facebook_right

سياحة ابوظبى تستهدف في برامجها توطين القطاع السياحي

البواردىشهد  محمد احمد البواردي الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة ابوظبي امس الاول الثلاثاء حفل تكريم الدورة الثانية لبرنامج “سفير ابوظبي” في القطاع السياحي والذي نظمته هيئة ابوظبي للسياحة في ختام معرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات وضم 17 طالبة من جامعة زايد .


وقال  محمد البواردي خلال لقائه بالطالبات ” نشعر بالفخر أن يكون عندنا اليوم هذه المجموعة المتميزة من الطالبات وانتن خير سفيرات لابوظبي نعلق عليكن كثيرا من الآمال في خدمة الوطن وفي تمثيله ونقل ثقافته وتراثه وبرنامج “سفير ابوظبي ” يعد مشروعا طموحا هدفه تقديم الدعم والخبرة العملية لكن وتأهيلكن لسوق العمل ” .

المهيرىوقام  مبارك حمد المهيري مدير عام هيئة ابوظبي للسياحة يرافقه ” جريمي بارنيت” مدير معرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات بتسليم الطالبات الخريجات شهادات المشاركة في البرنامج متمنيا لهن التوفيق والنجاح ..وأكد ان الهيئة تفتح أبوابها لخريجات البرنامج للالتحاق بها واستمرارية تقديم الدعم والتدريب اللازمين لهن في مختلف مجالات عملهن .

وأضاف ان هناك احتياجا كبيرا لوجود العنصر المواطن في القطاع السياحي بالإمارة ونتطلع في هيئة ابوظبي للسياحة من خلال برنامج سفير ابوظبي الى دعم ورفد القطاع بالمواطنين المؤهلين.

وأفاد أن برنامج سفراء ابوظبي” الذي أطلقته هيئة أبوظبي للسياحة ” العام الماضي يهدف لتشجيع الطلبة الإماراتيين الجامعيين على التعرف العملي على القطاع السياحي من أجل الانضمام إليه في المستقبل ولاختبار الدروس النظرية تطبيقيا.

وقال ناصر الريامي مدير إدارة المعايير السياحية في الهيئة بأن هذا البرنامج استهدف الطالبات المتخصصات في السياحة والعلاقات العامة واللواتي على وشك التخرج أو في السنوات النهائية للدراسة من أجل منحهن فرصة عملية للتعرف على قطاع السياحة في أبوظبي وتشجيعهن على الانضمام إليه مستقبلا “.

وأضاف” اخترنا في العام الماضي عشرين طالبة وهذا العام 17 طالبة تعرفن خلال أكثر من ثمانية أشهر على مختلف مجالات العمل السياحي ..مشيرا إلى أن البرنامج هدف بإلحاقهن بمؤتمر الخليج للاجتماعات والمعارض للمشاركة التطبيقية في جميع فعاليات “معرض الخليج لسياحة الحوافز والمؤتمرات”.

من جهتها قالت مريم الهاشمي ” سنة ثالثة – علوم واتصال تخصص سياحة” والتي اختيرت ضمن برنامج ” سفراء أبوظبي ” بأنها اختبرت الحياة السياحية العملية عبر القيام بتمثيل دور السياح ومعرفة هذا القطاع وآفاقه وعناصره.

وترى ندى عبد القادر ” سنة رابعة – علاقات عامة ” بأن هذه التجربة جعلتها تنظر إلى العمل السياحي من منظور مختلف وأنه يشجع على دخول الكثيرين في العمل في هذا القطاع الحيوي وأن هذا البرنامج هيأ الفرصة للدخول في التفصيلات العملية المختلفة بعد قضاء السنوات السابقة بين الكتب “.

أما سميرة الحوسنى ” سنة رابعة – تخصص إخراج وإنتاج الأفلام ” فتقول” هذه التجربة أفادتني كثيرا وجعلتني أفكر جيدا بالعمل في مجال السياحة في المستقبل خاصة فيما يتعلق بإنتاج الأفلام الوثائقية السياحية وإخراجها “.

وحول رأي أهلها في العمل في قطاع السياحة قالت الحوسني ” أهلي يتقبلون العمل في هذا القطاع ويشجعونني عليه لأنه واجهة حقيقية لمجتمع الإمارات أمام العالم ” .

وتؤكد هند المرزوقي ” سنة ثالثة – علوم الاتصال – سياحة ” على أنها راغبة في العمل في قطاع السياحة وتحديدا في الجانب الحكومي مثل هيئة أبوظبي للسياحة لأنها تحب هذا النوع من العمل وتنتظر تخرجها من أجل ذلك” .


المصدر : وكالة وام

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله