facebook_right

سياحة ابوظبى تمتلك بنية اساسية عالمية قادرة على جذب المؤتمرات وسياحة الاعمال

أكد توم هالتون مدير العلاقات الدولية في المعرض الدولي لسياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات والمعارض .. أن أبوظبي ترتقي بتصنيف القطاع السياحي لديها إلى مراتب رفيعة جديدة إثر استحواذ ” شركة أبوظبي الوطنية للمعارض ” على مركز ” إكسل لندن ” للمعارض والمؤتمرات. وقال هالتون في كلمته أمام ” منتدى قادة المستقبل ” الذي نظمه في أبوظبي .. كل من المعرض الدولي لسياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات والمعارض ” و” الجمعية الدولية لمنظمي الاجتماعات “..


إن هذه الخطوة من شأنها أن تفتح آفاقاً أوسع للإمارة على قطاع السياحة العالمي وللشباب الإماراتي الطموح للعمل في واحد من أكثر القطاعات السياحية ربحية على الإطلاق. وشارك في ” منتدى قادة المستقبل ” الذي يعد مبادرة تدريبية لتطوير مهارات المختصين في سياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات والمعارض سبق تنظيمها في كل من اسكندينافيا وأوروبا والشرق الأقصى .. /60 / إماراتيا لاستكشاف فرص العمل المتاحة في هذا المجال التخصصي الذي رأى هالتون أنه يزخر بالكثير من الفرص المتميزة للإماراتيين . وأوضح هالتون الذي شغل سابقا منصب الرئيس التنفيذي للجمعية الدولية للمؤتمرات والاجتماعات ”


نحن هنا لتشجيع أبناء الإمارات على البحث بشكل أعمق عن فرص العمل المتاحة لهم في القطاع السياحي خاصة وأن النظرة إلى هذا القطاع بدأت تتغير تدريجياً بالنسبة للقوة العاملة الوطنية..مشيرا إلى أن إطلاق هذا المنتدى في أبوظبي لأول مرة في الشرق الأوسط .. يعكس الآفاق الواسعة لسياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات والمعارض في الإمارة والوجهات السياحية الأخرى المجاورة. وأشار إلى أن أبوظبي باتت تمتلك اليوم بنية تحتية عالمية المستوى لسياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات والمعارض بوجود “مركز أبو ظبي الوطني للمعارض” (أدنيك) .. كما أن التوسع الكبير والاستحواذ على “إكسل لندن” يعززان قدرة الإمارة على الاستفادة من التوسع العالمي لعميلتها داخل قطاع سياحة الأعمال الذي يقدر حجمه بنحو 300 مليار دولار. وذكر هالتون أن الخطوة التالية في تطوير قادة مستقبليين للقطاع تتمثل في التدريب وتعزيز الفهم لطبيعة القطاع والتعامل مع سياحة الأعمال باعتبارها مصدرا مهما للعائدات السياحية.


وأظهرت نتائج المسح الاقتصادي الذي أجرته هيئة أبوظبي للسياحة استنادا لبيانات 2007 أن المواطنين الإماراتيين يشغلون حوالي واحد في المائة من الوظائف التي يدعمها القطاع السياحي في أبوظبي بشكل مباشر والبالغ عددها 47 الفا و 700 وظيفة..وتتطلع الهيئة إلى رفع هذه النسبة إلى خمسة في المائة بحلول عام 2012. وأوضح ناصر الريامي مدير المعايير السياحية في هيئة أبو ظبي للسياحة.. ” أن التحليلات أظهرت أن قطاع السياحة يوفر حوالي “3ر4 ” في المائة من إجمالي الوظائف في إمارة أبوظبي ويساهم بنسبة “2ر1 ” في المائة من الناتج المحلي الإجمالي.


وذكر أنه عندما يؤخذ بعين الاعتبار التأثير الكلي للسياحة والذي يشمل التأثير المباشر وغير المباشر والتحفيزي فإن عدد الوظائف التي توفرها السياحة يرتفع إلى 108 آلاف وظيفة ومساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي إلى “6ر3 ” في المائة. وأضاف أن هيئة أبوظبي للسياحة تركز بشكل كبير على سياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات والمعارض نظرا للعائد المرتفع على الاستثمار الذي يحققه هذا القطاع… وبالفعل فإن الإمارة تكتسب أهمية متزايدة كوجهة رائدة لسياحة الأعمال، الأمر الذي يعكسه بوضوح اختيارها لاستضافة “مؤتمر طب العيون العالمي” في عام 2012، والذي سيشارك فيه حوالي 12 ألف مندوب من كافة أنحاء العالم”. وذكر الريامي أن توطين الوظائف في قطاع السياحة يمثل أولوية قصوى بالنسبة لهيئة أبوظبي للسياحة حيث تعد سياحة الأعمال أحد أكثر مجالات القطاع جذباً للشباب المواطن المفعم بالحيوية والطموح….


 وفي الوقت الحاضر نقود حملة وطنية لتثقيف المواطنين في ما يخص طيف واسع من فرص العمل المتاحة أمامهم في القطاع وقد قطعنا شوطاً مهماً في هذا السياق حيث تلقت هيئة أبوظبي للسياحة 2600 طلب توظيف من كوادر وطنية شابة في منتدى للوظائف الذي أقيم مؤخراً فى أبوظبي . وفي إطار جهودها المستمرة لتطوير سياحة الأعمال في الإمارة..ستخصص هيئة أبوظبي للسياحة أسبوعا خلال الفترة ما بين 28 مارس وحتى الثالث من أبريل المقبل للترويج لهذا القطاع السياحي .. ويتزامن هذا الأسبوع مع ” معرض الخليج لسياحة الأعمال والحوافز والمؤتمرات والمعارض” في ” مركز أبوظبي الوطني للمعارض ” وهو المعرض التجاري الدولي الرائد لسياحة الأعمال في منطقة الخليج.

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله