facebook_right

سياحة سلطنة عمان تعتبرها مجلات عالمية ومواقع الالكترونية من أهم الوجهات السياحية لعام 2008

أكد تقرير اصدرته وزارة السياحة العمانية مؤخرا أن سلطنة عمان اصبحت من اهم الوجهات السياحية الواعدة فى المنطقة وباتت صناعة السياحة بها اكثر جذبا للعديد من الاسواق الاوروبية بعد الاهتمام الكبير الذى استحوذت عليه دبى فى السنوات الاخيرة ، وهوو ما وضح فى التقارير الاعلامية التى صدرت مؤخرا عن أكثر من وسيلة اعلام سواء فى الصحافة او فى محطات التليفزيون العالمية .

واشار التقرير الذى تلقت “المسلة “نسخة منه الى أن قناة “سكاي نيوز” البريطانية واسعة الانتشار بثت تقريرا أكد أن سلطنة عمان تعد واحدة من أجمل الوجهات الجديدة في مجال السفر . وتحت عنوان ” الصحارى ، الكهوف ، الغوص .. قم بزيارة السلطنة ، فقد تساءلت في برنامجها ” هل تهوى المغامرة ، تعشق الهواء الطلق وتبحث عن تجربة جديدة ؟ إذا ، يمم شطر أحد أهم وأحدث وجهة سياحية على قائمة الأجازات ، إنها السلطنة . السلطنة بلد مثير ، يتمتع بوفرة الخلجان البحرية ، الصحارى ، وأجمل الشعاب المرجانية النقية والجبال الوعرة – وهي وجهة مثالية لرحلات المناطق الخلوية .

واعتبرت الصحفية البريطانية سارة مودلوك التي تنشر مقالاتها في كل الصحف القومية في المملكة المتحدة فضلا عن النشرات المتخصصة ومواقع الانترنت على مستوى العالم سلطنة عمان ضمن أفضل 10 وجهات يمكن زيارتها في عام 2007 .

وقالت أن السلطنة تعد من الوجهات الواعدة المهمة الجديدة للعام الجديد ويوجد بها الكثير من المعالم الثقافية، وأكثر من تلك الوجهة الشرق أوسطية المحببة “دبي” . يوجد فى السلطنة ، شبه جزيرة مسندم التي يطلق عليها ” نرويج الشرق الأوسط” وما تتميز به من شواطئ رملية وكذلك منتجع “زيغى” المزمع افتتاحه فى نهاية شهر مايو2008 .

وصنف دليل “كولمبس للسفر ” بالمملكة المتحدة والمعروف بمثابة ” إنجيل صناعة السفر” والذي صدر لأول مرة منذ 26 عاما ويباع في أكثر من 90 دولة على مستوى العالم السلطنة كأحدث وجهة سياحية واعدة لعام 2007 وقال ” المسافرون إلى منطقة الشرق الأوسط والباحثين عن بديل لدبي ، يتدفقون إلى السلطنة ، للاستمتاع بالمواقع السياحية البكر مثل الصحارى الشاسعة والواحات الصافية والجبال الوعرة والشواطئ الهادئة فضلا عن المعالم التراثية والثقافية ، في ضيافة شعب ودود تحت شمس مشرقة على مدار العام .

ونشر موقع ” اوهمي” الكوري الجنوبي الشهير على الانترنت والذي يجتذب أكثر من 000ر800 زائر متخصص و2 مليون متصفح يوميا ، مقالا بعنوان ” السياحة العمانية على مسار النمو- العديد من المشاريع قيد التنفيذ لدعم البنية الأساسية ” ، وقد أبرز هذا المقال المطول تفاصيل المبادرات الحكومية لدعم صناعة السياحة في البلاد، واشار المقال الى أن السياحة اصبحت محورا أساسيا في سياسات التنمية في السلطنة منذ منتصف التسعينيات عندما شرعت الحكومة في تنويع الاقتصاد ليقوم على موارد غير نفطية بدلا من الاعتماد على النفط فقط . لقد كان القطاع السياحي واحدا من أهم مكونات الرؤية المستقبلية لخطة النموالاقتصادي لعام 2020 التي انطلقت واعتمدت باعتبارها إستراتيجية إنمائية طويلة الأجل للبلاد.

في مقاله أخرى تحت عنوان ” السلطنة بلد مستقر سياسيا ومنفتح اقتصاديا “، يقول أريكا وانج من صحيفة “تشاينا بوست” ، منذ عام 1970 انه عندما تولى جلالة السلطان قابوس بن سعيد مقاليد الحكم في السلطنة شهد الاقتصاد العماني تحولا جذريا لتشجيع سياسات السوق وتطوير القطاع الخاص . أيضا تم التركيز على تطوير الاحتمالات السياحية المهمة في البلاد .

واشار تقرير وزارة السياحة العمانية انه تم تحديد احدث الوجهات السياحية لعام 2008 ، والتي أدرجت من ضمنها سلطنة عمان، حيث حدد مشغلي الرحلات البريطانيين منطقة الشرق الأوسط كأكثر الوجهات السياحية الواعدة التي يجب زيارتها في العام القادم وذلك طبقا لما جاء في صحيفة الجارديان البريطانية مؤخرا.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله