facebook_right

فى جناحها ببورصة برلين سياحة قطر تستقبل وفود العالم السياحية

منذ اعلان افتتاح بورصة برلين التى تجمع اساطين السياحة بدول العالم المختلفة رسميا الاربعاء الماضى ..يتوافد على جناح الهيئة العامة للسياحة والمعارض القطرية في بورصة السياحة الدولية (ITB) في برلين مئات الزوار من أنحاء العالم من الوفود المشاركة بالحدث الـذي يعد أكبر معرض للسياحة والسفر في قارة أوروبا.


وذكرت جريدة الراية القطرية قيام مسؤولي الهيئة بعرض موجز لأعضاء الوفود المشاركة حول الإستراتيجية السياحية العالمية الجديدة لدولة قطـر بوصفها مقصداً سياحياً فريداً يتمتع بمرافق ذات طراز عالمي ويتفرد بخصائص ثقافية وتراثية نادرة، فبعدما رسخت مكانتها على الساحة الدولية كمركز تجاري حيوي، تقدم قطـر لزائريها مواقع سياحية ثقافية وترفيهية مميزة.



وخلال فعاليات هـذا الحدث السنوي البارز على مدى خمسة أيام في برلين، تضم بورصة السياحة الدولية مجموعة منوعة من المنتجات والخدمات المتخصصة لما يزيد عن أربعة آلاف (4000) مورد بخلاف وجهات سياحية بارزة لما يزيد عن مائة وستين (160) دولة. وبالتالي فإن البورصة بمثابة حدث فريد وفرصة سانحة لمتخصصي السياحة والسفر للالتقاء وتبادل الخبرات ووجهات النظر وكذلـك تكوين الشبكات وفوق هـذا كله، عقد الصفقات وإبرام العقود كل على صعيد واحد.



يذكر أن البورصة تفتح أبوابها للجماهير العامة خلال عطلة نهاية الأسبوع لحضور فعاليات هـذا الحدث السياحي الكبير.
ويرافق بعثة الهيئة إلى بورصة السياحة الدولية (ITB) في برلين وفد رفيع المستوى يضم عدداً من مسئولي السياحة في الدولة بجانب ممثلي الشركات والهيئات المعنية بها ومنها شـركة قطر الوطنية للفنادق، فندق ومنتجع فريج شرق، فندق شيراتون الدوحة، غراند حياة، لا سيغال، ميلينيوم، رامادا، ريتاج للضيافة بالإضافة إلى بعض الشركات القطرية التي تحضر هـذا الحدث العالمي الكبير بالشراكة مع الهيئة، ومن بين تلك المؤسسات، ألفا تورز قطـر، مغامرات الخليج، محطات العالم ، نادي الدوحة للغولف، غلف الشركة القطرية الدولية للمغامرات.

وفي هـذا الصدد صرح رئيس الهيئة العامة للسياحة والمعارض أحمـد النعيمي بقوله: “إنه لمن دواعي الفخر والسرور أن نرى الشركات السياحية و المؤسسات الفندقية ووكالات السفر في قطـر تشارك في بورصة السياحة الدولية في برلين، ولا شك أن شراكتنا معهم أساسية لرفع اسم قطـر عالياً كوجهة سياحية عالمية من الطراز الأول، ويُعد ذلك دليلاً دامغاً على ريادة قطر في هـذا القطاع.”

وأضاف النعيمي قائلاً: “من المؤكد أن جميع الشركات والهيئات المشاركة في هـذا الحدث العالمي الكبير ستستفيد من نسبة النمو المتوقعة بواقع 20% في أعداد المسافرين والزوار إلى قطر على مدى السنوات الخمس المقبلة.”

وتسعى الهيئة خلال فعاليات هـذا الحدث الكبير إلى ترويج دولة قطـر في السوق الأوروبية الحيوية وذلـك بالتركيز على المشترين المحتملين بدءاً من قطاع سياحة الاجتماعات والندوات، وسياحة الحوافز، والمؤتمرات والمعارض، مروراً بقطاع الترفيه، وصولاً إلى منظمي المعارض والمؤتمرات، وانتهاءً برجال الأعمال.


تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله