facebook_right

عاصى : طرح برامج سياحية متكاملة لتنشيط السياحة الداخلية والخارجية

دمشق " المسلة " … بحثت لمياء عاصي وزيرة السياحة السورية مع المديرين المعنيين في مؤسسة الطيران العربية السورية ومؤسسة الطيران المدني إمكانية طرح برامج سياحية متكاملة تتضمن التذكرة والإقامة والإطعام والتسوق إضافة إلى الخطة الإسعافية المطروحة لتجاوز تداعيات الأحداث المؤسفة التي تمر بها سوريا حالياً.
 

وأكدت عاصي ضروة استغلال الإمكانيات المتاحة لتنشيط السياحة الداخلية والخارجية بمساعدة النقل والطيران اللذين هما المفتاح الأساسي للسياحة مشيرة إلى أهمية الخطة الإسعافية التي تطبقها مؤسسة الطيران السوري في هذا السياق من حزمات الترويج السياحي وما تتضمنه من أسعار تذاكر مخفضة وعروض للتذاكر المجانية وتمديد فترة العمل وفقاً للآليات المتبعة خلال الموسم السياحي الراكد لتخفيض أسعار المنتجات السياحية.

ولفتت عاصى إلى الجهود المبذولة حالياً لاستقطاب الأسواق الروسية والإيرانية والمصرية عبر برامج جاهزة للجذب السياحي فيما يخص السياحة الدينية وتنشيط السياحة الشاطئية والعلاجية والتبادل السياحي البيني مع مصر من خلال الاتفاق مع مجموعة من الفنادق والمطاعم و وكالات السفر لإقامة فعاليات ثقافية مختلفة تشجع السياح من الطرفين ما يسهم في رفد الحركة السياحية لكل منهما.

وبينت عاصي إمكانية تعميم هذه الخطة لتشمل دولا اخرى مثل تونس والجزائر مع الاشارة الى ضرورة عدم استغلال السياح من خلال فرض أسعار محددة للمنتج السياحي تضمن عدم التلاعب مؤكدة أهمية إشراك غرفة التجارة السورية في البرنامج الوطني لتنشيط السياحة بغية تسعير المنتجات السياحية بالشكل الإنسب للسائح ولصاحب المنشأة.

وقالت غيداء عبد اللطيف مدير عام شركة الطيران العربية السورية إن الخطة الإسعافية لدعم السياحة والتي تمتد حتى نهاية العام الحالي تتضمن تنشيط مطار القامشلي وتم إطلاق رحلتين يومياً صباحية ومسائية إلى دول أوروبا والخليج العربي إلى جانب ربط الساحل السوري بالمنطقة الشمالية الشرقية عبر تسيير رحلات على خط القامشلي اللاذقية والعمل جار حالياً لتفعيل مطار دير الزور بتسيير رحلات إلى حلب واللاذقية.

وبينت عبد اللطيف اهمية الخطة الاستراتيجية التي تم وضعها بالتعاون مع وزارة السياحة لتنفيذ الإجراءات الإسعافية لافتة الى استعداد المؤسسة لتقديم برامج جاهزة للمجموعات السياحية واستقدام الرحلات من الاسواق التي تركز عليها الوزارة حاليا كروسيا وايران وبعض الدول الأوروبية وإمكانية القيام بحملات ترويجية لجذب السياح الى سورية.

وحول تجهيزات البنية التحتية للمطارات اشار فراس محمد مدير عام الطيران المدني الى الصيانات والتوسعات التي تم تنفيذها مؤخراً في المطارات والاستعداد لتخفيض الرسوم واعفاء شركات الطيران من رسوم خدمات المطارات لدعم المجموعات السياحية وتشجيعها على القدوم إلى سورية.

وقال محمد ان المؤسسة تدرس امكانية اعلان مطارين كأجواء مفتوحة امام شركات الطيران حتى نهاية العام الحالي مع اجراءات تحفيزية مثل تخفيض الرسوم أو الاعفاء منها لافتا إلى أن تشغيل مطاري القامشلي و الباسل خصوصا يشكل عامل جذب اساسيا للمجموعات السياحية. وتم الاتفاق على وضع برامج تنفيذية و زمنية للعمل على بعض الاسواق وباجراءات ترويجية مكثفة ذات جدوى سياحية واقتصادية.

من جهة ثانية بحثت عاصي مع عدد من المعنيين من وزارة السياحة ومعدي الدراسة الترويجية لمنطقة السيدة زينب المشكلات التي تواجه تطوير هذا المقصد السياحي الديني مثل مخالفات البناء على اراضي املاك الوقف وانتشار البسطات و تدني مستوى الخدمات التجارية المقدمة.

وأشار المجتمعون الى ضرورة ان تتضمن الدراسة في جانبها التحليلي تحسين البنى التحتية للمنطقة وتحليل واقعها الديمغرافي وواقع الابنية الموجودة فيها والأماكن القابلة للزيارة ونظام ضابطة البناء بهدف تقديم افضل الخدمات في هذه المنطقة.

وأكدوا أن الدراسة في شقها التخصصي يجب ان تشمل الواقع المروري وعناصر الانارة والامان اضافة الى تحديد طاقتها الاستيعابية من السياح والتي يمكن ان تصل الى مليوني زائر لافتين إلى ضرورة التواصل مع السكان لابراز اهمية تطوير منطقتهم وما سيوفره لهم من فرص عمل وبعد تنموي.
 



 

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله