facebook_right

تطبيق التأشيرة السياحية في 65 دولة وإلغاء الضمان البنكي على الوكالات

 

تطبيق التأشيرة السياحية في 65 دولة وإلغاء الضمان البنكي على الوكالات

 
جدة/ المسلة
قال المهندس أحمد العيسى مدير عام إدارة التراخيص في الهيئة العامة للسياحة والآثار لـ”المدينة” بأنه تمَّ تفعيل تأشيرة السياحة، وأصبحت مطبقة فعلياً للراغبين في القدوم إلى المملكة بغرض السياحة في 65 دولة على أن يكون ذلك على شكل مجموعات، بحيث لا يقل عدد المجموعة عن 4 أشخاص كحد أدنى. مشيراً إلى أن جميع هذه الدول غير عربية، وقد يتم إدراج الدول العربية ضمن قائمة الدول التي يحق لمواطنيها الاستفادة من التأشيرة السياحية مستقبلاً.

وذكر المهندس العيسى بأنه أصبح بإمكان الراغبين في زيارة مدن المملكة السياحية الحصول على تأشيرات سياحية من السفارات والقنصليات السعودية بكل يسر وسهولة حيث جرى تطبيق ذلك في 65 دولة حتى الآن، وقد يتم زيادة العدد مستقبلاً لتشمل بعض الدول العربية نظراً لأن الدول التي يحق لمواطنيها الحصول على تأشيرات سياحية هي دول غير عربية على أن يكون ذلك على شكل مجموعات بحيث لا يقل عدد المجموعة عن 4 اشخاص كحد أدنى كما أن الهيئة جددت تراخيص 500 وكالة للسفر والسياحة بعد انتهاء صلاحياتها بسبب توقف هيئة الطيران المدني عن تجديدها منذ عامين تقريباً.
 

وأوضح العيسى بأن هيئة السياحة أحدثت تغييرات في الأنظمة والإجراءات اللازمة للترخيص بافتتاح وكالات جديدة للسفر والسياحة حيث ألغت الضمانات البنكية التي كانت تطلبها هيئة الطيران المدني في السابق بينما اكتفت بإلزام الراغبين في الاستثمار بهذا المجال بتوفير متطلبات منظمة (الآياتا) كما قامت الهيئة بجولات ميدانية للتأكد من جاهزية وقدرة هذه الوكالات على تقديم الخدمات لعملائها، وقد تم رصد المخالفات والتجاوزات الموجودة خاصة ما يتعلق بسعودة الوظائف المتاحة فيها، وقد أعطيت هذه الوكالات فرصة لتصحيح الأوضاع والعودة إلى مظلة النظام.
وأضاف العيسى بأنه في حالة عدم الامتثال للملاحظات التي سجلتها الهيئة فسيتم بالطبع إغلاق الوكالات المصرة على الاستمرار في مخالفة الأنظمة.. مشيراً إلى أن الهيئة أعدت مجموعة من البرامج التدريبية لتأهيل الشباب السعودي على العمل في وكالات السفر والسياحة حيث سيتم تنفيذ تلك البرامج التدريبية عن طريق معاهد ومراكز التدريب المملوكة للقطاع الخاص إضافة إلى أن الهيئة تشجع الوكالات على استحداث خدمات سياحية جديدة بهدف تقديمها لعملائها بحيث يتم خدمة المسافر من الباب إلى الباب، أي من المدينة التي سيسافر منها إلى المدينة التي سيصل إليها.
المصدر : المدينة
 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله