facebook_right

مجلس السياحة والسفر العالمى يتوقع نمو قطاع السياحة فى المنطقة بنسبة 10 فى المائة العام الحالى

توقع مجلس السياحة والسفر العالمي، على هامش لقاء مشترك مع حكومة دبي، زيادة نمو القطاع في المنطقة 10 في المئة خلال السنة الجارية، مقارنة بـ 4.3 في المئة متوسط نمو عالمي.
وأوضح رئيس المجلس جان كلود بومجارتن أن هذا النمو القياسي دفع المجلس الى اتخاذ قراره بعقد مؤتمره السنوي في دبي بين 20 و22 أبريل 2008، للمرة الأولى في الشرق الأوسط، حيث باشرت حكومة دبي والمجلس الاستـــعداد لاستـــضافة القمة، التي يتوقع ان يشارك فيها أكثر من ألف متخصص في السياحة والسفر والطيران من أنحاء في العالم.
وأشار إلى ان مساهمة صناعة السياحة والسفر في إجمالي الناتج العالمي ارتفعت إلى 10 في المئة، فضلا عن أنها تدعم قطاعات اقتصادية أخرى مهمة بينها قطاعات المال، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمرافق، ما يجعلها الصناعة الأهم في خريطة الاستثمارات المستقبلية، وجهود التنويع الاقتصادي.

وتوفر حاليا أكثر من 234 مليون فرصة عمل، تشكل 11 في المئة من إجمالي فرص العمل المتاحة عالميا ، واستبعد أي تأثيرات سلبية للتطورات السياسية والأزمات في المنطقة في صناعة السياحة الإقليمية، وأن الاقتصاد العالمي استأنف نموا قياسيا بعد ثلاث سنوات فقط من هجمات 11 سبتمبرعلى الولايات المتحدة.
واعتبر رئيس مجلس إدارة اتحاد السياحة والسفر العالمي جيفري كنت، دبي نموذجاً للشراكة بين القطاعين العام والخاص، وما يمكن أن تقدمه تلك الشراكة من نماذج اقتصادية مبتكرة وخلاقة.
وعرض رئيس دائرة الطيران المدني في دبي رئيس «طيران الإمارات» الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، عن خطة دبي لزيادة مساهمة صناعة السياحة والسفر في الناتج المحلي الإجمالي للإمارة. وأشار إلى ان دبي «نجحت في تطويع العناصر ذات الأثر المباشر في تشكيل ملامح صناعة السياحة والسفر العالمية، من أجل تعزيز الفائدة المرجوة على المستوى المحلي».
وذكر أن عائدات السياحة تمثل 30 في المئة من إجمالي الناتج المحلي، مع استقبال نحو 6.5 مليون زائر السنة الماضية، بإجمالي عائدات 3.5 بليون دولار ، مؤكدا عزم دبي على تحقيق نمو اقتصادي 11 في المئة بحلول 2015، ومضاعفة إجمالي الناتج المحلي ثلاثة أضعاف ليصل إلى 112 بليون دولار.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

مقالات ذات صله