facebook_right

سيإحة مصر تطلق فعاليات الأسبوع السياحى الثقافى بالعاصمة الصينية بكين

 

سيإحة مصر تطلق فعاليات الأسبوع السياحى الثقافى بالعاصمة الصينية بكين

 
دعما لزيادة السياح من الصين :

سيإحة مصر تطلق فعاليات الأسبوع السياحى الثقافى ببكين

كتب – اشرف الجداوى
– فى إطار الترويج السياحى والتنشيطى لمصرفى الصين لزيادة الحركة السياحية الصينية الى المقصد السياحى المصرى ،، إنطلقت أمس فعاليات الأسبوع السياحى الثقافى من العاصمة بكين ، والذى ينظمه مستشار مصر السياحى بالصين الدكتور ناصر عبد العال بالاشتراك والتعاون مع أحمد سلام المستشار الاعلامى المصرى و يسرى فرج مدير المكتب الاقليمى لمصر للطيران هناك .

 
وتتنوع فعاليات الأسبوع لتشمل عروضا للفنون الشعبية والرقصات الفلكلورية(التنوره والتحطيب) إلى جانب ماإصطلح على تسميته "بجلابية بارتى" بحيث يقوم جميع الحضور بإرتداء مختلف أنواع الجلالبيب المصرية حريمى ورجالى ، وتوزيع مطبوعات وأقراص مدمجه عن أهم المعالم السياحية المصرية ،وعرض نماذج مجسده من التحف الأثرية المصرية ، وعقد ندوات لشرح الميزات والتسهيلات التى تقدمها مصر للسائحين الأجانب، وفى ختام الأسبوع تقام مسابقات لاختبار المعلومات العامة التى بحوزة الصينيين عن مصر ويمنح الفائزين بها جوائز قيمة .
اهمية التوقيت

وتعليقا على الحدث قال المستشار أحمد سلام لجريدة العرب السياحية الالكترونية "المسلة الاخبارية "بأن موعد تنظيم هذا الأسبوع يأتى قبل شهر واحد من عطلة مهرجان عيد الربيع(السنه الصينية القمرية)والتى تعد أهم عطلة تقليدية فى الصين حيث تبلغ الذروة حركة السياحة والسفر للمواطنيين الصينيين داخل وخارج بلادهم..

كما أنه يأتى بعد فترة وجيزه من الاتفاقية التى أبرمتها مصر والصين وتقضى بزيادة تشغيل عدد الرحلات الجوية المباشرة بين البلدين الى 10 رحلات أسبوعيا للركاب و7 رحلات أسبوعيا لشحن البضائع ،، فى خطوة تتماشى مع النمو المطرد فى حركة السياحة والتجارة بين البلدين الصديقين.

اسابيع مصرية

وذكر المستشار الاعلامى المصرى ببكين الى أنه بعد إنتهاء فعاليات الأسبوع فى العاصمة بكين،، ستقام أسابيع مماثله فى العديد من المقاطعات الصينية البالغ عددها 31 مقاطعه لجذب أكبر عدد ممكن من السائحين الى مصر.
100مليون سائح 2020

– كما أوضح رئيس المكتب السياحى المصرى الدكتور ناصر عبد العال إن هذه الفعاليه تمثل الحلقه الأحدث فى سلسلة الأنشطة التى تتواصل على مدار العام وتستهدف الترويج للسياحة الصينية الى مصر تفعيلا لما إتفق عليه الرئيسان "حسنى مبارك "وهو جين تاو" خلال لقائهما على هامش قمة بكين الاستثنائية التى عقدت خلال نوفمبر 2006 ، بالوصول بأعداد السائحين الصينيين الى مصر الى مليون سائح فى غضون أقل من عشر سنوات فى ضوء تقارير منظمة السياحة العالمية التى تشير الى أن الصين ستصبح أكبر مصدر للسياحة على مستوى العالم بحلول العام 2020 حيث سيبلغ آنذاك عدد السائحين الصينيين الى الخارج نحو مائة مليون سائح.

مصر ضمن القائمة الوطنية الصينية

 تسعى مصر الى إجتذاب مليون سائح منهم على الأقٌل ،كما تستهدف تفعيل القرار الذى إتخذته الصين- تلبية لرغبة الرئيس مبارك- فى مايو عام 2002 بإدراج مصر على القائمة الوطنية لأهم المقاصد السياحية التى تسمح وتشجع الصين بمقتضاها مواطنيها على السفر إليها بغرض السياحة .

اكبر مقصد سياحى اسيوى
ولفت "ناصر" إلى أنه على الرغم من الارتفاع الكبير فى أعداد سائحى الصين الذين زاروا مصر بعد إدراجها كمقصد سياحى فى مايو عام 2002 إلا أنه لم يتجاوز بعد سقف المائة ألف سائح سنويا وهو ما لايتناسب بالمطلق مع إمكانات مصر السياحية التى تحتضن خمس إجمالى حجم آثار العالم فضلا عن مناخها المعتدل طوال العام ووجود مختلف أنواع الأنشطة السياحية لديها بما فيها السياحة العلاجية وسياحة السفارى وسياحة الشواطئ والغوص وغيرها،،كما لايتناسب وحقيقة أكدتها أحدث تقارير منظمة السياحة العالمية والمتمثله فى أن الصين قفزت الى المرتبة الأولى كأكبر مقصد سياحى على مستوى آسيا والرابعه على مستوى العالم(بعد الولايات المتحده وإيطاليا وأسبانيا)،
علما بأن القطاع السياحى يمثل أحد الروافد الرئيسية فى مسيرة علاقات البلدين- صاحبا أعرق حضارتين عرفهما العالم – فيما يعلق عليه الجانب المصرى آمالا كبيره فى تصويب الخلل الراهن فى الميزان التجارى بين البلدين..

 

 

 

 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله