خبير آثار فى ندوة التواصل المجتمعى بنويبع: سيناء أرض مقدسة وطئتها أقدام الأنبياء

 

 

 

 

 

 

المسلة السياحية 

 

القاهرة – المحرر الاثرى – أكد خبير الآثار الدكتور عبد الرحيم ريحان مدير عام البحوث والدراسات الأثرية والنشر العلمى بسيناء ووجه بحرى أن سيناء أرض مقدسة تشهد كل بقعة بها بهذه القداسة ،فقد مر عليها الأنبياء منذ عهد نبى الله إبراهيم عليه السلام وجاء من أحد أبوابها نبى الله يوسف، وأبيه نبى الله يعقوب، وإخوته داخلين آمنين مطمئنين فى بلد الأمن والأمان عليهم السلام..

 

 

أخوة يوسف الصديق

وعاش بنى إسرائيل وهم أبناء نبى الله يعقوب أخوة يوسف الصديق فى أرض جاشان فى وادى الطميلات الممتد من الشرقية إلى الإسماعيلية، وتوالد نبى الله موسى عليه السلام من نسل لاوى أحد أخوة يوسف الصديق، ودخل سيناء مرتين مرة وحيدًا ،ومرة مع بنى إسرائيل ،ولجأت العائلة المقدسة تطلب الأمان وباركت أرضها من رفح إلى الفرما ،وأشرقت على أرضها نور الحضارة الإسلامية وقيل “أن أشرف الخلق محمد عليه أفضل الصلاة والسلام جاء جبل موسى فى رحلة الإسراء والمعراج.

 

 

جمعية سياحة مصر

جاء ذلك فى محاضرة الدكتور ريحان ضمن مشروع التواصل المجتمعى مع أهل نويبع الذى تنظمه جمعية سياحة مصر وتنمية البيئة برئاسة الكاتب الصحفى السيد الدمرداش تحت إشراف وزارة السياحة بقرية الصيادين بمدينة نويبع، فى حضور أعضاء الفريق العلمى والفنى الخاص بالمشروع ،وأهل نويبع الذى أنهى أعماله لشهر ديسمبر الأمس.

 

 

ثلاثة طرق دينية

وتضمنت محاضرة الدكتور ريحان عرض أهمية ثلاثة طرق دينية مهمة بسيناء ومحطاتها المكتشفة وكيفية استثمارها سياحيًا ،وهى طريق خروج بنى إسرائيل بسيناء ،وطريق الرحلة المقدسة للمسيحيين منذ القرن الرابع الميلادى عبر سيناء بطول 575كم، وطريق الحج المصرى القديم عبر وسط سيناء ، ألقى من خلالها الضوءعلى الآثار المسيحية والإسلامية بسيناء مثل دير سانت كاترين، وأول كاتدرائية بسيناء بوادى فيران ،ودير الوادى بطور سيناء ،وقلايا المتوحدين الأوائل بسيناء منذ القرن الرابع الميلادى بوادى الأعوج بطور سيناء ،والكنائس المكتشفة على طريق العائلة المقدسة بشمال سيناء ،والآثار الإسلامية ومنها قلعة نخل بوسط سيناء ،وقلعة الجندى برأس سدر، وقلعة صلاح الدين بجزيرة فرعون بطابا، ونقش الغورى بطريق الحج .

 

خروج بنى إسرائيل

وأشار الدكتور ريحان إلى أن طريق خروج بنى إسرائيل له مكانة خاصة فى المسيحية حيث أن المبانى الدينية المسيحية بسيناء كالأديرة والكنائس بنيت فى محطات هذا الطريق تبركًا بهذه الأماكن، وخصوصًا أشهر هذه الأماكن وهو دير سانت كاترين أهم الأديرة على مستوى العالم والذى أخذ شهرته من موقعه الفريد فى البقعة الطاهرة التى تجسدت فيها روح التسامح والتلاقى بين الأديان لبنائه فى حضن الشجرة المقدسة (شجرة العليقة)، كما بنى المسلمون مسجدًا داخل الدير فى العصر الفاطمى تبركًا بهذا المكان المقدس فتلاقت الأديان فى بقعة واحدة .

 

 

لماذا نحب مصر؟

وطرح الدكتور ريحان سؤالًا على الحاضرين لماذا نحب مصر؟ وحصل على إجابات عديدة يغلب عليها العاطفة الجياشة التى تظهر الحب الفطرى لمصر وأجاب الدكتور ريحان ” أن الحب هو عاطفة أولًا ولكنه عطاءً مستمر والحب يتطلب معرفة وعطاء ،وطالب من شباب نويبع أن يتسلحوا بسلاح العلم والمعرفة ،وهو أكبر سلاح لمواجهة الإرهاب لأن الإنتماء هو وليد المعرفة بقيمة مصر وحضارتها التى علمت العالم كيف يكتب ،وكيف يبنى وكيف يعالج نفسه وكيف يعيش وينظم مجتمعه …

 

 

أقدم نقطة بوليس

 

وعرفهم على مقومات نويبع من وجود أثر عظيم بها وهو أقدم نقطة بوليس فى سيناء يعود لعام 1893 ،ووجود أودية سياحية جميلة مثل وادى الوشواش التى تتجمع فيه مياه السيول، ووادى مجرح وبه أجمل منظر للغروب، ومناظر صخرية رائعة ،وميناء نويبع الشهير ،والبيئة الصحراوية ومقوماتها ،والشواطئ وخليج العقبة وما يحمله من خيرات بحرية.

 

 

 

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله