لوفتهانزا والإمارات أمام خياري تقليص أو إيقاف الرحلات ..«الطيران المدني» لم تتلقَ إخطاراً من أية شركة

 

لوفتهانزا والإمارات أمام خياري تقليص أو إيقاف الرحلات ..«الطيران المدني» لم تتلقَ إخطاراً من أية شركة

 

الخرطوم "ادارة التحرير" …. اكد محللون وخبراء اقتصاديون ان عددا من شركات الطيران العالمية، مهددة بإيقاف او تقليل رحلاتها الى السودان، بسبب صعوبة التكيف مع القيود المفروضة على العملة الصعبة في السودان والتي تحول بينها وبين إعادة تحويل أرباحها.

وقال المتحدث باسم هيئة الطيران المدني، عبد الحافظ عبدالرحيم لـ»الصحافة» ان ادارة النقل الجوي لم تتلق اخطارا من شركات طيران عالمية بتعليق رحلاتها الى السودان نسبة لمشاكل تتعلق بالعملات الاجنبية وتحويل الارباح، واكد ان القطاع يشهد نموا متسارعا وحظي بطلبات جديدة لشركات طيران عالمية لتسيير رحلاتها الى البلاد.

واشار عبدالحافظ الى ان ادارة الطيران المدني تراقب الاتفاقيات الدولية الخاصة بالرحلات الجوية عن كثب، وقال ان الرحلات الجوية تحكمها ضوابط وسياسات دولية متبعة عالميا.

وقال مدير شركة لوفتهانزا الألمانية بالسودان، هارتموت فولز لرويترز، ان ملايين الدولارات عالقةداخل السودان، بسبب القيود المفروضة على تحويل عائدات الشركة من العملة الصعبة، ورأى ان جميع شركات الطيران تواجه نفس المشكلة، مضيفا أن لوفتهانزا ستقرر ما ينبغي فعله مع السودان في هذا الشأن، وزاد: «نحن نتحدث الى البنك المركزي والبنوك الالمانية ولكن لا توجد فرصة للحصول على المال للخروج في الوقت الحاضر».

وذكرت رويترز ان شركة طيران الامارات وهي من اكبر الشركات في العالم العربي شرعت في تقييد مبيعات التذاكر داخل السودان بسبب نقص النقد الاجنبي، مشيرة الى ان الاجانب يتعين عليهم ان يدفعوا بالعملة الصعبة أو عن طريق بطاقة الائتمان والراكب السوداني عن طريق بطاقة الائتمان فقط، الأمر الذي سيقلل حركة المرور باعتبار ان عددا قليلا من السودانيين يستخدمون بطاقات الائتمان.

من ناحيته، اكد الخبير الاقتصادي والمسؤول في وزارة المالية السابق، حسن ساتي، «ان العديد من شركات الطيران ستضطر إلى إغلاق مكاتبها في السودان إذا استمر هذا الحال»، واضاف «وضع العملات الأجنبية لن يتحسن، وهناك العشرات من شركات الطيران الأجنبية لها مكاتب في السودان».

ويمنع القانون السوداني شركات الطيران من بيع التذاكر للمواطنين بالعملات الأجنبية، والعقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة منذ عام 1997 توقف معاملات بطاقات الائتمان، ما يترك الخيارات مفتوحة لعدد قليل من شركات الطيران الأخرى لتخفيض أو وقف العمليات.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صله