سياحة دبي “الوجهة الأفضل لهذا العام”

 

 

دبى …. حصلت دبي على جائزة “الوجهة الأفضل لهذا العام” خلال حفل توزيع جوائز “سيتريد كروز 2018” في البرتغال، وذلك تقديراً للجهود التسويقية التي تقوم بها دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي (دبي للسياحة)، والتي ساهمت في ترسيخ مكانة الإمارة كوجهة مفضّلة للسياحة البحرية خلال فصل الشتاء.

 

وتعتبر تلك الجائزة إحدى أكثر الجوائز العالمية شهرة وتقديراً في قطاع السياحة البحرية، وتمّ تسليمها في حفل خاص أقيم في ختام فعاليات معرض “سيتريد كروز ميد 2018″، الذي أقيم مؤخراً في مدينة لشبونة البرتغالية.

 

وشاركت “دبي للسياحة” في المعرض ضمن التحالف الخليجي للسياحة البحرية “كروز أرابيا”، الذي شهد مشاركة الجهات المعنية بقطاع السياحة البحرية في كل من دبي وأبوظبي والبحرين وقامت خلاله باستعراض إمكانياتها في هذا المجال، وجهودها لترسيخ مكانة منطقة الخليج بوجه عام كوجهة رائدة للرحلات البحرية خلال موسم الشتاء.

 

وضم وفد دبي أعضاء لجنة دبي للسياحة البحرية التي تضم (دبي للسياحة، وموانئ دبي العالمية، وطيران الإمارات، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب)، بالإضافة إلى ممثلين عن “اكسبو 2020 دبي”، ومِراس، الشركة المطوّرة لمشروع “دبي هاربور”، بالإضافة إلى عدد من الشركاء في القطاع الخاص. وتأتي أهمية معرض “سيتريد كروز ميد” في كونه يقدّم منصّةً فريدةً لروّاد القطاع من حول العالم لتوثيق العلاقات مع أهم الشركات المتخصصة في هذا المجال، إلى جانب الجهات الرسمية المعنية، وأيضاً الاطلاع على فرص الأعمال المتاحة، ولاسيما خلال موسمي الرحلات السياحية البحرية المقبلين 2019/2020 و 2020/2021.

 

التسويق

 

وتعليقاً على الفوز بهذه الجائزة المرموقة، قال هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي “دبي للسياحة”: “إنّ فوز دبي بهذه الجائزة العالمية هو بمثابة شهادة تكريم لنا تؤكّد على نجاح استراتيجيتنا وجهودنا المستمرة الرامية إلى ترسيخ مكانة دبي العالمية، وكذلك رفع مستوى الوعي بما تتمتّع به دبي من مقوّمات سياحيّة، وذلك في الوقت الذي أصبحت فيه السياحة البحرية تشكّل عنصراً مهماً في منطقة الخليج. ونحن ملتزمون بمواصلة وتطوير جهودنا التسويقية الرامية إلى إبراز الإمكانيات التي تمتلكها المنطقة بشكل عام لتصبح وجهة مفضّلة وخصوصاً خلال موسم الشتاء. إنّ هذا النجاح لم يكن ليتحقّق لولا تضافر جهود جميع شركائنا بما فيهم موانئ دبي العالمية، وطيران الإمارات، والإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، وجمارك دبي، وكذلك الجهات الأخرى من القطاعين العام والخاص، الذين يشاركوننا الهدف ذاته، وأيضاً التزامنا بالعمل في إطار من التعاون المشترك لترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي للسياحة البحرية في المنطقة، ورفع معدّلات النمو وزيادة مساهمة هذه الصناعة في قطاع السياحة بدبي”.

 

جائزة

 

ومن جهته قال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للمجموعة، موانئ دبي العالمية: “إن حصول دبي على جائزة سيتريد لأفضل وجهة لسياحة الرحلات البحرية يظهر مكانة الإمارة كأحد أبرز مراكز الجذب السياحي في العالم، ويعكس مدى التقدم المحقق في سياحة الرحلات البحرية عبر مشروعات التطوير المتتابعة التي نفذتها موانئ دبي العالمية لمحطات ميناء راشد للرحلات البحرية، تنفيذاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” بالعمل على تحقيق الريادة العالمية في القطاع السياحي من خلال تقدم موقع دبي على خارطة السياحة العالمية لتصبح من أهم المقاصد السياحية الدولية، حيث تستكمل الإمارة عبر تطوير سياحة الرحلات البحرية المستوى المتميّز من السعادة والرفاهية التي يحصل عليها السيّاح عند زيارتهم لدبي”.

 

وأضاف قائلاً: “ستعزز موانئ دبي العالمية جهودها لتوفير أفضل مستوى من الخدمات لسياح الرحلات البحرية، وستعمل المجموعة على تطوير قدراتها في هذا المجال لتلبية الطلب المتنامي على الرحلات البحرية التي تزور دبي. لنقدم للسياح القادمين على متن هذه الرحلات تجربة فاخرة لا مثيل لها في أي مكان آخر في العالم، ما يدعم قدرة الإمارة على جذب واستقطاب المزيد من السياح المتميزين من كافة الفئات وخصوصا فئة السياحة الفاخرة، لتحقيق الهدف المرسوم لهذا القطاع بالوصول إلى جذب مليون سائح بحري سنوياً بحلول العام 2020.”

 

رحلات بحرية

 

وأوضح: “إنّ محطة حمدان بن محمد وهي المحطة الأحدث للرحلات البحرية في ميناء راشد هي أكبر منشأة منفردة للرحلات البحرية في العالم، حيث يمكنها استيعاب 18 ألف مسافر، ما يدعم قدرة ميناء راشد كمركز جذب للرحلات البحرية التي تنظمها كبرى الشركات السياحية العالمية. فقد ارتفع عدد سفن الرحلات السياحية إلى دبي منذ افتتاح المحطة في العام 2014 وحتى موسم 2017 بنسبة 68%، ونتوقع أن يشهد موسم 2018 – 2019 استقطاب أكثر من 700 ألف زائر، لتواكب سياحة الرحلات البحرية الإنجازات الكبرى التي تحققها دبي في كافة المجالات من خلال التطوير الشامل للإمارة عبر تحفيز الابداع والابتكار واستخدام أحدث تطبيقات الذكاء الاصطناعي في مختلف القطاعات لتقديم نموذج يتبعه العالم في تطوير مدن المستقبل “.

 

وقبل مشاركتها في معرض “سيتريد كروز ميد”، نظّمت “دبي للسياحة” جولات ترويجية مكثّفة في عدد من الدول الأوروبية شملت فيينا، وباريس، وزيورخ، وذلك بالشراكة مع “طيران الإمارات” وعدد من الشركات العالمية التي تتّخذ من دبي محطّة لرحلاتها البحرية ومن بينها (كوستا كروز، وعايدة، وأم أس سي، ورويال كاريبيان انترناشيونال، وبولمان تور).

 

جولات

 

وجاءت الجولات بمثابة منصّة استراتيجية جمعت الشركات المشغّلة للرحلات البحرية بوكلاء السفر في أوروبا وذلك لتحقيق الأهداف الرامية إلى زيادة أعداد الزوّار القادمين إلى دبي عبر البحر خلال موسم الرحلات البحرية 2018/2019. كما شهدت أيضاً عقد لقاءات عمل ناجحة وبحث إمكانية التعاون واستكشاف الفرص مع الشركاء في تلك الأسواق وكذلك مع كبرى الشركات في قطاع السياحة البحرية.

 

ومع تصاعد مكانة دبي كوجهة رائدة ومفضّلة لشركات الرحلات البحرية العالمية، استقبلت دبي خلال موسم 2017/2018 نحو 625 ألف زائر عبر البحر. وتتطلّع لتحقيق المزيد من النجاح خلال موسم 2018/2019، حيث تتوقع استقطاب أكثر من 700 ألف زائر، وذلك في إطار الهدف الاستراتيجي الذي يسعى إلى تحقيقه قطاع السياحة البحرية في دبي والمتمثّل في استقبال مليون زائر عبر الرحلات البحرية بحلول موسم 2020/2021، وأن تكون وجهة للسياحة البحرية الشتوية لعشر من أبرز الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله