جوهرة الساورة تاغيت تستعد لإستقبال السياح خلال موسم السياحة الصحراوية ببشار

 

 

بشار “المسلة” ….. تتأهب جوهرة الساورة تاغيت (97 كلم جنوب بشار) وهي الوجهة السياحية المشهورة، لاستقبال السياح الوطنين منهم والأجانب الذين يفضلون وجهة الساورة وذلك في إطار الموسم الجديد للسياحة الصحراوية .

 

ويستعد مسيرو حوالي عشرين دار الضيافة معظمهم شباب من المنطقة يمارسون صيغة  “الإقامة لدى الساكن” لاستقبال الأفواج الأولى للسياح الذين يعتزمون الإيواء بإقامات سياحية بهذه المنطقة من الجنوب الغربي للوطن.

 

وتستجيب هذه الدور (بطاقة استقبال إجمالية تتجاوز 200 سرير ) ويتواجد البعض منها بقصر يعود لأزيد من ألف سنة و بمناطق أخرى من تاغيت, لرغبات فئات معينة  من السياح الذين يرغبون تحقيق تواصل مباشر مع سكان هذه المنطقة الصحراوية للاستمتاع بما يشتهرون به من عادات وتقاليد وفنون الطبخ،  كما أوضح ل (وأج)  عدد من أصحاب تلك الإقامات .

 

وقد خففت هذه الصيغة الخاصة باستقبال السياح – والتي جاءت ضمن المنشور الوزاري المشترك المؤرخ في 16 يوليو 2012 المتعلق بقوانين ”الإقامة لدى  الساكن” كصيغة للإيواء السياحي- إلى حد ما من الطلب في مجال إيواء و إطعام  السياح بالمنطقة التي عرفت في الماضي نقصا في هياكل الإستقبال، كما جرى  توضيحه.

 

ويلجأ عديد السياح الوطنيين و الأجانب لهذه الصيغة في تفضيلهم لوجهة الساورة  لاسيما تاغيت لأنها تسمح لهم بالإتصال الإجتماعي والثقافي مع سكان المنطقة، و التعرف من خلال ذلك على جوانب من حياتهم اليومية , حسب ما ذكر مهنيون محليون  بقطاع السياحة.

 

ومع ذلك فإن تطوير بعض الخدمات العمومية يظل أمرا ”ضروريا” من أجل ترقية  هذه الوجهة لاسيما ما تعلق بتخصيص دورات مياه عمومية و هياكل للنظافة البدنية  بتاغيت على غرار المنشآت الحموية على سبيل المثال, كما يبرزه عدد من السياح الوطنيين.

 

وتواجه منطقة تاغيت التي استفادت من مشاريع استثمار في القطاع الخاص في مجال الفندقة و السياحة “تأخرا” في أشغال البعض منها .

 

ويتفق سكان محليون و سياح على أن أسعار فندق الساورة “باهضة”، وهو تابع  للسلسلة العمومية للفندقة “الجزائر” ويعد ثمرة شراء و تجديد الفندق البلدي  القديم لتاغيت الذي أنشئ في بداية سبعينيات القرن الماضي و تم وضعه حيز الخدمة  شهر فبراير 2015 ( بتصنيف 4 نجوم) و الذي يضم 57 غرفة و جناحين إثنين (2)  بمجموع 118 غرفة بالإضافة إلى مطعم و كافيتيريا و قاعة محاضرات بسعة 250 مقعد  ومسبح .

 

ومع ذلك فإنه (الفندق) لا يزال قادرا على استقطاب فئة معينة من السياح (وطنيين و أجانب) الراغبين في القيام باكتشافات و مغامرات جديدة و الإستمتاع  بالمناظر السياحية و الطبيعية التي تتميز بها المنطقة.

 

      مشاريع سياحية من أجل تعزيز طاقة الإستقبال 

 

 

ظل مشروع إنجاز مركب سياحي تابع للقطاع الخاص والواقع بمحاذاة قرية بربي (بلدية تاغيت) والذي كانت قد انطلقت الأشغال به في 2006 بغلاف مالي أولي  بقيمة 800 مليون دج وإلى يومنا هذا غير مكتملا بالرغم من أن هذه المنشأة تعد إضافة كبيرة في ترقية وجهة الساورة، حسب ما أشارت إليه مديرية السياحة بالولاية.

 

و لا تزال ورشة هذا المشروع التي كان يفترض استلامه في 2017 مفتوحة رغم أنه  بإمكانه توفير طاقة استقبال إضافية لفائدة سياح المنطقة تقدر ب 200 سرير موزعة  على 100 غرفة و أجنحة و مطعم ب 1.200 مقعد , كما تمت الإشارة إليه.

 

كما يضم هذا المركب السياحي المتربع على مساحة 15 هكتار -حسب بطاقته التقنية-  عديد المرافق التي تتواجد حاليا قيد الإنجاز على غرار مركز الصناعات التقليدية  و المعارض و منشآت رياضية و ترفيهية و واحة تضم أزيد من 9 آلاف شجرة مما يجعله  مرفقا حقيقيا للجذب السياحي سواء للمركب نفسه أو للمنطقة.

 

وتتوفر منطقة تاغيت التي تشتهر ببساتين نخيلها القديمة التي تضم أزيد من 100  ألف نخلة و كثبانها الرملية الذهبية ذات علو 200 متر، بالإضافة إلى مواقعها  السياحية الطبيعية و الأثرية على غرار رسوماتها الصخرية و بحيراتها الجديدة التي تشكلت بعد امتلاء السد الجديد ” العوينة” بطاقة حجز لفيضان مياه وادي  “زوسفانة” بأزيد من 3 مليون متر مكعب û على كل المعايير لتكون واحدة من أجمل وأفضل الوجهات السياحية بالصحراء الجزائرية حسب مهنيين محليين ناشطين في السياحة .

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله