سوق عكاظ يستهدف نصف مليون سائح في دورته الثالثة لصيف هذا العام

تستهدف الهيئة العامة للسياحة والآثار جذب أكثر من نصف مليون سائح لمهرجان سوق عكاظ بالطائف الذي سينطلق خلال الشهر الحالي ، ومن المتوقع أن يشهد السوق إقبالا كبيراً في ظل الاستعدادات المبكرة من قبل الهيئة ومجلس التنمية السياحية بالمحافظة بالإضافة إلى التنسيق مع منظمي الرحلات السياحية والمرشدين السياحيين لتسيير رحلات من مختلف المناطق إلى السوق .


وأوضح محافظ الطائف رئيس مجلس التنمية السياحية فهد بن عبد العزيز بن معمر أنه لتحقيق النجاح في هذه الدورة للسوق ” الدورة الثالثة ” كانت الاستعدادات قائمة منذ نهاية الدورة الماضية بدعم واهتمام من الأمير خالد الفيصل بن عبد العزيز أمير منطقة مكة المكرمة وبتوجيهات ومتابعة من صاحب الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار وعقدت العديد من الاجتماعات التنسيقية التي مهدت للكثير من المستجدات التطويرية لهذا المشروع والذي سيسهم في أحداث نقلة نوعية في سياحة الطائف والمنطقة ..


وتعد الهيئة حاليا لتنظيم رحلات سياحية للطائف وسوق عكاظ ضمن الاستعدادات القائمة لإطلاق فعاليات مهرجان سوق عكاظ للعام الحالي فجهاز التنمية السياحية والآثار بالطائف عقد ورشة عمل لمشغلي الرحلات السياحية بجدة ومكة المكرمة ، بهدف تسويق سوق عكاظ وعمل برامج سياحية للسوق بما فيها المسارات التي يمكن تنظيمها خلال فترة المهرجان بالإضافة إلى عرض المواقع السياحية الجاذبة بالطائف والتي من الممكن تنظيم رحلات سياحية إليها مثل محمية محازة الصيد بشمال شرق الطائف والتي تعد أكبر محمية مسيجة بالمملكة وتضم بيئات مميزة والعديد من الأحياء الفطرية النادرة ، كما سيتم عرض الإحصائيات السياحية التي نفذها مركز المعلومات والأبحاث السياحية ( ماس ) عن السياحة بالطائف خلال الأعوام الماضية والتي تبين تنامي عدد السائحين للطائف وعدد الراغبين في الاستفادة من البرامج السياحية من إجمالي السائحين الذين يصلون إلى مدينة الورد كل عام .


وقد بدأ الإعداد لتنظيم برامج سياحية إلى الطائف وسوق عكاظ من جدة ومكة المكرمة من خلال منظمي الرحلات السياحية المرخص لهم من الهيئة العامة للسياحة والآثار ، وستقوم الهيئة بتقديم الدعم / المادي واللوجستي / للبرامج والمنظمين بما يحقق الأهداف المرجوة من هذه الخطوة التي من شأنها تعزيز الحراك السياحي بين المدن الرئيسية بمنطقة مكة المكرمة وتقديم برامج وخدمات سياحية متقدمة للسائحين الراغبين في زيارة الطائف وسوق عكاظ والاستمتاع بالفعاليات المقامة علاوة على إشراك القطاع الخاص في إعداد برامج وتسيير رحلات سياحية تحقق التكامل السياحي المنشود وتسوق للسياحة المحلية .


وقد أقامت الهيئة ورشة عمل ” السياحة تثري ” بالغرفة التجارية الصناعية بالطائف ضمن جهودها لتنمية وتوعية المجتمع المحلي بالطائف ومنطقة سوق عكاظ كما أقامت ورشة عمل مماثلة للإعلاميين بالمحافظة حيث أن مثل هذه البرنامج يساهم في بناء مشروع توعوي موجه لشرائح اجتماعية مختلفة في المجتمع المحلي يمكن لها المشاركة في تنمية قطاع السياحة بالطائف وسوق عكاظ باعتباره صناعة ذات أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية و يلقى البرنامج دعماً مباشراً من سمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار ويهدف إلى نشر الوعي بثقافة السياحة في المجتمعات المحلية من خلال برنامج توعوي موجه إلى قيادات وأفراد المجتمع المحلي لتعريفهم بالسياحة كصناعة ذات أبعاد اجتماعية واقتصادية وثقافية بالإضافة إلى تصحيح المفاهيم الخــاطئـــــة و تثبيت وترسيــخ المفاهيم الايجابــــــية نحو السيـاحة وأهميتها ومدى الحاجة لها كصناعة بالإضافة إلى تهيئة المجتمع المحلي لاستثمار مقوماته السياحية المتاحة ، ومساعدة أفراد المجتمعات المحلية على تركيز جهودهم في تطوير ذاتهم واستثمار إمكاناتهم للحصول على وجهات سياحية دائمة ، ومناقشة القضايا الخاصة بالمجتمعات المحلية والفرص الاقتصادية المتاحة والتعرف على التحديات التي تواجه قطاع السياحة في تلك المجتمعات ، والتعرف على الواقع الاجتماعي للمنطقة المستهدفة بالتنمية السياحية . وللتسهيل على السائحين وزوار سوق عكاظ سيتم وضع 4 مراكز معلومات سياحية الكترونية للتسهيل على مرتادي المكان وتعريفهم بالأنشطة والفعاليات. وتم التنسيق بين الهيئة العامة للسياحة والآثار وشركة الاتصالات السعودية لتوزيع 40 ألف رسالة sms قبل وأثناء إقامة فعاليات سوق عكاظ بهدف تعريف سائحي الداخل بالأنشطة والفعاليات المقامة ودعم الإقبال عليها .



كما سيتم من خلال جناح الهيئة العامة للسياحة والآثار بالسوق توزيع أكثر من 100 ألف مطوية ومطبوعة من إصدارات الهيئة ومنها كتيب ( أكتشف الطائف ) باللغتين العربية والانجليزية والتي تعين السائح على التعرف على الطائف وأبرز معالمها الشهيرة والمواقع الجميلة ليختار من معالمها الأثرية والتراثية والبيئية ومواقع الجذب السياحي ومرافقها الترفيهية ما يناسبه لقضاء أوقات ممتعة بالطائف وضواحيها وقراها السياحية ، وخريطة الطائف والتي تزود بمعلومات متكاملة عن المعالم السياحية بالمحافظة والطرق الرئيسية والداخلية والمرافق والخدمات السياحية و معلومات متنوعة وكاملة للخدمات والمرافق السياحية والمواقع الأثرية والمتاحف والمتنزهات والحدائق والمدن الترفيهية والأسواق الشعبية ومراكز التسوق والمراكز الرياضية والفنادق والشقق المفروشة والمستشفيات ومحلات تأجير السيارات ومواقع وكالات السفر والسياحة إضافة إلى البنوك والمطاعم وتحديداً مصوراً لأهم الخدمات والمواقع السياحية في كل من الهدا والشفا وهما أشهر مركزين سياحيين بمنطقة مكة المكرمة وسيتم توزيع العديد من المطبوعات ومنها مطبوعة عن قواعد السلوك للسائح بالإضافة إلى المطويان السياحية الخدمية التي جرى تحديث بياناتها من قبل الهيئة .


وتم تعيين 8 باحثين وباحثات لإعداد دراسة إحصائية لسوق عكاظ تتناول التعرف على أعداد الزوار وخصائصهم والأثر الاقتصادي للسوق خاصة في ظل تنامي الإقبال عليه عاماً بعد آخر وانعكاس ذلك على تنمية المنطقة مع تقييم الزوار للمهرجان السياحي ويشمل ذلك الموقع ومستوى الأسعار والأنشطة المقامة مع إعداد تقرير إحصائي بعد انتهاء فترة السوق . وسيقام بسوق عكاظ معرضاً يضم مجموعة من الصور الفوتوغرافية لسوق عكاظ ومجسم توضيحي لمشروع السوق بعد تطويره ضمن منطقة المعارض بموقع المهرجان حيث يعد مشروع تطوير سوق عكاظ من أبرز المشاريع التي تتبناها الهيئة , ويحظى المشروع الهام باهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو ولي عهده الأمين الأمير سلطان بن عبد العزيز وسمو النائب الثاني الأمير نايف بن عبد العزيز ، وقد وضعت الهيئة تصورا لتطوير سوق عكاظ بالطائف يحظى بالرعاية والاهتمام من سمو أمير منطقة مكة المكرمة وسمو رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار حيث يعكس هذا التصور رؤية سموهما لتطوير هذا السوق ليكون فعالية اقتصادية وثقافية حديثة , وليشكل قوة ترابط اقتصادي وثقافي يخدم اقتصاد محافظة الطائف ومنطقة مكة المكرمة والمملكة بشكل عام ، ويشتمل التصور على تطوير طرق الوصول لموقع السوق ، ومقترحات تطوير المخطط الهيكلي للسوق بحيث يشمل نشاطات تراثية وثقافية وبيئية وخدمات تجارية وتسويقية وسياحية وتعليمية ، ويأتي هذا المشروع في إطار خطة إعادة رونق الطائف ووضعها في مكانها الصحيح على خارطـــــة المواقـــــــــــــع السياحية ، و إحداث النقلة اللائقة بأولى المصائف السعودية , ويمثل هذا المشروع أحد الشراكات المميزة فيما بين الهيئة العامة للسياحة والآثار ومحافظة الطائف ووزارة الشؤون البلدية والقروية .


 من جهته قام جهاز التنمية السياحية والآثار بالطائف بالتنسيق مع شركة النقل الجماعي لتسيير رحلات سياحية مجانية يومية للعوائل من وسط الطائف / من محطة العزيزية – موقف مكة القديم بجوار مسجد العزيزية / إلى سوق عكاظ ضمن جهود التسهيل على الأهالي والسائحين وتمكينهم من زيارة السوق والاستمتاع بفعالياته المختلفة وتتراوح مدة الانتظار للحافلة من 10 – 15 دقيقة ومدة الرحلة 45 دقيقة في الاتجاه الواحد ، وسيتم وضع لافتات تعريفية بموقع انطلاق الحافلات وفي محطة العودة ومن المتوقع أن تسهم هذه الجهود في زيادة عدد مرتادي السوق خلال الدورة الحالية بإذن الله ..



 ويضم جادة سوق عكاظ الحرف اليدوية والمهن الشعبية التقليدية حيص يصدح الموروث من الأهازيج التي كان يشدو بها الباعة للترغيب في بضاعتهم وتشمل حرف ومهن تقطير الورد وغزل الصوف وتطريز الفرو والصابغ المشغولات الفضية وصناعة الأسلحة مثل الرماح والخناجر والسيوف والخرازة ومناحل العسل وصناعة الفخار وصناعة السعف ودباغة الجلود والمجبر والمزين والحجام وصناعة السبح والسقا وتبييض النحاس وتصنيع الشداد والعطارة وحرث الأرض والمنجد والقطان ومواد البناء وصناعة الطوب وتشذيب حجر المرو وغيرها بالإضافة إلى الحرف والمهن النسائية التي يضمها السوق وتشمل غزل الصوف ونقش الحناء وعمل الكحل والسدو والكتاب وسعف النخيل والتطريز والحياكة اليدوية والمقينة والخبز على الصاج والأكلات التراثية والأهازيج الشعبية للعروس وصباغة الملابس. ويشارك في تغطية فعاليات السوق عدد كبير من المحطات الفضائية المحلية والعربية والأجنبية بالإضافة إلى وسائل الإعلام السعودية المرئية والمسموعة والمقروءة بمختلف فئاتها مما يجعل السوق يشهد تظاهرة ثقافية مميزة ويفتح آفاقاً جديدة من برامج الشعر والثقافة والأدب ، ويعد سوق عكاظ رافداً مهماً من روافد السياحة والأدب في بلادنا بصفة عامة وفي الطائف على وجه الخصوص بما يتضمنه من فعاليات وأنشطة وبرامج تهم مختلف شرائح المجتمع ويعكس صورة مشرفة لاهتمام ولاة الأمر بما يعنى بالتراث والثقافة والأدب على مستوى العالم العربي والإسلامي .


يذكر أن سوق عكاظ يمتد على مساحة تقدر بـ 11 مليون متر مربع شمال شرق الطائف ، وشرعت الهيئة العامة للسياحة والآثار في تطوير هذا السوق ليكون فعالية اقتصادية وثقافية حديثة, وليشكل قوة ترابط اقتصادي وثقافي يخدم اقتصاد محافظة الطائف ومنطقة مكة المكرمة والمملكة بشكل عام . ومعروف أن عكاظ كانت أشهر أسواق العرب قاطبة منذ أزمان بعيدة وموقعاً حافلاً بكل أنواع النشاط التجاري، ومنتدى ثقافياً تعرض فيه حوليات الشعراء في احتفالات كبرى، وملتقى اجتماعياً يلتقي فيه القاصي والداني مما صنع شهرتها على مر العصور، وجعلها باقية في ذاكرة الناس إلى الوقت الحاضر.. وهناك بقايا وأطلال يرجع تاريخها لأكثر من 1300 عام مثل النقوش الأثرية والصخور المعروفة منذ القدم بموقع السوق ومجرى العين التي كانت تغذي السوق بالماء للشرب .


واس


تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله