facebook_right

حضور تونسي في الصالون الدولي للسياحة بالمغرب

 

حضور تونسي في الصالون الدولي للسياحة بالمغرب

 
تونس / المسلة
تشارك تونس في الدورة الثالثة للصالون الدولي للسياحة المنتظم في مدينة مراكش الحمراء بالمغرب من 14 جانفي الجاري وإلى غاية 17 من نفس الشهر لاسيما عبر التونسيين المنتصبين بالمغرب “سيبارريزا” و “ترافل تو دو” ويجمع الصالون فاعلين في القطاع السياحي من المغرب وخارجها والراغبين في تشخيص فرص أعمال على الصعيد الدولي، ويتم خلال هذه التظاهرة تقديم عروض مغربية لفائدة أكثر من 350 مهني سياحي دولي.
 

ويعتبر هذا الصالون الذي يلتئم في مرحلة ما بعد الأزمة حافزا للسوق المغربية للرحلات والأسفار ويمتد على مساحة 30 ألف متر مربع.
ويشارك في هذه التظاهرة حوالي 300 عارضا من منطقة المتوسط يمثلون 500 علامة سياحية مغربية ومتوسطية وإفريقية وآسياوية.

 

ويستقطب الصالون حوالي 13 ألف زائرا مهنيا من بينهم المسؤولون عن وكالات الأسفار ومديرو الشبكات والمنتوجات والمديرون التجاريون.
وانتظمت على هامش الصالون ندوة حول تأثير الأزمة الاقتصادية العالمية على القطاع السياحي بالمغرب وبالمنطقة المتوسطية.
وبيّن الخبراء المشاركون في الندوة أن الأزمة المالية العالمية كان لها تأثير سلبي على توافد السياح على أوروبا بنحو 20 مليون سائح في المقابل شهدت بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط تزايدا بنحو 1.5 مليون سائح.

وأضافوا أن الأزمة لم يكن لها نفس التأثير في بلدان جنوب المتوسط التي لم تتجاوز فيها نسبة تراجع السياح 55ر0% سنة 2009.

ويذكر أن تونس شهدت ارتفاعا في العائدات السياحية رغم تراجع عدد السياح بينما عرفت المغرب تزايدا في عدد الوافدين عليها من السياح مع تراجع في المداخيل.

وأشار خبراء فرنسيون إلى وجود أزمة دورية تطرأ على النشاط السياحي كل سبع سنوات مما يحتم اخذ هذا المعطى في الاعتبار عند رسم الاستراتيجيات الخاصة بهذا القطاع.

ويتوقع الخبراء تخطي النشاط السياحي لآثار الأزمة خلال سنتي 2010 و2011 مستعرضين في هذا الإطار ملامح النشاط السياحي في المستقبل.
ويشار إلى أن مجمع “سيبار ريزا” التونسي المشارك في الصالون يعمل بالتنسيق مع نقديات تونس على تسويق أنظمة حجز على الانترانت مع ضمان سلامة عمليات الدفع في الميدان السياحي فنادق ووكالات أسفار وتأجير سيارات .

وتتمركز هذه الشركة التي تعد أحد فروع مجموعة”3 اس غلوبال نات” بالدار البيضاء منذ 2008 وهي حاليا بصدد انجاز حوالي عشرة مشاريع.
وقد تم تسويق الحجز لنحو 120 فندقا و20 وكالة أسفار عن طريق السياحة الالكترونية.

والجدير بالذكر أن السياحة الإلكترونية تمثل منتوجا هاما للمهنيين بالقطاع وهو يتعامل في المغرب مع شركة اتصالات المغرب.
ويعتزم المجمع في المستقبل طرح محركات بحث على شبكة الانترانت تمكن من حجز تذاكر بأسعار منخفضة موضحا أن سياسة الأجواء المفتوحة في تونس ستساهم في استقطاب شركات نقل جوى منخفضة التسعيرة.

كما تنوى شركته أيضا تطوير منظومة استغلال لفائدة وكالات الأسفار التي تعمل أساسا على شبكة الانترانت وتطوير تطبيقات لتامين النفاذ إلى عمليات الحجز بواسطة الهاتف الجوال. ويتطلع المستثمر التونسي الى التمركز بكل من مصر والسنغال.

وتشهد “ترافل تو دو” وهي وكالة أسفار تونسية محدثة سنة 2004 نموا مطردا إذ تطور عدد حرفائها من 35 ألف حريفا سنة 2008 إلى 70 ألف حريف 2009.
وتتوفر لوكالة أسفار”ترافل تو دو” قاعدة للحجز بين المهنيين تسوق منتوجات تونسية ومغربية وهي ترنو إلى افتتاح مكتب لها في باريس قريبا بهدف الترويح للوجهتين في السوق الأوروبية.
المصدر : أخبار تونس
 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله