ختام ناجح للدورة 41 للمهرجان الثقافى والندوة الدولية للصحراء لسياحة تونس

أشرف  عبد الرؤوف الباسطي وزير الثقافة والمحافظة على التراث اليوم الاحد على اختتام فعاليات الدورة 41 للمهرجان الدولي للصحراء بدوز في أعقاب أربعة أيام من التنشيط الطريف والمميز بحضور عدد كبير من المدعوين والاعلاميين والسياح من تونس والخارج.


وتابع الوزير بساحة العروض ب حنيش التي غصت بالزوار والسياح فقرات العرض الاختتامي للمهرجان التي تضمنت تقديم لوحات من التراث الغنائي الشعبي لسكان الصحراء قدمتها الفرق المشاركة من تونس والخارج .

كما اشتمل هذا العرض على تقديم العاب ومسابقات ومشاهد لعراك الابل والصيد بالسلوقي وسباق الخيول والمهارى بالاضافة الى لوحات جسمت مظاهر الفرح في الصحراء.


سياحة ثقافية



وكان الوزير قد اطلع قبل ذلك على مكونات معرض اقليمي للصناعات التقليدية تضمن 65 جناحا لعارضين من 16 ولاية في اختصاصات متنوعة من الصناعات التقليدية.

واختتم الايام الشعرية للمهرجان التي تضمنت مسابقة شعرية شارك فيها أكثر من اربعين شاعرا وشاعرة حول موضوع /المرؤة وعزة النفس والاعتماد على الذات.

وتولى الوزير تكريم المتوجين في هذه المسابقة واستمع الى نماذج من القصائد الفائزة وذلك قبل أن يزور متحف الصحراء بدوز المختص في عرض عادات وتقاليد سكان جهة نفزاوة والصحراء ويتعرف على /دوار صحراوى وبيت تقليدى/ تضمن عينات من المعدات والاكلات الشعبية.

ولدى اشرافه على اختتام أشغال الندوة الدولية التي نظمها كرسي بن علي لحوار الحضارات والاديان على مدى 3 أيام حول موضوع /السياحة الثقافية والطبيعية …حوار بين الشعوب/ بمشاركة عدد كبير من الجامعيين والمثقفين من تونس ومن بلدان عربية وأجنبية ثمن الوزير مجهود كرسي بن علي لحوار الحضارات والاديان باعتباره جسرا لتلاقح الافكار مؤكدا تمسك بلادنا بقيم التضامن والتسامح والحوار ولاحظ أن الثقافة والسياحة توأمان مشيرا في هذا الصدد الى أن مستقبل السياحة اليوم رهين قدرتها على حسن توظيف الثقافة.

وفي المقابل فان اشعاع الثقافة مرتبط وثيق الارتباط بمدى تفاعلها مع اليات الحركة السياحية وأكد الوزير أن موروثنا الحضارى يعد بما ينطوى عليه من تنوع وكثافة من أغنى الارصدة في العالم وهو عنصر أساسي في مسيرتنا التنموية ورافد من روافد الحضارة الانسانية عملت الدولة منذ التحول على احيائه وصيانته وتوظيفه توظيفا محكما مشيرا الى الاجراءات الرئاسية التي تم اتخاذها في هذا المجال والتي جعلت المنظمات العالمية المختصة والهيئات الاممية كاليونسكو تضاعف اهتمامها بهذا الرصيد

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله