facebook_right

قصور صدام حسين بالعراق تحتاج الى مستثمرين اجانب لاعادة رونقها واستغلالها سياحيا

جعل الرئيس العراقي الراحل صدام حسين قصوره فردوساً في الصحراء لكن مسقط رأسه يتطلع الآن إلى مستثمرين أجانب لتحويل منتجعات الراحل إلى مزار سياحي ،ويرى مسؤولون محليون أن 76 قصراً مهجوراً تمتد على مساحة مئات الأفدنة تركها صدام منجم ذهب محتمل بالنسبة لمحافظة صلاح الدين التي تشكو من نقص حاد في الأموال.




وقال جوهر حمد الفحل رئيس هيئة استثمار محافظى صلاح الدين، “هذه القصور مهيأة.. جاهزة لا تحتاج إلى إعادة تأهيل وأمور بسيطة جداً، وتكون منطقة سياحية رائعة”.

وتوسع صدام في البناء في تكريت معقل عشيرته، والتي تقع على بعد 160 كيلومتراً شمالي بغداد. وشيد ستة قصور في قرية العوجا وحدها حيث مسقط رأسه، وجعل مجمع قصور تكريت أكبر مجمع لقصوره.

وتشير بيانات الجيش الأمريكي إلى أن إجمالي عدد المباني في المنطقة التي تفتخر ببحيراتها الاصطناعية وبساتين النخيل يبلغ 136 مبنى، وتغطي مساحة تزيد على ألف فدان. واستخدمتها القوات الأمريكية كقاعدة إلى أن سلمتها للسلطات العراقية في نوفمبر/تشرين الثاني العام 2005.

والآن، فإن كثيراً من هذه المباني الرملية اللون والمزودة غالباً بقباب وأبراج بينما داخل المباني مغطى بالرخام يضمحل خلف نهر دجلة. ولا يزال يبدو على بعضها الأضرار الجسيمة التي لحقت بها جراء الغزو الذي قادته الولايات المتحدة في العام 2003، والذي أطاح بصدام حسين.

وقال مطشر حسين عليوي محافظ صلاح الدين، “العراق يحتاج إلى دخول شركات أجنبية استثمارية عملاقة لأن الخراب الذي أصاب البنى التحتية بعد 2003 شيء مريع”هذا الحال التى الت اليه العراق بعد رحيل الرئيس  صدام حسين .

والغالبية الساحقة من السياح في العراق مسلمون يرتادون المزارات، وهناك عدد قليل من السياح الذين تجذبهم الآثار القديمة.

ويشير متحدث باسم وزارة السياحة والآثار إلى أن عدد رواد السياحة الدينية في العراق بلغ 1.25 مليون زائر في العام الماضي، وهو أكثر من ضعف عددهم في العام 2007 بعد انحسار أعمال العنف.

ولن تكون قصور تكريت أول قصور لصدام حسين يجري تحويلها إلى منتجع. فقد تحول نزل للضيافة في قصر بابل الضخم على بعد 100 كيلومتر جنوبي بغداد إلى مقصد لحديثي الزواج.

ويوجد في وسط وجنوب العراق 160 قصراً من بينها 60 قصراً في بغداد وحدها. ولم يتم بعد حصر القصور الموجودة في المنطقة الكردية في شمال العراق.

وفي شارع مزدحم في مدينة تكريت رحب عبد الله محمود من سكان المدينة بالاستثمار الأجنبي.

وقال محمود، “في رأي محافظة صلاح الدين جاهزة للاستثمار.. وضعها الأمني جيد قياساً بباقي المحافظات. نحن متفائلين للقادم من الأيام”.

تعليقات الفيس بوك

مقالات ذات صله