facebook_right

سما دبي تطلق أكبر مشروع في تاريخ تونس بقيمة 25 مليار دولار

أعلنت شركة سما دبي التابعة لدبي القابضة المملوكة لحكومة الإمارة إطلاق أكبر مشروع استثماري في تاريخ تونس لتشييد مدينة ضخمة في ضواحي العاصمة تونس بقيمة 25 مليار دولار.


وقال فرحان فريدوني رئيس مجلس إدارة سما دبي في مؤتمر صحفي عقده في وقت متأخر يوم الخميس “نعلن اليوم البدء رسميا في أعمال المرحلة الأولى من مشروع (باب المتوسط) والتي تتضمن تشييد 16 مبنى ضخما بكلفة مليار دولار.”

وأضاف “يتطلب إنهاء كل المشروع بين 15 و20 عام ..المرحلة الأولى من المشروع تشتمل على 16 مبنى ضخما وستكون جاهزة خلال ثلاثة أعوام”


وخصصت شركة سما دبي 25 مليار دولار لإنشاء مدينة ضخمة في ضاحية البحيرة الجنوبية تتضمن مسارح وملاعب وعمارات سكنية ضخمة ومحلات تجارية ومواقع ترفيهية على مساحة 2092 فدانا.



كما يشمل المشروع على فنادق سياحية راقية ومسالك مطلة على البحر بطول 14 كيلومترا.



وأعلنت سما دبي في وقت سابق أن كلفة المشروع ستقدر بنحو 14 مليار دولار لكن فريدوني قال إنها كانت كلفة تقديرية وإنه من المقرر أن تصل تكلفة المشروع إلى نحو 25 مليار دولار.



وأوضح فريدوني أن المشروع الذي أطلق عليه اسم (باب المتوسط) سيراعي جملة من المقتضيات المحلية على غرار الطابع المعماري التونسي والجوانب الثقافية والاجتماعية لجعله منصهرا في بيئته كما سيعتمد تقنية متطورة تجعل من مبانيه الأكثر حداثة في العالم.



ومضى يقول “سنشيد أعلى برج في إفريقيا ضمن هذه المدينة العملاقة”.



وتتعطش تونس التي يبلغ فيها عدد الشبان خريجي الجامعات 88 ألف سنويا لجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية لتعزيز النمو وخفض معدل البطالة الذي بلغ 14.3 بالمائة وفقا للأرقام الرسمية.



وقال رئيس مجلس إدارة سما دبي أن المشروع الضخم سيوفر 350 ألف فرصة عمل.



وقال محمد النوري الجويني وزير التنمية والتعاون الدولي في تونس أن “تونس تخطط لخلق مليون موطن شغل خلال السنوات العشر المقبلة والمشروع يدعم أهدافنا في هذا المجال إضافة إلى أنه سيساهم في رفع الدخل الفردي.”



واعتبر فريدوني أن مشروع(باب المتوسط) سيكون مفيدا للاقتصاد التونسي بحيث سيدعم القدرة التنافسية لكنه اعتبر أنه مفيد أيضًا لسما دبي لان “السوق التونسية واعدة وقريبة من سوق استهلاكية كبرى هي أوروبا وقادرة على اجتذاب مزيد من الاستثمارات منها.”



وقال وزير التنمية التونسي أن “مثل هذه المشاريع الضخمة تساهم في تعويض جانب من التداين الخارجي لتونس.”



وأضاف أن إنشاء مشروع بهذا الكبر سيدفع الاستثمار في عدة قطاعات هنا مثل الاسمنت والحديد والبلور والخزف.


تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله