facebook_right

تنشيط سياحة : الدميرى يعلن السوق الالمانى تتصاعد اعداده ونسعى لتخطيه المليون سائح نهاية العام الحالى 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

800 ألف سائح ألمانى زاروا مصر خلال 9 شهور

حملات ترويجية وتسويقية وتنشيطية لاستعادة السياحة من الاسواق التقليدية

كتب : سعيد جمال الدين

القاهرة – أعلن ” هشام الدميرى ” رئيس هيئة تنشيط سياحة مصر  ، أن عدد السائحين الألمان الذين زاروا مصر خلال الفترة التراكمية يناير / سبتمبر 2017 قد بلغ نحو800 ألف جنيه ، متوقعاُ أن يصل عددهم نهاية العام لأكثر من مليون سائح ألمانى .

 

ارقام 2010

قال الدميرى ، خلال ورشة العمل التى أقامها المكتب المصرى السياحى بألمانيا بمدينة شرم الشيخ وضمت 50 شركة سياحة ألمانية وإحدى المجلات السياحية المتخصصة الكبرى فى ألمانيا (توريستك اكتويل)، إننا نتطلع إلى تحقيق الأرقام التى تحققت فى عام 2010 ، وذلك من خلال المزيد من التعاون مع منظمى السياحة وشركاء العمل السياحى فى ألمانيا لمزيد من الإقبال السياحى.

 

السوق الالمانى 

أضاف أن مصر أصبحت مؤهلة لاستقبالهم، مشيرا إلى أن المقاصد السياحية المصرية المختلفة مستعدة تماما لاستقبال السياحة الألمانية سواء فى شرم الشيخ أو الغردقة التى يعشقها السائح الألمانى، مؤكداً على أن السوق الألمانى من أهم الأسواق التى تصدر السياحة إلى المقصد السياحى المصرى.

 

ديسكفرى وناشيونال جيوجرافيك،

أشار الدميرى إلى أن هناك حملات دعاية يتم إطلاقها حاليا فى العديد من المحطات التليفزيونية والأسواق التى تتعامل مع المقصد المصرى مثل ديسكفرى وناشيونال جيوجرافيك، بالإضافة إلى حملة كبرى تم اعدادها بدقة لاستعادة السياحة من الاسواق التقليدية وفتح العديد من الأسواق الجديدة .

 

جودة الخدمات

أوضح رئيس هيئة تنشيط السياحة ، إن هناك تعاونا مع منظمى الرحلات فى ألمانيا من أجل تنفيذ حملة الدعاية والتنشيط هناك بالصورة التى تساعد على جذب المزيد من الاعداد من السياحة الالمانية، مشيرا إلى أن هناك برامج تدريب تتم حاليا من أجل رفع مستوى جودة الخدمات فى الفنادق فى شرم الشيخ .

 

أشاد هشام الدميرى بالإعلام الألمانى الذى أصبح بلا منازع و لاعباً أساسياً وشريك رئيسى فى العمل السياحى ، مشيراُ إلى أن العمل مشترك مع شركاء العمل فى ألمانيا لزيادة الأعداد من السائحين الألمان إلى مختلف المناطق السياحية المصرية وليست شرم الشيخ فقط ونحن نرحب بعقد العديد من ورش العمل المشابهة ليست خاصة بشرم الشيخ فقط ولكن فى كافة المناطق والمدن المصرية .

 

 

واستطرد الدميرى، أن مصر تستقبل أغلب أعدادها من السياح من أربعة أسواق رئيسية فى أوروبا وهو ما جعل التأثير أكبر فى الأزمة الأخيرة، مشيرا إلى أن هناك التشيك وبولندا وأوكرانيا من الأسواق التى نجحت مصر فى إضافتها بصورة كبيرة، بالإضافة إلى الصين ولكن المشكلة الأساسية فى الطيران لدول جنوب شرق آسيا لأن الطيران من تلك الدول مكلف جدا سواء من الصين او اليابان رغم تسيير بعض الرحلات إلى تلك الاسواق ومنها السوق اليابانى الذى يتم اضافة رحلة اليه فى نهاية شهر أكتوبر الحالى.

 

وأضاف أن استعادة الحركة السياحية لطبيعتها يساعد على استعادة أعداد كبيرة من العاملين فى صناعة السياحة الذين هجروا العمل السياحى بسبب الأزمة الاخيرة بالاضافة إلى الاعداد الكبيرة التى يتم تدريبها حاليا لاستعادة السياحة لقوتها .

 

 

 

 

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله