سياحة دبي : 24.2 ألف شقة فندقية في الإمارة نهاية أكتوبر الماضى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

دبى “المسلة” …. أظهرت بيانات سياحة دبي الرسمية ، أن إجمالي عدد منشآت الشقق الفندقية في الإمارة وصل إلى 195 منشأة، تضم 24 ألفاً و268 شقة فندقية، بنهاية أكتوبر الماضي، حققت معدلات إشغال وصلت إلى 78%.

 

وأوضحت البيانات بحسب «الإمارات اليوم» أن «منشآت الشقق الفندقية توزعت بين 64 منشأة للشقق (ديلوكس)، فضلاً عن 131 منشأة للشقق (ستاندرد)»، مضيفة أن «الشقق تستحوذ على نحو 23% من إجمالي السعة الفندقية في إمارة دبي».

 

ووفقاً للإحصاءات، فإن المنشآت الفندقية من فئة خمس نجوم، استحوذت على 33% من إجمالي السعة الفندقية في دبي، مسجلة 35 ألفاً و394 غرفة فندقية ضمن 101 منشأة، فيما بلغت حصة الفنادق من فئة أربع نجوم 24%، بعد أن بلغ عدد غرفها 25 ألفاً و10 غرف، ضمن 121 منشأة فندقية.

 

وبيّنت أن الفنادق من فئة نجمة واحدة إلى ثلاث نجوم استأثرت على حصة بلغت 20% من إجمالي السعة الفندقية في دبي، مسجلة 21 ألفاً و600 غرفة، ضمن 275 منشأة فندقية، مشيرة إلى أن السوق الفندقية في دبي شهدت دخول 3427 غرفة فندقية، منذ بداية العام الماضي حتى نهاية أكتوبر من العام نفسه.

 

وبحسب البيانات، شهدت الفنادق الفاخرة من فئة خمس نجوم أعلى زيادة في عدد الغرف الجديدة، منذ بداية عام 2017، تلتها الفنادق من فئة أربع نجوم، فيما وصل إجمالي عدد المنشآت الفندقية (الغرف والشقق) إلى 674 منشاة، بنهاية أكتوبر 2017، ليرتفع إجمالي ارتفاع عدد الغرف الفندقية بنهاية أكتوبر الماضي، إلى 106 آلاف و272 غرفة.

 

وبلغ متوسط مدة إقامة الزائر الواحد 3.5 ليالٍ، في حين وصل معدل السعر اليومي للغرفة الفندقية، بنهاية أكتوبر الماضي، إلى 477 درهماً، مقابل 497 درهماً في الفترة نفسها من عام 2016، فيما وصل متوسط العائد على الغرفة إلى 369 درهماً، مقابل 380 درهماً، خلال الشهور الـ10 الأولى من العام الجاري.

 

يشار إلى أن دبي استقبلت 12.87 مليون زائر دولي، خلال الشهور الـ10 الأولى من العام الجاري، مقابل 12 مليون زائر، خلال الفترة ذاتها من عام 2016، بنسبة نمو بلغت 7.25%، فيما بلغ إجمالي عدد الليالي الفندقية، بنهاية أكتوبر الماضي، 23.81 مليون ليلة.

 

 

يمثل تساقط الثلوج بمدينة عين دراهم التونسية انتعاشة سياحية كبيرة، حيث لا تكاد تتوقف الرحلات المتوجهة إلى هناك من قبل السكان المحليين والأجانب على حد السواء رغم الصعوبات والنواقص المحيطة بالمنطقة التي تضاهي في جمالها الفريد منطقة الآلب بقلب أوروبا.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله