سياحة الشارقة تؤكد ان مؤشر حجز الفنادق بالامارة يشير الى طفرة جديدة فى الحركة

أكد محمد علي النومان مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بإمارة الشارقة على أن مؤشرات أداء اشغال المنشآت الفندقية في الإمارة قد بدأت بالإرتداد صعوداً بعد موجة من الهبوط تأثراً بالأزمة الإقتصادية العالمية تمهيدا لبدء دروة سياحية جديدة متجاوزة في ذلك العقبة الأكبر من انعكاسات أزمة الإئتمان التي المت بالنظام المالي العالمي منذ منتصف العام 2008، واستقبلت الربع الأخير من العام الحالي متوجهة نحو تحقيق مكاسب مرموقة اسهمت برفع معدلات النمو، لتقترب بشكل متسارع من تعويض ماترتب عليها من كساد دولي عام.


اعلن ذلك مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي عقب اللقاء الذي جمعه برئيسة رابطة الفنادق السنفافورية مارغريت هينغ في سنغافورة يوم امس الأول وذلك في مقر الرابطة على هامش مشاركة إمارة الشارقة في فعاليات معرض السياحة الدولي أي تي بي آسيا.

وأضاف النومان خلال اللقاء: ” إننا نتابع أداء المنشآت الفندقية في الإمارة عن كثب ونستطيع ان نعلن بأننا قد تجاوزنا مستويات الإنخفاض التي شهدتها هذه المنشآت منذ أواخر العام الماضي 2008 ، إذ بات مؤشر اشغال فنادق الشارقة يصل الى معدلات 75% وهي نسبة تقارب ماكان عليه خلال نفس الفترة من العام الماضي”.



وقال محمد علي النومان خلال لقاءه بمارغريت هينغ:” تهتم الدول العالمية بتعزيز دور السياحة، وتنطلق في ذلك من التأكيد على اعتبار المنتج السياحي أحد أبرز روافد الناتج المحلي العام لها، ومحركاً كبيراً وداعما لقاعات مختلفة مؤثرة اقتصادياً فيها، وقد اثبتت الازمة المالية أن السياحة رأس مال مضمون معول عليه عند اشتداد وطأتها، وأصبح للسياحة استراتيجيات رصينة، ومتخصصون يرسمون سياساتها الخاصة في ضوء استقطاب كل ما من شأنه توفيرمناخ سياحي جاذب ومنافس يجذب إليه المستثمر والسائح من انحاء العالم كافة”.

وتحدث النومان عن زيارة وفد هيئة الإنماء السياحي والتجاري لسنغافورة قائلاً” :” لا شك في أن جولتنا هذه تأتي لتؤكد عزم الشارقة على المضي قدماً في تطوير القطاع السياحي بالإمارة ، وتحقيقا للرغبة التي تكتنف العديد من المهتمين بالمنتج السياحي والثقافي والتراثي الإماراتي من السياح الذي يتطلعون الى التعرف عن قرب الى طبيعة السياحة في الدولة بشكل عام وفي إمارة الشارقة على وجه الخصوص، حيث نجحت الشارقة في الفترة السابقة في الترويج لمنتجها السياحي بشكل واسع، وحققت ارتفاعاً كبيراً في أعداد السياح القادمين اليها من مختلف دول العالم ، وانعكس هذا في حصد الإمارة لعدد من الجوائز العالمية في مختلف المحافل السياحية الدولية، وبات منتج الشارقة السياحي يحقق ارتفاعاً مضطرداً وملحوظاً في الإقبال عليه ، حتى تعززت مكانة الإمارة على خارطة السياحة العالمية وباتت الشارقة اليوم وجهة سياحية بارزة لها مكانتها المنسجمة مع مكانة الدولة في المحافل الدولية”.

من جهتها رحبت  مارغريت هيغ رئيسة رابطة الفنادق السنغافورية بوفد هيئة الانماء التجاري والسياحي ، وقامت بإطلاع الوفد عبر عرض تفصيلي على نشاطات الرابطة ونتائج القطاع الفندقي بشكل عام في سنغافورة وتأثره بالأزمة الإقتصادية العالمية مشيرة الى تعرض الإشغال الفندقي إلى انخفاض وصل إلى 9% بينما تعرضت عوائد القطاع لإنخفاض بلغ 22%.

وأكدت هيغ رغبة الرابطة في إنشاء علاقات متبادلة مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة وتعزيز سبل التعاون المشترك وتعزيز الجوانب الفنية والادارية مابين سنغافورة والشارقة، مشيرة في الوقت ذاته إلى إطلاعها على تجربة تصنيف المنشآت الفندقية في الشارقة معربة عن إعجابها بالنجاح الذي حققته عملية التصنيف والترخيص الفندقي بالإمارة”.

ومن ناحية أخرى التقى  محمد علي النومان يرافقه وفد الهيئة ب ثوينغ أون نائب الرئيس في شركة الطيران السنغافوري ووفد رفيع المستوى من الشركة حيث تناولت المباحثات بين الطرفين سبل التعاون المشترك في قطاع الترويج السياحي وقطاع تدريب وتأهيل الكفاءات ، كما أشار النومان إلى التوسعة التي شهدها مطار الشارقة الدولي ، بينما أشار أون إلى المكانة التي تحتلها الشارقة اليوم في قطاع الشحن الجوي مؤكاً الأهمية التي يوليها الطيران السنغافوري لمطار الشارقة في مجال الشحن الجوي حيث تعد الشارقة مركزاً ومحوراً هاماً ورئيسياً للشركة في هذا المجال.

الجدير بالذكر أن هيئة الإنماء التجاري والسياحي كانت قد بدأت يوم أمس الثلاثاء مشاركة بارزة لها في فعاليات معرض السياحة الدولي (أي تي بي أسيا) وهي المشاركة الخارجية العاشرة للهيئة خلال هذا العام 2009، بالإضافة الى المشاركة في أكثر من 15 نشاطاً محلياً، ورعاية العديد من الأنشطة المحلية الاخرى، والمشاركة في11 فعالية محلية، واسهم دورها الإعلامي في رفد السوق السياحية بنحو 7 اصدارات ترويجية جديدة، وهي تحشد جميع طاقاتها حاليا لانطلاقة جديدة لمهرجان الشارقة المائي ذي العروض الترفيهية الكبيرة لاسيما نهائيات بطولة العالم لسباقات الزوراق المائية”الفورمولا1″.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله