حجوزات رحلات العودة  إلى الدوحة «كاملة العدد»

 

الرحلات القادمة

 

الدوحة ….. رصد مراقبون لقطاع السياحة والسفر ارتفاعاً قياسياً بواقع 200 % في أسعار تذاكر السفر على رحلات العودة إلى قطر مع انتهاء عطلة عيد الأضحى المبارك وإجازة الصيف لقطاع كبير من المسافرين وبدء موسم الدراسة فيما بلغ متوسط سعر تذكرة العودة إلى قطر 5 آلاف ريال ورغم الارتفاع القياسي لأسعار التذاكر الا أنه لا توجد مقاعد شاغرة على الطائرات التي رفعت شعار «كامل العدد» على رحلاتها القادمة إلى مطار حمد الدولي من جميع وجهات العالم.

 

ارتفاع

 

وقال مدير عام سفريات الصقر، ايمن القدوة لـ الوطن ، أن مكاتب السفر اكتظت بالمسافرين الراغبين في الحصول على مقاعد لرحلات العودة مشيراً إلى أن معدلات الطلب ارتفعت بمستويات قياسية حتى أن المقعد الشاغر الواحد يحظى بـ100 طلب الأمر الذي دفع بعض شركات الطيران لزيادة السعة المقعدية لها لاستيعاب ضغط الحجوزات وفي المقابل سجلت أسعار تذاكر رحلات العودة ارتفاعاً بواقع 200% فيما بلغ متوسط سعر التذكرة الواحدة 5 آلاف ريال.

 

حجز

 

واوضح أن هناك قطاعاً كبيراً من المسافرين لم يقوموا بالحجز في الاتجاهين (الذهاب والعودة) وهؤلاء دفعوا ثمن عدم قيامهم بالحجز المبكر عبر اضطرارهم للحجز بأسعار مضاعفة لرحلات العودة فالتذكرة التي كان سعرها يبلغ 2000 ريال وصلت إلى مستويات بين 4 آلاف و5 آلاف ريال وبعض الوجهات سجلت مستويات سعرية قياسية مثل سعر التذكرة من الولايات المتحدة الأميركية إلى قطر والتي سجلت ارتفاعاً قياسياً من متوسط بلغ 5 آلاف إلى 8 آلاف ريال نتيجة زيادة الطلب على رحلات العودة إلى الدوحة فيما تراوحت أسعار تذاكر الطيران القادمة من وجهات عمان وبيروت وتركيا بين 5 آلاف و6 آلاف ريال .

 

ومن جانبه قال مدير سفريات العالمية، صالح الطويل، أن أبرز العوامل التي ساهمت في ارتفاع تذاكر رحلات العودة هي: انتهاء عطلة عيد الأضحى وإجازات موسم الصيف إلى جانب بدء الموسم الدراسي وعودة معظم الأسر إلى البلاد مما أدى إلى ارتفاع اعداد المسافرين القادمين إلى الدوحة في وقت واحد فيما شهدت مكاتب السياحة والسفر ضغوطاً كبيرة في الحجوزات في ظل صعوبة كبرى في إيجاد مقاعد شاغرة على الرحلات القادمة إلى الدوحة من مختلف الوجهات.

 

السفر

 

وأوضح أن فترة إجازة عيد الاضحى التي امتدت منذ 19 اغسطس وحتى 26 اغسطس حفزت قطاعاً واسع أمن المواطنين والمقيمين على السفر للاستمتاع بفترة العيد خارج قطر وفور انتهاء العطلة تزايدت وتيرة الحجوزات على رحلات العودة إلى الدوحة من مختلف الوجهات والتي عززها أيضاً انتهاء الاجازات الصيفية لبعض المسافرين وبدء الموسم الدراسي . وبدوره قال المدير العام لشركة سفريات توريست، السيد أحمد حسين، إن الحجوزات لرحلة العودة هذا العام شهدت نمواً كبيراً بعد انتهاء عطلة عيد الاضحى ووصلت ذروتها خلال الاسبوع الحالي، مشيراً إلى أن الطلب المرتفع على السفر قلص الفجوة السعرية بين شركات الطيران التجاري التقليدي ونظيره الاقتصادي (منخفض التكلفة) خاصة مع بدء الموسم الدراسي وانتهاء عطلة العيد، حيث اصبح من المهم الحصول على مقعد شاغر بالنسبة للمسافرين بغض النظر عن نوعية الطيران سواء كان تجارياً أو اقتصادياً، ولذلك تقلصت الفجوة السعرية خاصة بعد أن رفعت شركات الطيران الاقتصادي اسعارها نتيجة للطلب المزايد عليها.

 

زيادة

 

وتوقع حسين أن تزداد في الفترة الحالية والأيام المقبلة وتيرة الحجوزات على رحلات العودة إلى الدوحة حتى أن مقاعد الطائرات امتلأت حيث يستعد قطاع كبير من العائلات لرحلة العودة مع افراد الأسرة من تركيا ولندن والولايات المتحدة وغيرها من الوجهات السياحية الأخرى بينما يستعد المقيمون من بلدانهم للوصول إلى قطر بعد انتهاء الإجازات الصيفية، مبيناً أن هذا الواقع أدى إلى وجود كثافة في الحجوزات وتنشيط حركة السفر بشكل كبير. ويشير تقرير صادر عن مؤسسة إنسايت أوت للاستشارات العالمية إلى أن السياح القطريين يفضلون السياحة في الوجهات الاوروبية مثل: لندن وباريس وبرشلونة بسبب توافر العديد من الأنشطة مثل: التسوق ومشاهدة المعالم السياحية، كذلك تعد مدينة ماربيا الإسبانية واحدة من الوجهات الأوروبية المفضلة بسبب المناظر الطبيعية الخلابة على شاطئ البحر.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله