سياحة الأردن تبحث التعاون المشترك مع كوالالمبور

 

 

كوالالمبور “المسلة” …. أقامت هيئة تنشيط السياحة الأردنية بالتعاون مع السفارة الأردنية في ماليزيا الاثنين الماضى، حفل عشاء عمل في أحد فنادق بكوالالمبور، لممثلي القطاعين السياحيين الأردني والماليزي لبحث سبل التعاون المشترك بين وكالات السياحة في البلدين بحضور ممثل وزارة السياحة والثقافة الماليزي الدكتور تان أوانج بيسار.

 

كما شاركت في الحفل أكثر من 150 وكالة السياحة من ماليزيا وعشر وكالات أردنية.

 

أعلى جودة المنتجات السياحية

 

وقال السفير الأردني لدى ماليزيا ثامر العدوان في كلمته خلال الحفل، إن الأردن وماليزيا تتمتعان بأفضل العلاقات في العديد من مجالات متنوعة للتعاون السياحي مضيفاً أنه من المهم أن توفر البلدين أعلى جودة المنتجات السياحية والحفاظ على مزايا التراث والأصول الوطنية بحسب برناما.

 

وأوضح أن قطاع السياحة يتيح فرصة اقتصادية كبيرة حيث ساهم بشكل كبير في تنمية الاقتصاد من خلال توليد الإيرادات وخلق فرص العمل.

 

استثمار

 

وفي هذا الصدد، يستثمر الأردن بكثافة في القطاع السياحي بما في ذلك الفنادق الفخمة والمنتجعات الصحية والبنية التحية وتوسعة مطار الملكة علياء الدولي، بحسب السفير.

 

وفي الوقت نفسه، رحب السفير ثامر بالمستثمرين الماليزيين للسفر إلى الأردن واستكشاف الفرص الاستثمارية التي يقدمها هذا القطاع المتنامي.

 

عرض

 

وأفاد مدير التسويق الإقليمي في الهيئة عفانة زهير خلال عرض تقديمي للتعريف بأبرز الأماكن السياحية، بأن الأردن يصبح مقصداً رئيسياً للسائح في الأسواق العالمية حيث أظهر عدد السياح الماليزيين إلى الأردن ارتفاعاً ملحوظاً حوالي 24,142 سائح في عام 2017م  مقارنة بـ 20،592 سائح في عام 2016م، و 17،562 سائح في عام 2015م.

 

وتستخدم الهيئة أفضل الاستراتيجيات التسويقية لوضع الأردن على الخارطة السياحية للعالم. وذلك من خلال توظيف استراتيجيات التسويق لترويج الأردن كعلامة سياحية بارزة ووجهة متميزة في أسواق السياحة العالمية. حيث تم اعتماد الاستراتيجيات لعكس صورة الأردن كمنتج سياحي يتمتع بالأبعاد الحضارية الطبيعية والدينية بالإضافة إلى تقديمه روح المغامرة و المتعة لزواره من مختلف أنحاء العالم.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله