facebook_right

تطوير سياحة المغرب مرهون بالحفاظ على الاصالة وتنويع المنتوج السياحى

نصح خبير دولى فى منظمة السياحة العالمية قطاع سياحة المغرب بضرورة الحفاظ على الاصالة التى تميز السياحة هناك وكذلك العمل فى الفترة القادمة على تنويع البرامج السياحية التى تقدم فى الاسواق الدولية لجذب الحركة السياحية العالمية والتى ستشهد بلا ريب تبأط خلال الفترة القادمة ..واضاف ” إيتيان بوشو,” وهو مستشار دولي في البنك الإفريقي للتنمية ايضا, إن تطوير السياحة في المغرب “رهين بالمحافظة على الأصالة والتنوع”.


 


وأوضح الخبير, في محاضرة ألقاها أخيرا في مراكش, حول “الأزمة الدولية ووقعها على السياحة في المغرب”, أن إنعاش المجال السياحي, يستدعي أيضا, تنمية البنيات التحتية, وخلق منتوجات سياحية بديلة, حاثا على عدم إضفاء الطابع الغربي على العروض السياحية المغربية, وضرورة التشبث, في المقابل, بالثقافة والتقاليد المحلية, مع العمل على فتح حوار حضاري وإنساني مع السياح.

ودعا بوشو, المسؤولين والفاعلين في القطاع السياحي, إلى ضرورة إنعاش السياحة في المدن العتيقة, والمناطق الأطلسية والصحراوية والشاطئية, وتشجيع المقاولات السياحية الصغرى, من خلال دعمها بقروض صغرى, ومنحها آليات لتوزيع منتوجاتها, مؤكدا أهمية تضافر جهود كل المتدخلين لتجاوز الأزمة.


ساحة جامع الفنا العتيق




وأبرز أن الأزمة الاقتصادية, التي يشهدها العالم حاليا, جراء ارتفاع أنخفاض اسعار البترول, سيكون لها وقع سلبي على القطاع السياحي عالميا, حيث ستؤدي إلى نقص حاد لسياحة الأعمال والسياحة الرفيعة, وكذا عدد الليالي السياحية, فضلا عن أنها ستؤثر على الأسواق المصدرة للسياح.

وأعرب الخبير السياحي, الذي يعمل أيضا مستشارا لدى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية, في هذا الإطار, عن ارتياحه لوضع السياحة في دول جنوب البحر الأبيض المتوسط,, التي سيكون باستطاعتها, في رأيه, تجاوز هذه الأزمة, بفضل قدرتها على تقديم منتوج سياحي بثمن منخفض, ويتسم بالجودة والتنوع.




 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله