facebook_right

سلطان بن أحمد القاسمي يلتقي وفداً من كبرى شركات السياحة والسفر ووسائل الإعلام الألمانية

برلين/ المسلة



أكد الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة على أن لدى الإمارة الكثير من الخطط و المشاريع السياحية الكبرى التي سيعلن عنها في العام الجاري 2010 مشدداً على أن الهيئة تضع في الحسبان كل العوامل المؤثرة على هذا القطاع والتوجه العام لحركة السياحة المحلية والإقليمية والعالمية ، مشيراً إلى حرص الهيئة على الاستفادة من كل السبل المتاحة والوسائط المختلفة في زيادة مستوى الوعي العام محلياً وإقليماً وعالمياً بالمميزات الفريدة للإمارة بوصفها وجهة سياحية متميزة .





وقال الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي خلال اللقاء الذي جمعه بوفد من ممثلي كبرى شركات السياحة والسفر ووسائل الإعلام الألمانية على هامش مشاركة الإمارة في معرض بورصة برلين الدولي للسياحة والسفر”لا شك في أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد من أنجح التجارب السياحية على مستوى العالم ، و نحن كجزء من هذه الدولة نسعى لتطوير هذا القطاع بكافة الوسائل و السبل و هناك خط تواصل مباشر بيننا و القطاع الخاص ، و في النهاية نحن نعي جيداً أن هذا العمل هو واجب وطني نحرص على القيام به على أكمل وجه ممكن “.

وأشار إلى المشاريع الحكومية التي تشهدها الإمارة في مختلف القطاعات قائلاً ” نحن اليوم نعمل في ظل توجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الذي لا يألو جهداً في تطوير الإمارة بشكل يومي إن لم يكن بشكل لحظي قائلاً ” و اليوم نرى التطور الذي وصلت إليه الإمارة بفضل رؤيته الحكيمة و رعايته الدائمة لكافة القطاعات الاقتصادية و منها القطاع السياحي ، و نحن اليوم بتنا نرى تصورات واضحة للمشاريع الجبارة التي تقوم بها الإمارة لتطوير هذا القطاع الحيوي الهام “.

وأضاف قائلاً ” في الوقت الذي ترتكز فيه هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة على إستراتيجية واضحة تعتمد في جوهرها على تطوير القطاع السياحي في الإمارة من خلال استهداف الأسواق المهمة للمعنيين بصناعة السياحة والعمل على تنظيم فعاليات وأنشطة من شأنها رفد عملية الترويج السياحي بشكل مباشر وذلك من خلال المشاركة في المعارض السياحية والتجارية الهامة وتنظيم الجولات الترويجية وتنظيم الفعاليات التسويقية والسياحية ، فإن هذه الإحصائيات تحمل مدلولات واضحة على المتغيرات التي يمر بها القطاع السياحي في الشارقة و النتاج الحقيقي و الإيجابي لنشاط الهيئة على مدار العام ” .

و قال “لقد قامت هيئة الإنماء التجاري والسياحي في إمارة الشارقة بوضع الإستراتيجيات اللازمة لدعم القطاع السياحي في الإمارة في ظل التحديات والأزمات الاقتصادية التي يعيشها العالم اليوم ، كما قمنا باتخاذ عدد من الإجراءات التي تضمن استمرار التدفق السياحي إلى الشارقة والاستمرار في تطوير المشاريع السياحية المختلفة فيها، وحرصنا على العمل مع القطاع الفندقي بالإمارة لوضع الخطط المناسبة للتعامل مع هذه الأزمة عبر استعراض كافة الآراء التي من شأنها الدفع بهذا القطاع نحو المزيد من التطور وتحديداً فيما يتعلق بتفعيل سبل العمل المشترك في عملية الترويج السياحي ومواجهة أثار هذه الأزمة الاقتصادية والمالية العالمية”.

وأشاد القاسمي في نهاية اللقاء بالدور الكبير الذي تلعبه المعارض الدولية و مكاتب التمثيل الخارجي وإدارة الترويج الخارجي بالهيئة في تعزيز مكانة إمارة الشارقة على خارطة السياحة العالمية قائلاً” لا شك في أن جهود ممثلي الإمارة في الخارج والمشاركة في كبرى المعارض السياحية الدولية تأتي تجسيداً لتطلعات الإمارة في تشجيع السياحة الدولية وتأكيداً على توجهات هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة في تحقيق تواجد ملحوظ لإمارة الشارقة على خارطة السياحة الدولية ، و دفع عجلة القطاع السياحي في الإمارة التي تستقطب المزيد من السياح في كل عام لكونها واحدة من أبرز الوجهات السياحية في المنطقة لما تتمتع به من مختلف عوامل الجذب السياحي .

وأضاف “لا شك في أن توسيع نطاق المكاتب الخارجية للإمارة في عدد من دول العالم و توسيع نطاق المشاركات الخارجية لها في مختلف المحافل السياحية الدولية و توطيد العلاقات مع كبرى شركات السياحة والسفر الأوروبية تأتي انطلاقا من قناعتنا نحن القائمون على صياغة الاستراتجيات الترويجية للقطاع السياحي في الإمارة والمنفذون للأدوات السياحية الجديدة على أهمية هذا الأمر الذي يرسخ مفهوم الترويج على نطاق واسع باعتبار هذه العناصر ركائز رئيسية في العملية التسويقية للوجهات السياحية و هو ما يشكل محطة أساسية في عملية إبراز المنتج السياحي لإمارة الشارقة”.


حاكم ولاية جويلين الصينية يشيد بمشاركة الإمارة





هذا وكان الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي قد استقبل في جناح الإمارة سعادة “هي ليانغ جون” حاكم ولاية حويلين الصينية الذي أشاد بمشاركة الإمارة المتميزة في المعرض معرباً عن سعادته بزيارة جناح الإمارة وبحث سبل التعاون المشترك مع وفد الهيئة المشارك.

وقد تناول اللقاء بحث عدد من مشاريع العمل المشتركة بين ولاية جويلين الصينية وإمارة الشارقة بما في ذلك الترويج المتبادل بين الطرفين لتعزيز القطاع السياحي ورفده بالمزيد من السياح ، كذلك سبل التعاون المشترك مع الهيئة في سياحة الحوافز والمؤتمرات حيث تستضيف ولاية جويلين الصينية عدد من المعارض الدولية السياحية الهامة كما تستضيف الشارقة عدداً من المعارض التجارية والإستثمارية الهامة على مدار العام.


الجدير بالذكر أن إمارة الشارقة تواصل لليوم الثالث على التوالي مشاركتها الثالثة عشر في معرض بورصة برلين الدولي للسياحة والسفر بنجاح منقطع النظير حيث يستمر توافد الزوار على جناح الإمارة من كبار الشخصيات والفعاليات الإقتصادية ووسائل الإعلام والألاف من الزوار الذين اجتذبهم جناح الإمارة بما يتضمنه من فعاليات تراثية و منتج سياحي فريد.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله