facebook_right

عقب افتتاحه للملتقى بالرياض "سلطان " يؤكد على اهمية تنمية السياحة الداخلية

افتتح الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والآثار اليوم الملتقى السعودي لصناعة الفعاليات السياحية  بفندق الرياض إنتركونتيننتال..وفى كلمته الافتتاحية للمعرض اكدالامير سلطان  أن برامج الهيئة وجهودها المختلفة تنصب في المقام الأول على خدمة السائح المحلي وتنمية السياحة الداخلية التي تعتبر مدار اهتمام الهيئة في جميع أنشطتها مؤكداً على أن الهيئة تجاوزت في هذا المجال مرحلة التهيئة والتخطيط إلى التنفيذ والإنجاز والتطوير.



وقال رئيس الهيئة العامة للسياحة والاثار  ” إن الطلب المتزايد من جميع مناطق المملكة على إقامة الفعاليات لمواجهة الإقبال الكبير من المواطنين على السياحة المحلية يؤكد أننا قد تجاوزنا مرحلة قبول السياحة الوطنية إلى مرحلة الارتقاء بالخدمات و البرامج السياحية لتحقيق الطموحات الكبيرة للمواطنين و توفير الأنشطة التي تليق باسم و تميز المملكة”.


 وجدد “سلطان”  التأكيد على أن الهيئة تضع في مقدمة أولوياتها تهيئة الخدمات للسياح المواطنين الذين يعدون السوق الأول و الأهم. .وأبرز فيها مكانة المهرجان الوطني للتراث والثقافة بالجنادرية ووصفه بأنه نموذج للفعاليات الشاملة و الأحداث السياحية التي فرضت نفسها في السياحة من خلال ما شهده من تطور خلال دوراته الأربع و العشرين الماضية برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين  بالإضافة إلى عناية ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبد العزيز نائب رئيس الحرس الوطني .
وامتدح سموهما يشهده مهرجان مسابقة الملك عبد العزيز لمزايين الإبل بأم رقيبة من تميز وتطور في ظل اهتمام ومتابعة صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن عبد العزيز رئيس هيئة البيعة.. مشيرا إلى أن هذا التميز يعكسه الإقبال الكبير على هذا المهرجان الرائد وما يشهده من فعاليات متنوعة تبرز أنماطا من سياحة الصحراء والتراث.



وعبر الأمير سلطان بن سلمان عن تقديره للجهود التي يبذلها أمراء المناطق رؤساء مجالس التنمية السياحية والمسئولون في الأمانات والبلديات والغرف التجارية وغيرها من الجهات وشركات ومؤسسات القطاع الخاص لما يبذلونه من جهود كبيرة لتنظيم وإنجاح هذه الفعاليات مشيرا  إلى دور الشراكة التي تنتهجها الهيئة مع المناطق وما أثمرت عنه من وجود هذا الكم المميز من المهرجانات والفعاليات السياحية التي تزداد تطوراً ونضجاً عاماً بعد عام .



وأكد أن الهيئة تعتمد على شركائها في القطاعين الحكومي والخاص في إنجاح مثل هذه الفعاليات والأنشطة بعد أن تقدم الهيئة لها الرعاية والدعم الفني وإكساب العاملين فيها التأهيل والخبرة التي تؤهلهم لتحقيق هذا النجاح.

ثم بدأت الجلسة الأولى عن ” الشراكة في تنظيم الفعاليات والمهرجانات ” ترأسها نائب الرئيس للتسويق والإعلام في الهيئة عبد الله الجهني فيما شارك فيها مدير عام مركز الدراسات والأبحاث السياحية الدكتور محمد الأحمد بورقة عمل حول أهية الأحصائيات السياحية في الفعاليات.



ثم تناول مدير مهرجان بريدة عبد الرحمن الخضير بورقة عمل عن الشراكة في تنظيم الفعاليات، بعدها القى مستشار رئيس الهيئة للمناطق الدكتور خالد بن عبد القادر طاهر ورقة عمل بعنوان / دور مجالس وأجهزة التنمية السياحية في تنظيم الفعاليات / كما تطرق مستشار مجلس التنمية السياحية بالمنطقة الشرقية الدكتور سعيد بن محمد القحطاني لتجربة المنطقة الشرقية في ترخيص الفعاليات.



بعدها بدأت الجلسة الثانية بموضوع تطوير صناعة الفعاليات في المملكة التي ترأسها مدير عام البرنامج الوطني لتنمية الموارد البشرية السياحية الدكتور عبد الله الوشيل بمشاركة مستشار الهيئة والخبير الدولي في تنظيم وإدارة الفعاليات الدكتور ويليام بل أوتول بورقة عمل حول // إدارة الفعاليات .. تجارب عالمية //، ثم تناول موضوع // دور التعليم والتدريب في صناعة الفعاليات // ثم تحدث مدير عام شركة أعالي عبدالله بن محمد العبدالكريم عن // النجاح في تسويق الفعاليات // كما القى مدير عام حلبة الريم الدولية المهندس رائد عبد العزيز أبو زنادة ورقة عمل حول حلبة الريم قصة نجاح في تنظيم فعاليات السيارات.


.
وقد أقيم على هامش الملتقى ورش عمل حول تنظيم فعاليات الرياضة والمغامرات والتي تراسها عبد السلام فيروز، والمهندس رائد ابو زنادة، وورشة عمل حول تطوير وتنظيم الفعاليات في المملكة ترأسها حمد آل الشيخ، والدكتور ويليام بيل أوتول، وورشة عمل حول تنظيم فعاليات الثقافة والتراث ترأسها الدكتور مقبل المقبل، وإبراهيم الألمعي، فيما نظمت ورشة للمشاركة في القسم النسائي حول تنظيم الفعاليات النسائية تراستها مديرة مجموعة المركز الدولي السعودي سوسن شاذلي ، حيث شارك في هذه الورش العديد من المسؤلين في القطاعين العام والخاص من المشاركات في الملتقى، وفي نهاية الورش عقد اجتماع منظمي المؤتمرات.



الجدير بالذكر أن الملتقى السعودي لصناعة الفعاليات قد افتتح بورش عمل حضرها أكثر من 300 خبير ومختص في صناعة الفعاليات اطلعوا خلالها على نماذج من التجارب المحلية والدولية في تنظيم وإدارة الفعاليات و احدث الطرق والوسائل العلمية في مجال تنظيم الفعاليات.


المصدر : واس

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله