facebook_right

سياحة قطر تفننح غدا الثلاثاء قمة العالم للموارد البشرية السياحية

تفتتح  غد الثلاثاء في العاصمة القطرية الدوحة أعمال المؤتمر الدولي حول تحديات الموارد البشرية للسياحة قمة قطر الذي تستضيفه الهيئة العامة للسياحة والمعارض بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية التابعة للأمم المتحدة.

وقال أحمد عبد الله النعيمي رئيس الهيئة العامة للسياحة والمعارض لدى افتتاحه المركز الإعلامي الخاص بالمؤتمر امس الاحد إن أهمية انعقاد المؤتمر للمرة الأولى في الشرق الأوسط تاتي من توقيته نظراً إلى الأزمة المالية العالمية التي عمت آثارها السلبية على كافة القطاعات الاقتصادية في العالم مشيراً إلى أنه سيتم خلال جلسات المؤتمر مناقشة التحديات الخاصة التي تواجه قطاع السياحة بشكل خاص ولاسيما فيما يتعلق بالموارد البشرية وانعكاس ذلك على الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي.

ويشارك في المؤتمر 13 من وزراء سياحة ورؤساء وزارات وهيئات سياحية لدول منطقة الشرق الأوسط ومنطقة شمال إفريقيا وممثلون عن تلك الجهات بالإضافة إلى عدد من الوفود من أوروبا وإفريقيا وآسيا والأميركيتين.


ويتضمن البرنامج قيام نخبة من المختصين بالقطاع السياحي ومنهم الأمين العام بالوكالة لمنظمة السياحة العالمية وعدد من وزراء سياحة ورؤساء منظمات عالمية ورؤساء مجالس ادارات منشآت سياحية عالمية ومختصين ومستشارين بالقطاع السياحي وقطاع تنمية الموارد البشرية بطرح أوراق عمل متخصصة وبعرض خلاصة أبحاثهم وتجاربهم حول التحديات التي تواجه قطاع السياحة ليكون أحد الركائز الأساسية للاقتصاد.

وستوفر (قمة قطر) قاعدة فريدة وخصبة ينطلق منها المشاركون لمناقشة التحديات التي تواجه قطاع السياحة في الوقت الراهن بفعل الأزمة المالية الراهنة، كما ستساهم القمة في إيجاد السبل العملية للمحافظة على القوة العاملة التي تعد ثروة في هذا القطاع الحيوي.


وتعقد خلال المؤتمر عدد من جلسات العمل من بينها جلسة بعنوان “تشخيص التحدي” ويتم فيها استعراض انعكاسات اتجاهات السياحة وتوقعاتها في الشرق الاوسط وشمال افريقيا على احتياجات القطاع مع القوى العاملة في حين تناقش جلسة ثانية تحت عنوان “مواجهة التحدي” افضل الممارسات والنهج الابتكارية ازاء تحدي الموارد البشرية .

وتناقش جلسة “اعادة تصميم انظمة التعليم والتدريب في الاقليم” الكيفية التي يمكن بها للتعليم والتدريب في الاقليم من تلبية احتياجات القطاع في المستقبل وما يشمل ذلك من ضرورة اعادة تصميم التعليم والتدريب السياحيين لاستخدام التكنولوجيا من اجل تنفيذ مختلط والتعلم على مدى الحياة في حين تعمل جلسة رابعة على وضع خريطة طريق لمعالجة بشكل مشترك تحديات الموارد البشرية السياحية التي يواجهها نمو السياحة في الشرط الاوسط وشمال افريقيا.

ويعقب “قمة قطر” انعقاد الاجتماع السنوي الثاني والثلاثين للجنة منظمة السياحة العالمية لمنطقة الشرق الأوسط وذلك يومي 22 و23 من شهر ابريل الجاري.

ويضم الاجتماع ممثلي دول منطقة الشرق الأوسط الأعضاء في منظمة السياحة العالمية يناقشون أهم المستجدات والقضايا التي تهم صناعة السياحة في منطقة الشرق الأوسط ويقع على عاتقهم الوصول الى نتائج تلبي بعضا من التطلعات والاحتياجات الخاصة بالمنطقة والقيام باعداد برامج تنفيذية للتعاون المستقبلي بين الدول الاعضاء.



تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله