عمرو صدقى :إجتماعات مكثفة لهيئة المكتب وأعضاء لجنة السياحة والطيران لتقديم خطة عمل  لدور الإنعقاد البرلمانى المقبل

رئيس لجنة السياحة والطيران فى تصريحات خاصة لـ “المسلة ” :

 

 

  • لن نتوانى عن وضع حلول للمشاكل التى تواجه السياحة والطيران .. وحوار مجتمعى مع المعنيين للوصول لصيغة توافقية مشتركة

 

 

كتب : سعيد جمال الدين

 

القاهرة “المسلة” ….  أعلن النائب البرلمانى عمرو صدقى ، رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب ، بدء أعمال اللجنة إعتباراً من صباح يوم الإثنين المقبل من خلال إجتماع يضم هيئة المكتب للجنة السياحة والطيران ، والتى تضم فى عضويتها كل نمن النائب محمد عبد المقصود ، والنائب الدكتور إبراهيم حمودة وكيلا اللجنة والنائب مجدى بيومى ، أمين السر.

 

وقال صدقى  أن اللجنة ستدعو جميع أعضائها  البالغ عددهم 27 نائباً لإجتماع  قبل موعد الإنعقاد  للدورة الحالية وذلك لإستعراض خطة العمل لها خلال هذه الدورة والمقترحات التى سيقوم كل عضو من أعضاء اللجنة الموقرين  بإضافتها فى خطة العمل ، موضحاُ أن اللجنة ستعلن خطة برنامجها بعد تلقيها المقترحات من النواب أعضاء اللجنة.

 

وأضاف رئيس لجنة السياحة والطيران ، أن ما تم طرحه من قبل تسمية رئيس اللجنة كان بمثابة رؤية منه شخصياً وهذه الرؤية لن تكتمل إلا بعد إدلاء أعضاء اللجنة بدولهم فيها والخروج بصيغة واحدة لرؤية اللجنة وبعد إكتمال أراء  النواب الأعضاء .

 

تعديلات

 

وحول رأيه الشخصى  بوصفه أحد الخبراء السياحيين وليس كرئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب ، وما يحتاجه العمل السياحى من تطور فى الفكر والعمل والأداء والمنهاجية قال أن القطاع  السياحى فى أشد  الإحتياج  لبعض التعديلات المهمة التى تطول قوانينه، ومنها قانون السياحة، والذى لم يتم إدخال به أى تعديلات فيه منذ عام 1968، وهى تشريعات عفا عليه الزمن ، ويجب أن تواكب ما شهدته هذه الصناعة من تطورات وأنشطة لم تكن موجودة من قبل ، وحالياً يعانى  من ترهل  وحالة متردية وصعب القبول باستمراره،

 

 

أشار عمرو صدقى ، رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب ، إلى أنه يجب إعادة النظر فى الضرائب التى فرضت مؤخرا على القطاع الفندقى بما يتواكب مع متطلبات الدولة الخاصة بإيجاد موارد ويتواءم أيضا بما لا يقضى

على صناعة السياحة.

 

 

كما يجب العمل على إجراء حوار مجتمعى  بين وزارة السياحة والشركات السياحية لحل مشاكل الحج والعمرة ، كما يجب استثمار الطيور المصرية المهاجرة للخارج رموزنا بالخارج للتسويق لمصر واعتبارهم سفرائنا فى الخارج، والعمل على أهمية تنشيط سياحة الجذور وربط المصريين بالخارج .

 

استثمار كافة المناطق التى بها سياحة علاجية بيئية وتطويرها

 

أوضح صدقى ، أنه نادى كثيراُ بضرورة العمل على إصدار قانون خاص بتنظيم السياحة العلاجية ، والتي تستلزم توضيح العلاقة بين السياحة والمنظومة الطبية في مصر ، بعدما أثبت كل الدراسات والأبحات والإحصاءات ، إنها من أكثر الأنماط السياحة دراً للدخل السياحى ، وضرورة استثمار كافة المناطق التى بها سياحة علاجية بيئية وتطويرها بشكل يتناسب مع متطلبات السائح الوافد للعلاج فى مصر وذلك بالتعاون بين وزارة السياحة والصحة والبيئة ومنظمة الصحة العالمية بإصدار الأخيرة تقارير دولية عن ما يتم التداوى من أمراض سواء بعناصر البيئة مثل منطقة سفاجا ومياهها والرملة بها التى تساعد فى علاج أمراض الصدفية والروماتويد والروماتيزم ، إلى جانب المناطق الأخرى ، وكذلك نجاح مصر فى علاج فيرس C وكلها تصب فى صالح مصر.

 

قال رئيس لجنة السياحة والطيران بمجلس النواب ، إنه دعا خلال اللقاءات والمؤتمرات والمنتديات السياحية، إلى ضرورة إجراء تعديل تشريعى للتيسير على المستثمرين فى القطاع السياحى فيما يخص القروض ، وفى ظل أن هناك العديد من المنشآت السياحية والفندقية التى تأثرت كثيراُ بعد 2011  بإنحسار السياحة وبالتالى عد قدرتها على القيام بأعمال التطوير والإحلال والتجديد ، وأن البنوك عزفت عن إمدادهم بالتمويل لهذه  الأعمال بدواعى أن القطاع غير مستقر ، وأن مخاطر الإئتمان كبيرة فى حالة منحها للقروض .

 

أوضح صدقى ، إنه من خلال عمله بالقطاع السياحى وخاصة على مستوى الفنادق فإن هناك حرب تكسير عظام تقوم بها بعض المنشآت الفندقية ، من خلال النزول بأسعار البرامج المقدمة للسائحين ، وضرب الأسعار التى يتم تقديمها من منشآت أخرى بدواعى تحقيق أكبر نسب من التشغيل ، وهو ما يتطلب وجود آلية لوقف هذا السلوك الخاطئ سواء من خلال القانون أو اللوائح أو القرارات الوزارية التى تكفل بتنزيل الفندق المخالف لدرجة أقل أو تغريمه بغرامات مالية كبيرة.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله