم وضوح الرؤية في الاقليم ككل بالاضافة الى اغلاق البورصة المصرية لمدة 38 يوم تداول."

وتكبدت معظم الشركات العاملة في مجال الاستثمار والاوراق المالية خسائر في الربع الاول من العام أو انخفضت ربحيتها بسبب توقف العمل في البورصة المصرية من 27 يناير كانون الثاني الى 23 مارس اذار الماضي عقب اندلاع احتجاجات شعبية أجبرت الرئيس السابق حسني مبارك على التخلي عن الحكم.
 

وقال ياسر الملواني الرئيس التنفيذي للمجموعة في بيان صحفي ان ايرادات بنك الاستثمار "واجهت بعض التحديات خلال الربع الاول من عام 2011 . علما بان فريق العمل نجح في تسجيل أداء قوي جدا خلال الفترة."

وقال عيسى فتحي العضو المنتدب لشركة سوليدير لتداول الاوراق المالية "نتائج طبيعية وفقا للظروف التي مرت بها مصر في بداية العام الجاري. شركات الخدمات والاستثمارات المالية تعتمد على السوق بشكل أساسي. توقف السوق كبد كثيرا من الشركات خسائر."

ونوهت المجموعة المالية هيرميس في بيان الى ان أتعاب وعمولات بنك الاستثمار انخفضت 36 بالمئة بمعدل سنوي لتصل الى 163.6 مليون جنيه في الربع الاول من العام الجاري نتيجة "انخفاض ايرادات أنشطة السمسرة وادارة الصناديق والمحافظ المالية والترويج وتغطية الاكتتاب."

وقال حسن هيكل العضو المنتدب للمجموعة في البيان ان هيرميس "تتمتع بمرونة عالية لمواكبة الاوقات الصعبة ويتجلى ذلك في سياسة خفض المصروفات التي نطبقها حاليا بهدف الحفاظ على ربحية عمليات كل من بنك الاستثمار والبنك التجاري."
وأضاف "ساهمت العمليات الاقليمية (بنحو) 76.6 بالمئة من اجمالي ايرادات المجموعة خلال الربع الاول من عام 2011 وهو ارتفاع ملحوظ مقارنة مع 5 بالمئة خلال نفس الربع من عام 2005 عندما بدأت المجموعة استراتيجية التوسع في الاسواق الاقليمية."

وتعمل المجموعة في مصر والسعودية ولبنان والكويت وقطر والامارات وعدد اخر من الدول بالمنطقة.

وبحلول الساعة 1217 بتوقيت جرينتش جرى تداول سهم الشركة عند 21.70 جنيها بانخفاض 1.5 بالمئة.

وقال ابراهيم النمر رئيس قسم التحليل الفني بشركة نعيم للوساطة في الاوراق المالية "السهم لديه مقاومة قوية عند مستوى 23.25 جنيه. أتوقع الوصول اليه خلال تداولات الاسبوع المقبل."

وقالت المجموعة ان ايراداتها التشغيلية المجمعة هبطت الى 410 ملايين جنيه في الربع الاول من 1.1 مليار جنيه في الفترة المقابلة.

وحققت الشركة نموا بنسبة خمسة بالمئة في اجمالي الاصول ليبلغ 49.1 مليار جنيه في حين انخفضت المصروفات التشغيلية 21 بالمئة.

وتوقع فتحي ان يحدد أداء الاسواق المالية نتائج هيرميس والشركات المماثلة في النشاط في الربع الثاني وخلال باقي العام مضيفا انه "كلما زادت السيولة بالاسواق كلما زادت الارباح."

وأكد هيكل أن المجموعة "ستواصل سياسة خفض المصروفات بالتوازي مع سعيها للاستفادة من حركة التعافي المرتقبة في أسواق المنطقة.

وقالت المجموعة في بيان بالبريد الالكتروني ان أرباحها الصافية تراجعت الى 36 مليون جنيه (6.1 مليون دولار) في ثلاثة أشهر حتى مارس اذار مقارنة مع 483.6 مليون جنيه في الفترة المقابلة من 2010.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله