facebook_right

سياحة الشارقة تحفز السياحة الاسكندنافية لزيادة التدفق السياحى

أكد الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة على أهمية الاتفاقيات التي أبرمتها الهيئة خلال هذا العام مع عدد من الشركات العالمية وذلك لتعزيز أداء القطاع السياحي في إمارة الشارقة والتعريف بمنتج الشارقة السياحي بهدف رفع معدل التدفق السياحي إلى الإمارة من مختلف أنحاء العالم.


جاء ذلك عقب الاجتماع الذي عقده رئيس هيئة الإنماء التجاري والسياحي بإمارة الشارقة في مقر الهيئة مع ممثلي شركة أندرسون السويدية للعلاقات العامة وذلك بحضور سعادة محمد علي النومان مدير عام الهيئة بهدف الوقوف على خطط واستراتيجيات العمل التي تعتزم الشركة السويدية القيام بها خلال المرحلة المقبلة وذلك تنفيذا لبنود الاتفاقية التي أبرمتها مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالشارقة بهدف التعريف بمنتج الشارقة السياحي وجذب المزيد من سياح الدول الإسكندنافية إلى إمارة الشارقة.

وشدد الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي خلال اللقاء على ضرورة تفعيل العمل المشترك مع كبرى شركات السياحة والسفر والفعاليات الاقتصادية الإسكندنافية ودراسة سبل الاستفادة من كافة العوامل التي من شأنها رفع معدل التدفق السياحي الإسكندنافي إلى الشارقة ووضع برامج سياحية جاذبة للسياح من هذه المنطقة إلى إمارة الشارقة .




واشار الى أهمية تعريف المستثمرين من الدول الإسكندنافية بمميزات الاستثمار والمقومات التي تتمتع بها الشارقة في هذا الصدد بعد أن باتت الإمارة اليوم تتميز ببيئة جاذبة للاستثمارات من مختلف دول العالم كذلك وضع خطط تسويقية إعلامية تسلط الضوء على مقومات الجذب السياحي في إمارة الشارقة بالإضافة الى كافة العوامل الجاذبة للمستثمر في هذه المنطقة من العالم.




وقال ” جاءت الاتفاقية مع أندرسون للعلاقات العامة التي تتخذ من مملكة السويد مقراً لها واحدة من أبرز الخطوات العملية التي قامت بها الهيئة عقب الزيارة التي قام بها وفدها إلى مملكة السويد في مارس الماضي ونحن اليوم نواصل العمل من خلال هذه الاتفاقية لرفع حجم تدفق السياح من الدول الإسكندنافية إلى إمارة الشارقة بنسبة تتراوح بين 5 الى 10 بالمائة سنويا إذ تظهر الإحصائيات لدينا الارتفاع الملحوظ في تدفق السياح من هذه الدول إلى الشارقة في السنوات الأخيرة بعد أن باتت الإمارة وجهة للسياح من مختلف دول العالم لما تتميز به من عوامل جذب سياحي تختلف عن مثيلاتها في المنطقة.




وأوضح الشيخ سلطان بن أحمد بن سلطان القاسمي للوفد السويدي خلال اللقاء ما تتمتع به إمارة الشارقة من عوامل جذب سياحي واستثماري يميزها عن سواها في المنطقة بما في ذلك ما وصلت إليه الإمارة اليوم من كونها واحة عصرية للتجارة والأعمال مشيراً إلى أن الشارقة بكياناتها وهيئاتها الاقتصادية التي تتمتع بالكفاءة العالية تفتح أبوابها أمام جميع المستثمرين للاستفادة مما توفره من مرافقَ وخدماتٍ وتسهيلاتٍ خاصة ترتقي بأعمالهم إلى مستويات جديدة .




من جهته أكد  محمد علي النومان مدير عام هيئة الإنماء التجاري والسياحي بإمارة الشارقة على ضرورة الاستفادة من كافة العوامل المساعدة والتي من شأنها تحقيق الأهداف المرجوة من هذه الاتفاقية ..مشيرا إلى توقف شركات الطيران الإسكندنافية قي مطار الشارقة الدولي وذلك خلال رحلاتها إلى دول الشرق الأقصى خاصة في فصل الشتاء ومن هذه الشركات /ماي ترافل للطيران/ التي قامت في الفترة من أكتوبر 2007 إلى إبريل الماضي بحوالي 486 رحلة عبر مطار الشارقة إلى وجهات مختلفة.

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله