facebook_right

سياحة فرنسا تسعى لتنشيط السياحة التونسية

باريس "المسلة"… اكدت فرنسا وتونس اليوم السبت رغبتهما في التعاون لتنشيط وزيادة حجم السياحة التونسية التي أغرقها "الربيع العربي" وذلك عبر اطلاق اعمال تاهيل للجهاز البشري العامل في القطاع.

واعلن فريديريك لوفيبر وزير الدولة لشؤون التجارة والحرف والسياحة لوكالة فرانس برس ان "تونس الجديدة تريد العثور مجددا على جذورها وتاريخها. وتريد السياحة التونسية التقدم وتغيير طبيعتها، وتريد فرنسا ان تساعدها في بلوغ هذا الهدف".

وحضر الوزير الفرنسي اليوم السبت مع وزير التجارة والسياحة التونسي مهدي حواس حفل توقيع اتفاقيات توأمة بين معاهد تونسية وغرفة المهن في سين-سان-دوني. وستكون اولى نتائج اتفاقيات التوأمة هذه ارسال مجموعة من 15 تونسيا وتونسية الاثنين المقبل للخضوع لدورة تاهيل في مجال المخابز وصناعة الحلوى في بوبينيي قرب باريس.
 

undefined

وسيتبعهم بسرعة 85 تونسيا اخرين لانجاز تأهيلهم في المجال الفندقي. واوضح لوفيبر "لقد حددنا لانفسنا هدف تاهيل 300" شخص على المدى الطويل.

وسيعود هؤلاء ليدربوا بدورهم كادرات وحرفيين، كما اضاف الوزير التونسي.

ومع الاشارة الى ان الصيف سيكون "صعبا" بالنسبة الى النشاط السياحي في تونس، تطرق حواس ايضا الى امكان ارسال العديد من الشبان التونسيين الى فرنسا لابرام عقود تاهيل متتالية، الا انه قال ان الفكرة لا تزال قيد الدرس.

وقال "الفكرة هي التخفيف عن الصناعة السياحية وتحسينها".

والقطاع السياحي الذي يوفر نحو 7% من اجمالي الناتج الداخلي في تونس، يعاني صعوبات منذ ثورة الياسمين. واشار المكتب الوطني للسياحة التونسية الى تراجع الحجوزات لهذا الصيف بنسبة 55%.

وتطرق لوفيبر ايضا الى تعاون بين البلدين في مجال تصنيف الشركات الحرفية التونسية وفق النموذج المعمول به في فرنسا لتقييم التراث الحي.

كما ان هناك فكرة قيد الدرس تتعلق بتجديد التجهيزات الفندقية.

واثناء زيارته التي تستغرق يومين، شارك الوزير الفرنسي في منتدى حول العلاقة بين السياحة والثقافة والحرف ضم نحو 250 مشاركا.
 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله